الزيوت

فوائد زيت البرغموت

فوائد زيت البرغموت

زيت البرغموت (بالإنجليزية: Bergamot Oil) هو أحد الزيوت الأساسية التي تُستخلص من قشرة ثمار البرغموت أو الليمون العطري كما يُعرف بالليمون البرغامي؛ وهو عبارة عن ثمار حمضية، تنمو أجود أشجارها في جنوب إيطاليا، على الرغم من وجودها في بعض المناطق الأخرى. وتتعدد فوائد زيت البرغموت نظرًا لتعدد فوائد ثماره، مما جعله واحدًا من أشهر الزيوت المستخدمة في الطب البديل، إلى جانب استخدامه في صناعة العطور ومستحضرات العناية بالبشرة والشعر.

 

التركيب الكيميائي لزيت البرغموت

يتركب زيت البرغموت من مجموعة من المركبات الكيميائية ذات الخصائص العلاجية، فهو يحتوي على: الليمونين، وألفا بيرغابتين، وألفا بينين، وألفا تريبينول، واللينالول، والليناليل، والجيرانيول، والبيتا بيسابولين، وغيرها. وقد ساعدت تلك المركبات الغنية بالقيمة الغذائية والفوائد العلاجية إلى جانب الرائحة العطرة على جعل زيت البرغموت العطري يتربع على عرش الزيوت الأساسية.

 

فوائد زيت البرغموت للجسم

  • يُحسن عملية الهضم: فهو يُساعد المعدة على إفراز عصاراتها الهضمية، بالشكل الذي يُساعد على إتمام عملية الهضم بشكل طبيعي وجيد. والجدير بالذكر أن تلك الفائدة من فوائد زيت البرغموت يُمكن الحصول عليها بمجرد تدليك المعدة من الخارج بقطرتين من زيت البرغموت المُخفف بأحد الزيوت الطبيعية الناقلة، مثل زيت اللوز، وللحصول على نتيجة أكثر فاعلية، يُفضَّل القيام بهذا الإجراء قبل تناول الطعام مباشرة.
  • يُساعد على الاسترخاء: فبمجرد استنشاق المركبات العطرية المتطايرة من هذا الزيت طيب الرائحة، يتخلص الفرد من التوتر والقلق، ويستمتع بقدر كبير من الشعور بالاسترخاء.
  • يُعالج الاكتئاب: فهو يُساعد أيضًا على علاج الأزمات النفسية الأكثر تعقيدًا كالاكتئاب، وذلك عن طريق نشر عطره في مُحيط الشخص الذي يُعاني من الاكتئاب قدر المستطاع، مما يُخفف من الأعراض بشكل ملحوظ.
  • يُعالج اللثة ويكافح التسوس: يتميَّز زيت البرغموت بقدرته على مكافحة البكتيريا والجراثيم، ومن ثم يُمكن استخدامه لتطهير اللثة وعلاج التهاباتها. فضلًا عن قدرته على الحفاظ على الأسنان من التسوس، وذلك عن طريق المضمضة بماء مُضافًا إليه بضع قطرات من الزيت.
  • يُسكن آلام العضلات: فخصائصه المهدئة والباسطة للعضلات، تجعل منه علاجًا فعالًا للتخلص من آلام توتر العضلات وانقباضها، وذلك عن طريق التدليك.
  • يمنع رائحة العرق: ففضلًا عن رائحته العطرة، يتميز زيت البرغموت بخصائصه المطهرة، التي تُقاوم تجمع البكتيريا والجراثيم، مما يُساعد على منع تكون رائحة العرق المزعجة إلى جانب إكساب الجسم رائحة منعشة.
  • يُعالج السعال: إذ يُساعد استنشاقه على إزالة البلغم مما يُساعد على تهدئة السعال وتحسين عملية التنفس، كما يُساعد على تخفيف احتقان الأنف، وغيره من المشاكل التي قد تُصيب الجهاز التنفسي.

 

فوائد زيت البرغموت للبشرة

  • يُعالج تهيج الجلد: تعمل الخصائص المهدئة والمطهرة لزيت البرغموت على تهدئة الالتهابات الناتجة عن أية إصابة بكتيرية بالجلد، ويُعالجها بفاعلية.
  • يُزيل علامات التمدد:، يُساعد التدليك المستمر للجسم بزيت البرغموت على تنشيط الكولاجين الموجود بطبقات الجلد، مما يعمل على علاج علامات التمدد التي تظهر عادةً بعد الزيادة المفاجئة في الوزن.
  • يوحد لون البشرة: إذ يُمكن إضافة القليل من زيت البرغموت العطري إلى ماء الاستحمام للحصول على لون موحد خالِ من الشوائب والبقع الداكنة.
  • يُعالج حب الشباب: فهو يعمل على تهدئة الحبوب وتطهيرها، كما يُساعد في الحد من إفرازات البشرة الدهنية.
  • يُعالج السيلوليت: إذ يُساعد على تنشيط الدورة الدموية بالجسم، مما يعمل على إذابة التراكمات الدهنية التي تتجمع تحت سطح الجلد على نحو مزعج، ولتحقيق أقصى فائدة يُفضَّل تدليك المناطق المصابة بالزيت بشكل يومي لمدة عشر دقائق متواصلة.

 

فوائد زيت البرغموت للشعر

  • يُعالج القشرة: فهو يعمل على ترطيب فروة الرأس وتطهيرها، مما يُساعد على علاج قشرة الشعر والتخلص منها نهائيًّا، وذلك عن طريق تدليك فروة الرأس بزيت البرغموت مُضافًا إليه زيت جوز الهند، وتركه لمدة ساعة قبل غسله جيدًا بالشامبو.
  • يُهدئ فروة الرأس: إذ يعمل على تهدئة فروة الرأس وعلاج التهاباتها، لتُصبح صحية، ومن ثم ينمو بها الشعر على نحو أفضل.
  • يُقوي جذور الشعر: فهو من الزيوت المغذية، التي تُزيد من قوة الشعر ونعومته، وتحد مما قد يُصيبه من تقصُّف أو تساقط.

 

كيفية استخدام زيت البرغموت

  • زيت البرغموت من الزيوت الأساسية التي لا يُنصَح بتناولها مباشرةً، وإنما يُفضل دائمًا الاستفادة من خصائصه عن طريق الاستخدام الموضعي أو الاستنشاق.
  • لا يُنصَح بتطبيقه على البشرة قبل التعرض للشمس مباشرةً.
  • قبل وضعه على الجلد للمرة الأولى، يجب اختباره على مساحة صغيرة غير ظاهرة للتأكد من عدم تحسس البشرة منه. ويفضَّل دائمًا تخفيفه بأحد الزيوت الناقلة، مثل زيت اللوز أو زيت جوز الهند، كما يُمكن تخفيفه بالماء.

 

 
السابق
معجزات سيدنا سليمان
التالي
اضطراب فرط الحركة

اترك تعليقاً