الحبوب والبذور

فوائد الكاجو

الكاجو أو الكاشو أو حب الفهم، هو عبارة عن بذور ثمرة تُسمَّى تفَّاح الكاجو، تنمو على الأشجار الاستوائيَّة، وتُعتبر البرازيل موطنها الأصلي، لكنها تنمو أيضًا في العديد من البلدان الأخرى مثل البرتغال والهند وفيتنام ونيجيريا وإندونسيا وغيرها.

وتعتبر ثمار تفاح الكاجو، التي تُشبه الإجاص إلى حد كبير، ثمار حلوة المذاق، لذا تُستخدم في عمل العصير والمربى، ولكن في مواطنها الأصلية فقط، نظرًا لأنها تفسد بسرعة رهيبة. لكن الفرصة لم تضِع بعد على مزارعي الكاجو لجني الأرباح الطائلة من وراء هذه الثمرة؛ فعمِدوا إلى أخذ بذورها كلويَّة الشكل، ونزع قشرتها السامّة، ثم تصديرها على نطاق واسع، لتتربَّع على عرش المكسرات عالميًّا.

وفي ظل اكتشاف العلماء لفوائد الكاجو التي لا تنتهي، زاد الإقبال عليه، ليؤكل بين الوجبات للتسليَّة، أو يُضاف إلى الحلويات وغيرها من الأطباق الشهيَّة.

 

فوائد الكاجو

يحتوي الكاجو على العديد من الفيتامينات والمعادن والأحماض الدهنيَّة التي تُفيد الجسم في الحفاظ على صحته بأكثر من طريقة، فهو:

 

يُفيد صحة القلب

فهو يحتوي على حمض الأوليك، وهو أحد الأحماض الدهنيَّة غير المشبَّعة، التي تعمل على تحويل الكوليسترول الضار بالدم إلى كوليسترول نافع، ومن ثمَّ يُحافظ على صحة القلب والأوعيَّة الدمويَّة.

 

يُقوِّي العظام

يحتوي الكاجو على الكالسيوم والماغنيسيوم اللذَان يَعملان على تقويَة عظام الجسم، وحمايتها من الهشاشة التي تُصيب الإنسان كلَّما تقدَّم في العمر.

 

يحمي الجهاز العصبي

إذ يعمل الماغنيسيوم أيضًا على استرخاء الخلايا العصبيَّة، وحمايتها من التوتر ومُضاعفاته، كما يعمل على استرخاء الأوعية الدمويَّة.

 

يُخفِّض ضغط الدم

لا شكَّ أن مُحتوى الكاجو من الماغنيسيوم يعمل على تقليل توتر الأوعية الدمويَّة واسترخائها، مما يعمل على خفض ضغط الدم المُرتفع، وعودته إلى معدَّلاته الطبيعية.

 

يَقي من الإصابة بالسرطان

فهو يحتوي على نوع من مركبات الفلافونول، التي تعمل على مُحاربة الخلايا السرطانيَّة بضراوة، بالإضافة إلى العديد من مُضادات الأكسدة الأخرى، التي تقاوم ترسب الشوارد الحرة على خلايا الجسم، مما يقي من الإصابة بمرض السرطان، وخاصة سرطان القولون.

 

يُساعد على الهضم

إذ أنَّه يحتوي على الألياف الغذائيَّة التي تعمل على تحسين عملية الهضم، وتعزيز أداء الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى أنَّه مُنظِّف جيد للقولون، ومليِّن طبيعي.

 

يُقاوم الشيخوخة

يحتوي الكاجو على العديد من مُضادَّات الأكسدة، التي تمنع الشوارد الحرة من التأثير على خلايا الجسم والبشرة، مما يعمل على مُقاومة ظهور التجاعيد التعبيريَّة المبكِّرة، وعلامات الشيخوخة الشيخوخة.

 

يُفيد اللثة والأسنان

وذلك بفضل مُحتواه العالي من الماغنيسيوم، الذي يُقوِّي الأسنان، بالإضافة إلى قدرته على حماية اللثة من تكوُّن الفطريَّات والالتهابات.

 

يُحافظ على الشعر

فالكاجو يحتوي على عنصر النحاس الذي يُحافظ على مظهر الشعر صحي ولامع، بالإضافة إلى احتوائه على إنزيم التيروزينيز الذي يُحوِّل التيروزين، الموجود داخل الجسم، إلى مادة الميلانين التي تُحافظ على الصبغة الطبيعية للشعر، مما يؤخِّر ظهور الشعر الأبيض.

 

يُقاوم الأرق

إذ يُمكن اعتبار الكاجو مهدئ جيد، ومقاوم للأرق، وخاصَّة لدى السيدات اللاتي تُعانين من بعض التغيرات الهرمونيَّة، مثل تلك الناتجة عن انقطاع الطمث.

 

يُفيد الحوامل

وذلك لما يحتويه الكاجو من فيتامينات ومعادن في غاية الأهميَّة لكلٍّ من الأم والجنين، بالإضافة إلى الأحماض الدهنيَّة التي تُساعد على وصول الغذاء بشكل جيِّد. لذا تُنصح النساء الحوامل بتناول حفنة صغيرة من الكاجو بشكل يومي، بشرط أن لا تتحسس من تناوله.

 

يُعزز الصحة الجنسيَّة

فهو يحتوي على البوتاسيوم والزنك اللذيْن يعملان على تعزيز القدرة الجنسيَّة لدى كل من الرجال والنساء، كما يُحسِّنان الأداء العضلي ومُعدَّل الطاقة.

 
السابق
مرض جريفز
التالي
مرض هاشيموتو

اترك تعليقاً