تغذية

فوائد القسط الهندي

القسط الهندي هو نبات عشبي معمر دائم الخضرة يبلغ ارتفاعه 2.5 متر في المتوسط. تتميز أوراقه بحوافها المتموجة، وتعرقها المتوازي، ولونها الأخضر الزاهي. كما يتمتع بأزهار عطرية مخروطية الشكل، وثمار خضراء كبسولية الشكل، وسيقان متعددة الفروع، وينمو في المناطق الإستوائية وشبه الإستوائية، بينما يُعرف بتعدد فوائده الصحية.

 

فوائد القسط الهندي

  • تقوية الجهاز المناعي: لاحتوائه على عدد من المغذيات الداعمة لصحة الجسم، والمثبطة لمعدل إصابته بالأمراض، والمعززة لقدرته على مكافحة الأمراض.
  • تحسين صحة الجهاز الهضمي: بتحسين عمليتي الهضم والأيض، ومهاجمة البكتيريا، وتنقية الجسم من السموم، وتقليل مخاطر الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي.
  • تسكين الألم: يقوم القسط الهندي بدور فعال في تسكين الألم خاصةً الآلام الناتجة عن الإصابة بالروماتيزم والكسور.
  • علاج الزكام: نظرًا لدوره في تقوية المناعة وتسكين الألم.
  • تعزيز صحة البشرة: بمقاومة الجذور الحرة، والمساهمة الفعالة في علاج الكثير من أمراضها مثل: الإكزيما، والصدفية، والالتهابات الجلدية، عوضًا عن إبطاء معدل ظهور علامات الشيخوخة، ودعم القدرة على التعافي من الجروح.
  • تكثيف الشعر: بتغذيته، والحد من مشكلة تساقط الشعر، والقضاء على قشرة فروة الرأس والتهاباتها.

 

طرق استخدام القسط الهندي

  • تناوله كشراب: بطحن جذوره وخلطها مع الماء أو العصائر، وتُساهم هذه الطريقة بشكل فعال في علاج إضطرابات الجهاز الهضمي، والتنفسي، والمناعي.
  • استنشاقه: لتعزيز قدرة الجسم على مكافحة البرد، والزكام، والسعال.
  • تطبيق زيته على المناطق المصابة: بهدف تسكين الألم أو علاج الإلتهابات الجلدية.

 

أضرار القسط الهندي

  • على الرغم من تعدد فوائد القسط الهندي إلا أن له أيضًا عدة أضرار، إذ يحذر على الحوامل استخدامه لتجنب آثاره الجانبية عليهن والمتمثلة في رفع مخاطر التعرض للإجهاض، ويُمنع تناوله أيضًا أثناء الدورة الشهرية لدوره في تحفيز إفراز الدم. كما يؤدي الإسراف في تناوله لزيادة معدلات الإصابة باضطرابات الكلى، ويتسبب في الحساسية لدى بعض الأشخاص. بالإضافة إلى ذلك يجب إستشارة الطبيب المعالج عند الرغبة في إستخدامه أثناء التداوي طبيًا لتجنب الآثار السلبية الناجمة عن تفاعله مع بعض أنواع العلاجات الطبية.
 
السابق
دورة حياة الضفدع
التالي
استخدامات الطاقة الشمسية

اترك تعليقاً