الحمل والولادة

فوائد اليوسفي للحامل

فوائد اليوسفي للحامل

لا شك أن اهتمام الفرد بصحته وحرصه عليها ليس أمًرا اختياريًّا، فصحتنا أمانة وضعها الله بين أيدينا ليرى ماذا نحنُ بها فاعلون. أما إذا حملت المرأة، وأصبح ثمة إنسان آخر ينمو بين أحشائها، عَظُمت تلك الأمانة، وزادت المسؤولية، وبات من المحتم عليها المحافظة على صحتها وصحة جنينها، والحرص على توفير كل ما يُعينهما على تخطي هذه المرحلة بسلام. ولا يُمكن اقتصار سُبل العناية على استشارة الطبيب وتناول بعض المكملات الغذائية فحسب، إذ يُعتبر الحصول على قدر كافِ من العناصر الغذائية من خلال الأطعمة والمشروبات الطبيعية أمر في غاية الأهمية، وهنا تتجلى فوائد اليوسفي للحامل وما يُمكن أن يمدها به من مكونات غذائية مفيدة لها ولجنينها على حد سواء.

 

القيمة الغذائية لليوسفي

اليوسفي أو اليوسف أفندي أو المندرين أو المندلينا، يُسميه أهل العراق اللانكي، أما دول ساحل الخليج العربي فيسمونه السنطرة، هو عبارة عن فاكهة حمضية شتوية لذيذة، تحتوي على العديد من العناصر المغذية؛ إذ يحتوي اليوسفي على نسبة كبيرة من فيتامين أ، بالإضافة إلى فيتامين ج وفيتامين ب، والحديد والكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم، فضلًا عن محتواه من الألياف الغذائية والأحماض والماء والعديد من المركبات الأخرى المُضادة للأكسدة.

 

فوائد اليوسفي

  • يحمي من الإصابة بالسرطان: فاحتوائه على مجموعة رائعة من مُضادات الأكسدة، تجعل منه مُقاومًا فعَّالًا للشوارد الحرة والخلايا التالفة التي قد تتجمع على هيئة أورام سرطانية في أماكن مُختلفة من الجسم، وخاصةً سرطان الكبد وسرطان القولون.
  • يُحافظ على سلامة العيون: نظرًا لغناه بفيتامين أ الذي يقي أنسجة العين من الضعف الناتج عن التقدم في السن، ومن ثَمَّ يحمي من الإصابة بأمراض مثل المياه الزرقاء والتنكس البقعي.
  • يُحافظ على سلامة القلب: فهو غني بالألياف الغذائية التي تقلل من معدل الكوليسترول الضار بالدم، مما يُحافظ على الجهاز الدوري، كما يعمل محتواه من البوتاسيوم على خفض ضغط الدم المرتفع، ومن ثم فإنه يعمل بشكل فعال على حماية القلب والشرايين، والوقاية من الجلطات القلبية والسكتات الدماغية.
  • يُحسن أداء الجهاز الهضمي: إذ يُعد محتواه العالي من الألياف الغذائية سببًا مباشرًا لقدرته على إتمام عملية الهضم، وتنظيم حركة الأمعاء، ومن ثم علاج الإمساك وما يُصاحبه من مشاكل صحية مُختلفة.
  • يقوي جهاز المناعة: وهي واحدة من أهم فوائد اليوسفي، فتوافره في فصل الشتاء، حين تنتشر الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا، يجعل منه وسيلة جيدة لمساعدة جهاز المناعة على محاربة نزلات البرد والوقاية منها، وذلك بفضل محتواه العالي من فيتامين ج وغيره من مضادات الأكسدة.
  • يُساعد على خسارة الوزن: فهو من الفواكه التي تمنح إحساس بالشبع يدوم لفترة طويلة، على الرغم من انخفاض محتواه من السعرات الحرارية، مما يجعله خيارًا جيدًا أثناء اتباع الحميات الغذائية وأنظمة تخفيض الوزن.
  • يُقاوم ظهور التجاعيد: فهو يحتوي على فيتامين ج المعروف بقدرته على تحفيز إنتاج الكولاجين تحت سطح الجلد، مما يجعله أكثر نضارة وإشراق، ويُعالج ما به من عيوب وبقع وخطوط تعبيرية رفيعة.

 

فوائد اليوسفي للحامل

نظرًا لما يحتوي عليه اليوسفي من عناصر غذائية متعددة، فإنه يُعد كنزًا غذائيًّا للمرأة الحامل، وفيما يلي أهم فوائد اليوسفي للحامل ولجنينها:

  • يحتوي على عنصر الحديد الذي يقي المرأة الحامل من الأنيميا، كما أنه يحتوي على فيتامين ج الذي يُساعد على امتصاص الحديد بشكل جيد.
  • يحتوي على المغنسيوم والبوتاسيوم اللذين يُغذيان الأنسجة العضلية للحامل، مما يُقي من الإصابة بالتشنجات العضلية المؤلمة أثناء الحمل.
  • يحمي المرأة الحامل من ترقق العظام وهشاشتها، بفضل محتواه من الكالسيوم.
  • يساعد على ترطيب الجسم، وإمداده بالسوائل اللازمة للمرأة الحامل.
  • يُقوي المناعة، ومن ثم يحمي المرأة الحامل من التعرض لنزلات البرد وتناول الأدوية التي قد تؤثِّر سلبًا على صحتها وصحة جنينها.
  • يُساعد محتواه من المعنيسيوم وفيتامين ب على حماية الجهاز العصبي وحمايته من التوتر، مما يجعل المرأة الحامل في حالة مزاجية أفضل وأكثر هدوء.
  • يُعالج الإمساك الذي تُعاني منه النساء الحوامل عادةً، بفضل محتواه من الألياف الغذائية.
  • يمد الجنين بالعديد من العناصر الغذائية التي يحتاجها أثناء النمو، وعلى رأسها حمض الفوليك اللازم لنمو الجهاز العصبي له وحمايته من التشوهات والعيوب الخلقية، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

 

نصائح للاستفادة من اليوسفي

على الرغم من تعدد فوائد اليوسفي للحامل إلا أن هناك بعض الأمور الواجب مراعاتها أثناء تناوله، أهمها:

  • لا يجب الإفراط في تناول اليوسفي، لتجنُّب ارتفاع معدل الأملاح بالجسم، إذ يُعَد تناول ثمرة واحدة أو اثنتين على مدار اليوم كافية تمامًا للاستمتاع بفوائده.
  • يجب تجنُّب تناوله على معدة فارغة حتى لا يسبب حرقة المعدة، وإنما يُنصح بتناوله بعد أو أثناء تناول الطعام.
 
السابق
تطعيم التيتانوس
التالي
سيرة الإمام مالك

اترك تعليقاً