الألبان ومنتجاتها

فوائد حليب الناقة

حليب الناقة هو أحد أهم أنواع الحليب المتداولة في المناطق البدويَّة المعروفة بتربية الجمال، وهو عبارة عن حليب أبيض اللون كثيف الرَّغوة، يعتمد طعمه على عُمر الناقة وطبيعة تغذيتِها، فقد يكون طعمه حلو وقد يكون مالحًا بعض الشيء.

 

القيمة الغذائيَّة لحليب الناقة

يتميَّز حليب الناقة باحتوائه على العديد من العناصر المُغذِّية، التي تجعله يتفوَّق على الأنواع الأخرى من الحليب من حيث القيمة الغذائية، فقد وجدّت العديد من الدراسات أنَّ حليب الناقة يتفوَّق على الحليب البقري بدرجة كبيرة، بل وجدوا أيضًا أنَّه يقترب من حيث قيمته الغذائيَّة من حليب الأم.

 

وعند إجراء مُقارنة سريعة بين حليب الناقة والحليب البقري تبيَّن الآتي:

  • يحتوي حليب الناقة على تركيز أعلى من المعادن المُختلفة مثل الحديد والزنك والبوتاسيوم والنحاس والصوديوم والمنجنيز.
  • يحتوي على مُعدَّلات أعلى من فيتامين أ وفيتامين ب2.
  • يحتوي على ثلاثة أضعاف فيتامين ج الموجود في الحليب البقري.
  • يحتوي حليب الناقة على نسبة أعلى من الدهون غير المُشبَّعة مُقارنةً بالحليب البقري.
  • كما يحتوي على نسبة أقل من الكوليسترول.
  • يحتوي على نسبة عالية من البروتينات اللازمة لبناء كتلة الجسم وتكوُّن الأنسجة.
  • يحتوي حليب الناقة على كمية قليلة من اللاكتوز، مما يجعله خيارًا مناسبًا لمن يُعانون من مشاكل في هضم سُكَّر اللاكتوز.
  • يتميَّز حليب الناقة بأن لديه خصائص مُضادَّة للبكتيريا والفطريَّات أكثر فاعليَّة من تلك الموجودة في الحليب البقري.
  • يُعتبر حليب الناقة أسهل في عملية الهضم بشكل عام من الحليب البقري.

 

فوائد حليب الناقة

1- مُفيد لمرضى الحساسيَة:

يُعتبر حليب الناقة علاج منزلي جيِّد لعلاج الأطفال الذين يُعانون من التحسس البسيط أو الشديد من أنواع الأطعمة المُختلفة. فقد وجد الباحثون أن الأطفال الذين يُعانون من الحساسية تجاه بعض الأطعمة، أصبح لديهم القدرة على التغلُّب على هذا التحسس بعد إدخال حليب الناقة ضمن قائمة غذائهم اليوميَّة.

 

2- يُقاوم اضطرابات المناعة:

إذ أنَّ حليب الناقة يحتوي على الكثير من الأجسام المُضادَّة التي تعمل جنبًا إلى جنب مع جهاز المناعة في مُقاومة اضطرابات المناعة المُختلفة، مما يعمل على تقوية أداء جهاز المناعة واستعادة توازنه.

 

3- يُعالج سمات التوحُّد:

فقد وُجِدَ أنَّ حليب الناقة يُساعد على الحد من سمات التوحُّد، كما أن قد يُعالجها تمامًا في بعض الحالات. وذلك بفضل مضادَّات الأكسدة القويَّة الموجودة في هذا النوع من الحليب تحديدًا دون غيره من أنواع الحليب.

 

4- يُحارب السرطان:

فنظرًا لما يحتوي عليه حليب الناقة من نسبة عالية من مُضادَّات الأكسدة، فإنه يستطيع أن يُحارب الشوارد الحرة بفاعليَّة، ومن ثَمَّ فإنَّه يُحارب الخلايا السرطانية ويمنعها من النمو والانتشار، لذا يُمكن الاعتماد على تناول حليب الناقة للتخفيف من مرض السرطان وأعراضه الجانبيَّة.

 

5- مُقاوم للشيخوخة المبكِّرة:

كما تعمل العناصر المُضادَّة للأكسدة أيضًا على مقاومة خطوط الوجه والتجاعيد المُبكرة، وإضفاء مظهر أكثر شبابًا وحيويَّة على البشرة.

 

6- مُضاد للالتهاب:

لذا يُمكن استخدامه لتهدئة الالتهابات بأنواعها المختلفة، بما في ذلك التهابات القصبة الهوائَّية والجهاز التنفُّسي، كما يعمل على علاج التهابات المفاصل وتخفيف آلامها.

 

7- يَقي من الإصابة بمرض السكر:

فهو يحتوي على العديد من العناصر التي تُفيد في التحكُّم في سُكَّر الدم، وبالتالي تعمل على الوقاية من الإصابة بمرض السكَّر.

 

8- مُضاد للبكتيريا والفطريَّات:

فهو يعمل جنبًا إلى جنب مع جهاز المناعة الطبيعيَّة بالجسم، من أجل مُحاربة البكتيريا والفطريات التي قد تُهاجم الجسم بين الحين والآخر.

 

9- يُساعد على خسارة الوزن:

إذ أنَّ حليب الناقة يحتوي على أقل قدر من الدهون الضارَّة مُقارنّةً بأنواع الحليب الأخرى، كما أنه يحتوي على العديد من العناصر المُغذيَّة والمعادن المُختلفة، ومن ثمَّ يُمكن الاعتماد عليه أثناء اتِّباع نظام غذائي صحِّي.

 

10- يُغني عن تناول المكمِّلات الغذائيَّة:

فمُحتواه العالي جدًّا من الفيتامينات والمعادن المختلفة، تجعله كافيًا لتلبية احتياجات الجسم المُختلفة من هذه الفيتامينات والمعادن دون الحاجة إلى تناول أي من المُكمِّلات الغذائيَّة المُصنَّعة كيميائيًّا.

ومن الجدير بالذكر أن حليب النَّاقة يظل صالحًا للشرب ومُحتفظًا بجميع خصائصه وعناصره الغذائيَّة لمدَّة تصل إلى ثلاثة أسابيع، دون إضافة أي نوع من المواد الحافظة إليه، بالتالي فهو يُجنِّب الجسم مخاطر استهلاك هذه المواد.

 
السابق
مدينة مراكش المغربية
التالي
ما هو احتقان البروستاتا

اترك تعليقاً