أعشاب ونباتات برية

فوائد عشبة إكليل الجبل

إكليل الجبل (الروزماري)، هي عُشبة تنتمي إلى منطقة البحر المتوسِّط، تُستخدم على نطاق واسع باعتبارها أحد أنواع التوابل، وذلك بفضل ما تتمتَّع به من مذاق رائع ونكهة مُمَيَّزة.

وبالرغم من أنها لا تُستخدم إلَّا بكميَّات قليلة جدًّا على الطعام، لتُضفي عليه نكهتها المُمَيَّزة، إلَّا أنها تكون كافية ليستفيد الجسم من قيمتها الغذائيَّة بشكل جيِّد.

كما يُمكن الاستفادة من عُشبة إكليل الجبل بشكل آخر من خلال استخدام زيوتها العطريَّة على الجلد مباشرةً. وسنقوم الآن بعرض أهم الفوائد التي يستمدُّها الجسم من هذه العُشبة المميَّزة:

تُقوِّي الذاكرة:

عُرِفت عُشبة إكليل الجبل بقدرتها على تحسين الذاكرة وتعزيز الذكاء والتركيز، وبالتالي فقد ارتبطت بتحفيز القدرات المعرفيَّة لدى كبار السن ومرضى ألزهايمر.

 

تُقلل التوتُّر وتُحسِّن المزاج:

تتميز رائحة إكليل الجبل بقدرتها على تحسين المزاج وتقليل التوتُّر، وخاصةً لدى من يُعانون من القلق المُزمن أو التوتر الناتج عن الاضطرابات الهرمونيَّة.

 

تُقوِّي المناعة:

تحتوي عشبة إكليل الجبل على عناصر مُضادَّة للأكسدة وأخرى مضادَّة للالتهاب وثالثة مُضادَّة للسرطان، وبالتالي فهي تُحارب الكثير من الأمراض، وتقف بمثابة خط الدفاع الثاني عن الجسم، خلف جهاز المناعة مُباشرةً.

 

مضادة للبكتيريا:

ومن ضمن خصائص إكليل الجبل المُعززة لجهاز المناعة، هي قدرته على التخلص من العديد من أنواع البكتيريا الضارة، وخاصَّةً تلك الموجودة في المعدة.

 

تُهدِّئ آلام المعدة:

استُخدِمَ إكليل الجبل في كثير من الثقافات، باعتباره أحد علاجات المَعِدة الطبيعيَّة والتقليديَّة، إذ أنه يُساعد على تخفيف اضطرابات المعدة المُختلفة مثل الإمساك والانتفاخات والإسهال، بالإضافة إلى خصائصه المُضادَّة للالتهاب التي تُخَفِّف من الالتهابات الموجودة في المعدة، وبالتالي يزول الألم الناتج عن كل هذه الاضطرابات.

 

تُنعِش النَّفَس:

إذ تُعتبر الخصائص المضادة للبكتيريا لعشبة إكليل الجبل، بالإضافة إلى نكهته المميَّزة، كافيَة لتجعل منه منعِشًا جيِّدًا للنفَس، ومُطهِّر للفم بشكل عام، وللحصول على هذه الفائدة يُمكن إضافة بعض أوراق إكليل الجبل إلى كوب من الماء الدافئ، ثم المضمضة به يوميًّا للحصول على نفس مُنتعش وفم نظيف.

 

تُحفِّز تدفُّق الدم:

كما تعمل عُشبة إكليل الجبل باعتبارها مُنشِّط للجسم، وتُعزز إنتاج كرات الدَّم الحمراء، وتزيد من تدفُّق الدم، وبالتالي فهي تُساعد على تزويد أعضاء الجسم المُختلفة بالأكسجين اللازم لها.

 

تُسكِّن الألم:

تُستخدم هذه العُشبة منذ مئات السنين في تسكين الألم، نظرًا لخصائصها المُهدِّئة، ولكن في حالة تناولها بالفم، لن نحصل على نتيجة بشأن صداع الرأس مثلًا، لذا اعتمد الناس على استنشاق رائحتها فقط لتهدئة آلام الرأس.

 

مضادَّة للالتهاب:

قد تكون الخصائص المضادة للالتهاب في إكليل الجبل هي أهم ما يُميِّزها، إذ تجعلها مُعالجة للكثير من الأمراض كالتهاب العضلات والمفاصل، كما تجعل منها علاج مناسب للجروح وخاصةً بعد إجراء العمليَّات الجراحيَّة.

 

تُنقِّي الجسم من السموم:

كما تُعرف عُشبة إكليل الجبل باعتبارها أحد مُدرَّات البول الطبيعيَّة، وبالتالي فهي قادرة على تخليص الجسم من السموم والأملاح الزائدة وحتي الدهون الداخلة إليه، بشرط اضافتها للطعام بشكل مُنتظم.

 

تعتني بالجلد:

نظرًا لخصائصها المُضادة للأكسدة، فإنَّ الاستهلاك المنتظم لعُشبة إكليل الجبل يعمل على تأخير ظهور علامات التقدُّم في السِّن، والمحافظة على نضارة البشرة لأطول فترة ممكنة.

 
السابق
كيفية توصيل الموبايل بالكمبيوتر
التالي
فوائد البرتقال للحامل

اترك تعليقاً