الأعشاب

فوائد الكركم للتخسيس

فوائد الكركم للتخسيس

الكركم هو نبات مزهر من عائلة الزنجبيل، وهو عبارة عن نبته عشبية معمرة تتطلب زراعتها درجات حرارة تتراوح بين 20 و 30 درجة مئوية، بالإضافة إلى وجود كميات وفيرة من الأمطار. تستخدم جذور الكركم في العديد من الأغراض، حيث يتم تجفيفها في الأفران الساخنة بعد غليها في الماء، وطحنها بعد ذلك إلى مسحوق أصفر قاتم. ويكثُر استخدام الكركم في المطبخ الأسيوي، حيث تتم زراعته في جنوب شرق آسيا وأوقيانوسيا وبعض بلدان غرب أفريقيا، وتعتبر الهند هي أكبر منتج ومستهلك ومصدر للكركم في العالم. جدير بالذكر أن الكركم يستخدم في الطب الآسيوي والصيني منذ آلاف السنين، بينما ينتشر حاليًا استخدام الكركم للتخسيس وعلاج السمنة نظرًا لخصائصه التي تمنع تراكم الدهون وتساعد على تكسيرها.

 

فوائد الكركم للتخسيس

  • يمنع تراكم الدهون ويعجل من فقدانها: يعد تراكم الدهون في أنسجة المعدة والكبد سمة من سمات الوزن الزائد والسمنة، ولكن الكركم الذي يحتوي على عنصر الكركمين يمنع تراكم الدهون في تلك الأنسجة ويساعد على تكسيرها.
  • يعمل على خفض الشهية: يعمل مشروب الكركم بشكل فعال على خفض الشهية وذلك بفضل احتوائه على مادة الكركمين المعروفة بقدرتها على السيطرة على الشهية وخفضها، مما يُساعد على تقليل حجم الوجبة ومن ثم خسارة الوزن. وللاستفادة من هذه الميزة، يجب تناوله قبل الوجبة بحوالي نصف ساعة تقريبًا.
  • يساعد على توليد الحرارة في الجسم وزيادة الحرق: تنطوي عملية التمثيل الغذائي على حرق السعرات الحرارية الموجودة في الجسم، وهذه العملية تعزز من فقدان الوزن، ومن المعروف عن الكركم قدرته على حرق السعرات الحرارية والدهون المخزنة، وتعزيز عملية الأيض.

 

 

فوائد أخرى للكركم

يقضي على الالتهابات المرتبطة بالبدانة

يرتبط الالتهاب بشكل كبير بالبدانة أو الترسب الزائد للدهون في الجسم، وهذه الالتهابات تؤدي إلى أمراض أخرى مثل متلازمة الأيض، واضطرابات القلب والأوعية الدموية، ومرض السكري، ومن فوائد الكركم أنه مادة مضادة للالتهابات، وهذا يعني أن تناوله يمكن أن يقلل من الالتهاب والإجهاد المؤكسد، وبالتالي سيكون مفيدًا في الوقاية من الاضطرابات المرتبطة بالبدانة.

يحمي من الإصابة بمرض السكري

مرض السكري هو واحد من أكثر الأمراض إنتشارًا، لذلك تعتبر الوقاية من هذا المرض أمرًا مهمًا جدًا، ومن المعروف عن الكركم فاعليته في علاج مرض السكري والوقاية منه. وهذا يعني أن استهلاكه بشكل معتدل يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالسكري.

يمنع حدوث متلازمة الأيض

تعد المتلازمة الأيضية أحد عوامل الخطر الأخرى التي ترتبط بالبدانة، فتراكم الدهون حول البطن يتسبب في تغيرات أيضية قد تؤدي إلى مشاكل في شرايين القلب التاجية، ولكن مع انخفاض الوزن يمكن التقليل من خطر متلازمة الأيض، ويعتبر الكركم عامل فعال ضد هذه المتلازمة، فهو يخفض من مستويات الكوليسترول والسكر في الدم.

يقلل من الشعور بالاكتئاب

فالبدانة وزيادة الوزن غالبًا ما يكون لها تأثير نفسي ضار على المرضى، وقد أكدت العديد من الدراسات العلاقة بين السمنة والاكتئاب على حد سواء، أي أن السمنة يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب والعكس صحيح. ويعرف الكركم بنشاطه المضاد للاكتئاب، حيث أن الكركمين الموجود في تكوينه يزيد من مستويات السيروتونين والدوبامين؛ اللذان يؤديان إلى الحد من الاكتئاب.

 

أضرار استخدام الكركم للتخسيس

  • على الرغم من فاعلية الكركم في خسارة الوزن، إلا أن الإفراط في تناوله يؤدي إلى ظهور بعض المشاكل الصحية، مثل تلبك المعدة والإمساك، وذلك من خلال المبالغة في كميته، أو المداومة على تناوله لأكثر من ستة أسابيع.
  • لا يُنصح بتناوله من قِبل مرضى حصوات المرارة، لما قد يُسببه من تدهور في حالتهم الصحية.
  • يَعمل الكركم كمضاد لتجلط الدم، ومن ثم لا يُنصح بتناوله للأشخاص الذين يتعاطون الأسبرين وغيره من مميعات الدم، ويجب استشارة الطبيب قبل إدراجه ضمن الحمية الغذائية الخاصة بهم.
  • ترتبط أضرار الكركم بتناوله على شكل مشروب يومي بكميات كبيرة، أما إضافته إلى الطعام بنسبة قليلة جدًّا ضمن مجموعة من التوابل الأخرى لا تُشكل خطرًا على الإطلاق.
 
السابق
كم عدد الدول العربية في آسيا
التالي
طريقة توثيق حساب تويتر

اترك تعليقاً