تغذية

فوائد زهر الليمون

فوائد زهر الليمون

أشجار الليمون هي أشجار معمرة كثيفة، تطرح ثمار الليمون المعروفة باعتبارها واحدة من أشهر أنواع الحمضيات وأكثرها انتشارًا، لذا فهي تُستَخدَم على نطاق واسع عن طريق إضافتها إلى الأطعمة أو تناولها على هيئة عصير طازج منعش ومتعدد الفوائد. والجدير بالذكر أن أشجار الليمون تُزهر مع قدوم الربيع، فتكون أزهارها جميلة المنظر طيبة الرائحة، كما لا تقل فوائد زهر الليمون الصحية والجمالية عن فوائد الثمار ذاتها، مما يدفع الكثيرين إلى محاولة جمع تلك الأزهار والاستفادة منها بشتى الطرق.

 

القيمة الغذائية لزهر الليمون

يحتوي زهر الليمون على العديد من الفيتامينات والأملاح المعدنية اللازمة للحفاظ على الصحة؛ فهو يحتوي على فيتامين ج والثيامين والنياسين والريبوفلافين وحمض الفوليك، بالإضافة إلى وجود الحديد والكالسيوم والفوسفور والمغنيسيوم والبوتاسيوم والزنك، مما يجعله يتمتع بنفس الخصائص والمميزات التي تتمتع بها ثمار الليمون، بالإضافة إلى الرائحة العطرة والمذاق الطيب.

 

فوائد زهر الليمون

تتعد فوائد زهر الليمون الصحية والجمالية، ومن أهم فوائده ما يلي:

  • مهدِّئ للأعصاب: فاحتواء زهر الليمون على البوتاسيوم والمغنيسيوم وفيتامين ب يجعله واحدًا من أهم مهدئات الأعصاب وأكثرها فاعلية، فضلًا عن قدرته على تحسين الحالة المزاجية والحد من الشعور بالقلق والتوتر.
  • مُدر للبول: فهو يحتوي على معدن البوتاسيوم الذي يُساعد على إدرار البول، بما يُزيد من كفاءة الكلى ويُنقي الجسم من السموم والأملاح الزائدة.
  • مُعزز للمناعة: فلا شك أن احتواءه على وفرة من فيتامين ج الذي يُعَد أحد أهم مُضادات الأكسدة، يجعل منه مُعززًا جيدًا للمناعة، إذ يُساعدها على التصدي للأمراض المُعدية ومقاومتها، وهذا ما يَجعل منه علاجًا فعَّالًا للقضاء على نزلات البرد والتخلص من أعراضها المزعجة.
  • خافض للضغط: إذ يُمكن تناوله بغرض خفض ضغط الدم المرتفع، وتفادي تأثيره الضار على الجهاز الدوري بالجسم، وهذا بفضل محتواه من البوتاسيوم الذي يُساعد الجسم على التخلص من المياه والأملاح الزائدة، كما يعمل على بسط الأوعية الدموية، مما يعود بضغط الدم المرتفع إلى معدلاته الطبيعية.
  • مُعالج للأرق: فقدرته على تهدئة الأعصاب وتعزيز الشعور بالراحة والاسترخاء، تُفيد بشكل مباشر في التخلص من الأرق، والاستمتاع بنوم صحي وهادئ.
  • مُطهِّر للجهاز الهضمي: وذلك بفضل خصائصه المُضادة للبكتيريا والجراثيم، مما يُطهر الجهاز الهضمي من البكتيريا الضارة التي قد تتسلل إليه عبر الفم مع بعض الأطعمة الملوثة، وبالتالي فإنه يفي من الإصابة بالنزلات المعوية، ويُساعد على التمتع بحالة صحية أفضل.
  • مُقاوم للأنيميا: فاحتواؤه على نسبة جيدة من الحديد إلى جانب فيتامين ج الذي يُساعد الجسم على امتصاص ذلك الحديد، يُقاوم الإصابة بأنيميا نقص الحديد بفاعلية.
  • مُعالج للبشرة: يحتوي زهر الليمون على وفرة من فيتامين ج (سي)، وهو من أهم الفيتامينات التي تعمل على تفتيح البشرة وتُحسِّن من نضارتها وإشراقها، كما أنه يُحفز إنتاج الكولاجين الذي يحول دون ظهور الخطوط التعبيرية والتجاعيد المبكرة.

 

أشهر استخدامات زهر الليمون

يُمكن الاستمتاع بما ذُكِر من فوائد زهر الليمون بأكثر من طريقة، والجدير بالذكر أن ذلك الزهر لا يُمكن قطفه من على الأشجار مباشرةً قبل أن تنضج ثمار الليمون الموجودة بداخله، وإنما يجب الانتظار حتى تتساقط أوراق الأزهار من تلقاء نفسها أو توشِك على التساقط بعد نضج الثمار. بعد ذلك يُمكن جمعها والاستفادة منها كالآتي:

عمل شاي بزهر الليمون

وهي الطريقة الأشهر والأكثر استخدامًا بين مستهلكي زهر الليمون، إذ يقومون بغلي بضع أوراق من زهر الليمون مع الشاي المفضَّل لديهم، لمنحه نكهة مميزة وقيمة غذائية إضافية، خاصة في حالة الرغبة في تقوية المناعة، أو مُقاومة الإصابة بنزلات البرد.

 

استخلاص مياه زهر الليمون

تُجمع أزهار الليمون، وتنُظَّف جيدًا بالماء البارد، ثم تُنقع في إناء به ماء كافٍ لتغطية كمية الزهر بالكامل، وتُترَك منقوعة لمدة يوم كامل. يُوضَع بعد ذلك الماء بالزهر المنقوع فيه على النار ليغلي ثلاث ساعات على نار هادئة، مع توصيل فوهة غطاء الوعاء بأنبوب ممتد إلى وعاء آخر، ليتكثَّف البخار داخل الأنبوب، فنحصل في الوعاء الآخر على ماء زهر الليمون النقي برائحته العطرة، والذي يُمكن الاحتفاظ به وإضافة بضع قطرات منه إلى الأطعمة أو المشروبات.

 

عمل مربى زهر الليمون

تُصنَع مربى زهر الليمون اللذيذة والمغذية عن طريق وضع نصف كيلو جرام من السكر الأبيض في إناء عميق على النار مُضافًا إليه ملئ فنجان صغير ماء والقليل من ملح الليمون. وبمجرد أن يبدأ السكر والماء في الغليان يُضاف إليه أوقية من زهر الليمون المغسول جيدًا بالماء البارد، ثُم يُترك على نار هادئة مع التقليب بين الحين والآخر حتى يتجانس قوام مربى زهر الليمون، يُمكن إضافة القليل من الألوان الغذائية، وتُحفظ بعد أن تبرد في برطمانات جافَّة بالثلاجة.

 
السابق
علاج الإمساك بالعسل
التالي
من هو قائد الثورة الجزائرية

اترك تعليقاً