الحبوب والبذور

فوائد بذور اليقطين

بذور اليقطين هي عبارة عن بذور صغيرة مسطحة بيضاوية الشكل توجد داخل ثمار اليقطين، تُعرَف بقشرتها البيضاء ولبها الأبيض. أما اليقطين فهو أحد أنواع النباتات التي تُعرَف أيضًا بالقرع أو الدباء، تتميَّز ثماره بشكلها المستدير ولونها الذي يتدرج من الأصفر الغامق إلى البرتقالي، وقد عرفه الناس بفوائده الصحية الجمة منذ أكثر من 7000 سنة قبل الميلاد.

 

القيمة الغذائية لبذور اليقطين

تتميَّز بذور اليقطين، على صِغرِها، بالعديد من الفوائد الصحية والجمالية التي تعود بالنفع على صحة الإنسان، وتقيه من الإصابة بالعديد من الأمراض، مما يجعل حفنة من تلك البذور واحدة من أفضل الوجبات الخفيفة التي يُمكن تناولها بين الوجبات؛ فهي تحتوي على فيتامينات مثل فيتامين ك وفيتامين هـ، ومعادن مثل الحديد والكالسيوم والزنك والمغنيسيوم، بالإضافة إلى البروتينات والدهون الأحادية غير المشبعة.

 

فوائد بذور اليقطين

  • تُقوي الهيكل العظمي: فهي تحتوي على الكالسيوم الذي يعمل بشكل مباشر على تقوية الهيكل العظمي للجسم وزيادة كثافته، ومن ثم فإنه يحمي من الإصابة بهشاشة العظام التي تُصيب كِبار السن، لاسيما السيدات بعد مرحلة انقطاع الطمث.
  • تُعالج الأنيميا: الحديد هو أحد المعادن الهامة الي لا يستطيع الجسم تصنيعها بمفرده، وإنما يجب الحصول عليها ضمن نظامنا الغذائي اليومي، ومن ثمَّ فإن التفريط في تناوله يُعتبر واحدًا من أهم وأشهر أسباب الإصابة بالأنيميا على مستوى العالم. إلا أن تناول بذور اليقطين بشكل يومي بإمكانه توفير الحديد اللازم لعلاج الأنيميا، والوقاية من الإصابة بها مُجددًا.
  • تُعزز الأداء العقلي: فالدهون الأحادية غير المُشبعة تعمل على تغذية خلايا المخ بشكل فعال، وحمايتها من الإصابة بالتلف أو الخمول، مما يُعزز الكثير من القدرات العقلية، مثل الذكاء والذاكرة والتركيز، كما يقي من الإصابة بخرَف الشيخوخة (ألزهايمر) الذي انتشر بين كبار السن بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة.
  • تُنظف الجهاز الهضمي: تمتلك بذور اليقطين قدرة هائلة على القضاء على الطفيليات والديدان المعوية، التي عادةً ما تُصيب الجهاز الهضمي من جراء تناول طعام غير نظيف أو مياه شرب ملوثة، وتتركز هذه الخاصية الرائعة بشكل كبير في قشرة تلك البذور، فتعمل بمثابة طارد قوي للديدان ومُطهر فعال للجهاز الهضمي.
  • تُخفف حرقة المعدة: إذا حدث وتناولت وجبة ثقيلة أو مليئة بالبهارات الحارة في المساء، وأصبحت مُهدَّدًا بالمعاناة من حرقة المعدة والحموضة طوال الليل، فما عليك إلا تناول بعض بذور اليقطين، التي ستقوم بدورها على معادلة حموضة المعدة بفضل قلويتها، وتحسين عملية الهضم بفضل ما بها من ألياف غذائية، كما ستساعدك على الاسترخاء والنوم بفضل محتواها من المغنيسيوم والتريبتوفان.
  • تُقاوم الشيخوخة المبكرة: فلا شك أن مُضادات الأكسدة تُساهم في القضاء على أي ظهور للشوارد الحرة في الجسم، مما يُساعد على بقاء الخلايا في حالة شباب دائم، فلا تظهر على الوجه تلك التجاعيد المزعجة، ولا ينتشر الشيب في الشعر قبل أوانه، كما تقي من الإصابة بالكثير من الأمراض المزمنة مثل أمراض الكبد والكلى وغيرها.
 
السابق
احتقان الجيوب الأنفية
التالي
كيفية كتابة محتوى جيد

اترك تعليقاً