الحبوب والبذور

فوائد حبوب الكينوا

فوائد حبوب الكينوا

حبوب الكينوا هي نوع من المحاصيل النباتية التي تنتمي إلى الفصيلة القطيفية. موطنها الأصلي أمريكا الجنوبية، ثم انتشرت منها إلى العديد من الأماكن الأخرى حول العالم. تتوفر هذه الحبوب بالألوان الأبيض والأحمر والأسود، وتتميَّز بقيمتها الغذائية العالية، حتى لُقِّبَت من قِبَل بعض الشعوب بـ”أم الحبوب” تقديرًا لتأثيرها الإيجابي الملحوظ على صحة كل من يواظب على تناولها.

 

حقائق غذائية عن حبوب الكينوا

تزخر حبوب الكينوا بالعديد من العناصر المغذية مما يجعلها في مقدمة الأطعمة الصحية، ويأتي معدني المنجنيز والمغنيسيوم في مقدمة تلك العناصر، يليهما كميات معقولة من النحاس وحمض الفوليك والفوسفور والحديد والزنك، بالإضافة إلى نسبة قليلة من البوتاسيوم والكالسيوم. هذا فضلًا عن احتوائها على فيتامين ب1&2&6 ومجموعة رائعة من الألياف الغذائية والبروتينات ومضادات الأكسدة.

 

فوائد حبوب الكينوا

  • مصدر جيد للبروتين: فاحتواء حبوب الكينوا على نسبة عالية من البروتين يجعلها من أهم الأطعمة التي تُستخدم كبديل للبروتين الحيواني من قِبَل الأشخاص النباتيين. كما تُعتبر من الأطعمة المفيدة جدًّا في فترتي الطفولة والمراهَقة؛ إذ تًساعد على النمو وبناء محتوى عضلي سليم.
  • تحافظ على سلامة الجهاز الهضمي: فتناول حبوب الكينوا بشكل يومي يُساعد على تحسين أداء الجهاز الهضمي بشكل ملحوظ؛ إذ تعمل الألياف الغذائية على تحسين عملية هضم وامتصاص الطعام، كما تُعالج اضطرابات القولون، وتخلصه من الفضلات والسموم أولًا بأول.
  • تُساعد على إنقاص الوزن: كما ذُكِرَ سلفًا، تحتوي تلك الحبوب على نسبة عالية من الألياف الغذائية والبروتين، مما يجعلها خيارًا رائعًا أمام كل من يرغب في خسارة الوزن بشكل صحي وآمن؛ فهي تعمل على خفض الشهية، كما تمنح إحساس بالشبع يدوم لوقت طويل، هذا فضلًا عن ما تمد به الجسم من عناصر مغذية أخرى.
  • تهدئ الأعصاب: إذ لا يُمكن إغفال دور كل من المغنيسيوم والبوتاسيوم وفيتامين ب في تهدئة الجهاز العصبي والحفاظ على خلاياه، ومن ثَمَّ فإن تناولها يُساعد على تهدئة الأعصاب والقضاء على القلق والتوتر.
  • تُقاوم علامات الشيخوخة: فهي من أكثر الأطعمة التي يُمكن أن تُحافظ على شباب البشرة ونضارتها بفضل ما تحتوي عليه من مضادات الأكسدة التي تُحارب تلف الخلايا وظهور التجاعيد.
  • تُناسب مرضى حساسية الجلوتين: فعدم احتواء حبوب الكينوا على الجلوتين، يجعلها وجبة مثالية ومشبعة لكل من يُعاني من حساسية الجلوتين.
  • تقي من الإصابة بالأنيميا: فلا شك أن إدراج الأطعمة الغنية بمعدن الحديد مثل الكينوا، يُعد عاملًا أساسيًّا للوقاية من الأنيميا وما يترتب عليها من مُضاعفات خطيرة.
  • تقي من الإصابة بمرض السرطان: إذ تقوم مضادات الأكسدة بمحاربة الشوارد الحرة والقضاء عليها قبل أن تتجمَّع على هيئة خلايا سرطانية مزعجة.

 

طريقة تحضير حبوب الكينوا

يُمكن تحضير الكينوا في غضون دقائق معدودة، للحصول على وجبة شهية غنية بالمواد المغذية، وذلك باتباع الخطوات التالية:

  • تُغسَل الحبوب جيًدًا.
  • توضع في إناء، ويُضاف إليها كوبين من الماء أو المرقة لكل كوب من الكينوا.
  • يُضاف القليل من الملح حسب الرغبة.
  • تُترك على النار حوالي 15 دقيقة حتى تنضج.
  • يُمكن إضافتها إلى السلطات أو الأطباق المُختلفة للحصول على قيمة غذائية إضافية ومذاق متنوع.
 
السابق
حصان البحر
التالي
وظيفة الزائدة الدودية

اترك تعليقاً