رياضات متنوعة

فوائد رياضة الزومبا

انتشرت في الآونة الاخيرة رياضة الزومبا، والتي تعد الوجه الأكثر إثارة للتمارين الرياضية المرهقة، ولمن لا يعرف هذا النوع من الرياضة؛ فهو عبارة عن مجموعة من الحركات الرياضية المنسقة والمتناغمة مع أشكال متنوعة من الموسيقى. وبالتالي، أصبحت رياضة الزومبا حاليًا هي الخيار الأمثل لمن يبحث عن اللياقة البدنية والصحة الجسدية والعقلية؛ لكونها تحمل العديد من الفوائد الصحية والجمالية للجسم.

 

تعريف رياضة الزومبا

الزومبا؛ هي أحد أشكال الرياضة المستحدثة والتي ظهرت في التسعينيات على يد بيتو بيريز، مدرب اللياقة البدنية الكولومبي الجنسية، حيث تعتمد على الموسيقى اللاتينية أو العالمية مع بعض حركات اللياقة البدنية والرقصات العالمية مثل السالسا والسامبا وبيلي دانس وريفيتون كومبيا والعديد من الرقصات الأخرى التي تعتمد على الحركات السريعة.

 

فوائد رياضة الزومبا

تساعد على شد الجسم وتقي من الترهلات:

حيث يؤكد المتخصصون على أن الزومبا من الرياضات التي تساعد على تقوية عضلات الجسم، وشد أجزائه وحمايتها من الترهلات، لذلك فهي من الرياضيات المثالية التي ينصح بها المتخصصين عقب الولادة.

 

تساعد على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية:

كونها تساعد على تحسين الدورة الدموية، تعد رياضة الزومبا من الرياضات التي تساعد على تحسين صحة القلب والشرايين، وتحافظ على مرونة الأوعية الدموية في الجسم وتساعد على توسيعها.

 

تعالج الإكتئاب والإضطرابات النفسية:

حيث أوضحت الدراسات العلمية أن ممارسة الرياضة على الأنغام الموسيقية، تحفز إنتاج هرمون الاندروفين في المخ والذي يطلق عليه “هرمون السعادة”، مما يحد من التعرض لنوبات الحزن والإكتئاب، ويقلل من الشعور بالتوتر والإجهاد النفسي، بالإضافة إلى قدرته على تحسين المزاج.

 

تحمي من إرتفاع ضغط الدم:

وفقاً لنتائج العديد من الدراسات، تعد الزومبا من أهم الرياضات التي تساعد على توسيع وزيادة مرونة الأوعية الدموية في الجسم، مما يقي من الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

 

تساعد على إنقاص الوزن:

كما تعد رياضة الزومبا، من الوسائل الأكثر فعالية في انقاص الوزن، وشد أجزاء الجسم المترهلة، بالإضافة إلى قدرتها الهائلة على حرق عدد كبير من السعرارت الحرارية، وبالتالي فهي من أهم المحاربين للسمنة وزيادة الوزن.

 

تساعد على زيادة نضارة البشرة:

تلعب الزومبا دوراً هاماً في تحسين الدورة الدموية في الجسم، وبالتالي تحفز إنتاج الكولاجين بشكل طبيعي في البشرة، مما يزيد من نضارة ولمعان البشرة، ويساعد على إخفاء التجاعيد والخطوط الرفيعة في الوجه.

 

تساعد على تفتيح لون البشرة:

صدق أو لا تصدق، تعد ممارسة رياضة الزومبا، من أهم العوامل التي تساعد على تفتيح لون البشرة، وذلك عن طريق زيادة من نسبة الأكسجين في الخلايا، مما ينعكس بشكل إيجابي على لون البشرة.

 

تقلل من آلام الظهر وتقوي الرئتين:

كونها تساعد على تقوية العضلات، فتعد رياضة الزومبا علاج فعال للآلم الظهر، كما أنها تساعد على تحسين عملية التنفس عن طريقة تقوية عضلات الرئتين .

 

تساعد على رفع معدل التمثيل الغذائي (الأيض):

ممارسة رياضة الزومبا بشكل منتظم، يساعد على زيادة معدل التمثيل الغذائي (الأيض)، وذلك لكونها تحفز إنتاج الجسم لهرمون اللبتين في الجسم، والذي يعد من الهرمونات الأساسية التي تعمل على تحسين عملية التمثيل الغذائي، مما يساهم في إنقاص الوزن.

 

تحمي من إلتهابات المفاصل وهشاشة العظام:

كما أكد المتخصصون على أن ممارسة رياضة الزومبا، تساعد على تحسين مرونة المفاصل، مما يقي من الخشونة والآلم التي تصيب هذه المناطق مع التقدم بالعمر، بالإضافة إلى أنها تحمي من الإصابة بهشاشة العظام.

 
السابق
كيفية التخلص من رائحة العرق
التالي
طريقة كتابة رسالة رسمية

اترك تعليقاً