الحبوب والبذور

فوائد بذور العنب

العنب هو فاكهة صيفية لذيذة تتجمَّع في صورة عناقيد، تتوفر بالعديد من الألوان والأشكال، وتُعرف بقيمتها الغذائية العالية. ولم يقتصر الأمر على الثمار فحسب، إذ ثَبُتَ أنَّ بذور العنب أيضًا لها العديد من المنافع الصحية، ومن هنا قام الكثيرون بطحن بذور العنب واستخلاص المواد الغذائية منها، لوضعها في مُكمِّلات غذائية على شكل أقراص أو كبسولات سهلة الاستهلاك.

 

فوائد بذور العنب:

  • خسارة الوزن:

أثبتت بعض البحوث أنَّ المواد النشطة الموجودة بمُستخلص بذور العنب، يُمكنها منع تكوين الدهون داخل الجسم، كما أنها تُقلل من امتصاص الجسم للدهون الواردة إليه، بالإضافة إلى قُدرتها على زيادة مُعدَّل التمثيل الغذائي، مما يُساعد على خُسارة الوزن.

 

إذ أن ما يحتوي عليه مُستخلص بذور العنب من مركبات مُضادة للأكسدة وفلافونيدات، تجعله يرتبط بشكل أساسي بنضارة الجلد والحفاظ على خلاياه.

 

  • خفض مُعدَّل الكوليسترول:

كما تُساعد الفلافونيدات الموجودة بنسبة كبيرة في هذا المُستخلص على تقليل نسبة الكوليسترول الضار في الجسم، وتحقيق التوازن بين الكوليسترول الضار والنافع، مما يُقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويَّة.

 

فقد وُجِد أنَّ مُستخلص بذور العنب يحتوي على بعض المواد التي تُزيد من نشاط فيتامين ج في الجسم، مما يعمل على تنشيط الكولاجين الذي يُعيد بناء الأوعية الدموية. كما أنه يحتوي على بعض المركبات الأخرى التي تعمل على حماية الأوعية والشرايين الدمويَّة من التلف. مما يُساعد على خفض مُعدل ضغط الدم، والوقاية من أمراض القلب والأوعية الدمويَّة.

 

  • مقاومة علامات التقدُّم في السن:

إذ يُعرف مُستخلص بذور العنب بأنَّه أحد أسرار مقاومة التجاعيد وعلامات التقدُّم في السن، إذ أن الاستهلاك المنتظم له يُساعد على إمداد الجسم بكل ما يحتاجه من مُضادَّات الأكسدة، التي تُحافظ على سلامة أعضاء الجسم المُختلفة، بما في ذلك الجلد والشعر، مما يحافظ على شباب الجسم لوقت أطول.

 

  • تقوية جهاز المناعة:

فكونه يحتوي على الفلافونيدات بالإضافة إلى نسبة معقولة من فيتامين هـ، جعل منه مقويًّا جيِّدًا لجهاز المناعة، ومُحاربًا للبكتيريا والفطريَّات.

 

  • الوقاية من الاستسقاء:

تؤكِّد بعض الأدلة على أنَّ الاستهلاك المنتظم لمستخلص بذور العنب يُمكنه الوقاية من الاصابة بالاستسقاء داخل الجسم، كما يُمكنه العمل على علاجه بالتخلص من السوائل الزائدة الموجودة داخل خلايا الجسم.

 

  • تعزيز وظائف المخ:

كما يُساعد مُستخلص بذور العنب على تعزيز وظائف المخ المختلفة، بفضل محتواه الذي يؤثر بشكل إيجابي على التركيز والذاكرة والحالة المزاجية. كما يُعتبر مُكمِّلًا غذائيًّا هامًّا لأولئك الذين يُعانون من مرض ألزهايمر، أو من تزداد احتمالية تعرُّضهم لهذا المرض.

 

  • تحسين الرؤية:

فهو يحتوي على نسبة كبيرة من الكارتونيدات ومُضادَّات الأكسدة التي تعمل على تحسين الرؤية، كما تُقلل من فُرص تطوُّر مرض التنكُّس البقعي الناتج عن التقدُّم في السن.

 

  • تخفيف أعراض الحساسيَّة:

ويُمكن لمستخلص بذور العنب أيضًا أن يُخفف من أعراض الحساسيَّة، بفضل طبيعته المُضادَّة للالتهاب. كما أنه يُساعد في تسكين الآلام المختلفة، ويُعجِّل من التئام الجروح.

 

تحذيـــــــر:

مُستخلص بذور العنب، شأنه شأن جميع المكملات الغذائية الأخرى، لا يجب تناوله دون استشارة الطبيب، وخاصةً في حالة تناول أي نوع آخر من الأدوية الطبيَّة، كي تتجنب مشاكل حدوث التفاعل فيما بينهما.

 
السابق
كيفية النجاح في الرجيم
التالي
طريقة عمل مقلوبة القرنبيط

اترك تعليقاً