أعشاب ونباتات برية

فوائد عشبة الراوند للإمساك

فوائد عشبة الراوند للإمساك

تُعَد عُشبة الراوند من الأعشاب المشهورة عالميًّا، إذ تم اكتشافها منذ ما يقرب من 400 عام في المملكة البريطانية المتحدة، فاستُخدِمت بدايةً في صناعة العصائر والفطائر وبعض أنواع الحلوى بفضل حلاوة وتميُّز نكهتها، حتى صُنعت منها كعكة الراوند الأوروبية الشهيرة، ومن أوروبا انتشر استخدامها إلى مختلف أنحاء العالم، مما أدى إلى ارتفاع سعرها. وعلى الجانب الآخر تجلَّت العديد من الفوائد العلاجية لتلك النبتة؛ إذ استُخدِمَت عشبة الراوند للإمساك وغيره من المشاكل الصحية، لا سيما تلك التي تخص الجهاز الهضمي.

 

وصف عشبة الراوند

الراوند هي نبتة معمرة تنتمي إلى فصيلة البطباطيات، تبدو عادةً على هيئة أوراق عريضة وكبيرة وسيقان شمعية حمراء اللون، بالإضافة إلى الجذور التي تمتد إلى أعماق بعيدة في التربة. ويُمكن ملاحظة أن هذا النوع من النباتات ينمو بشكل أفضل في البيئة المعتدلة في درجة حرارتها.

 

القيمة الغذائية لعشبة الراوند

قبل التطرق إلى القيمة الغذائية العالية لتلك النبتة، يجب التنوبه إلى أن أوراقها تحمل قدر من الأحماض السامة، لذا لا يُمكن أكلها. إلا أن حديثنا هنا يتركز على السيقان الرفيعة التي تحمل تلك الأوراق، والتي تكون حمراء اللون عادةً، وتتميز بمذاقها الحلو وقيمتها الغذائية العالية، فهي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية والبروتينات، بالإضافة إلى الكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والمنجنيز، هذا فضلًا عن محتواها من فيتامين ب المركب وفيتامين ج وفيتامين ك، وغيرها من العناصر الغذائية.

 

فوائد عشبة الراوند للإمساك

أثبتت العديد من التجارب إمكانية علاج الإمساك بالراوند بفضل محتوى تلك العشبة من الألياف الغذائية التي تُساعد على تحسين أداء الجهاز الهضمي وتنظيم حركة القولون، مما يُجعله خيارًا نهائيًّا للقضاء على الإمساك، كما وجد أنها تُعالج حالات الإسهال أيضًا وغيرها من اضطرابات الجهاز الهضمي.

 

الفوائد الصحية للراوند

فضلًا عن فوائد عشبة الراوند للإمساك فإنها تمد الجسم بالعديد من الفوائد الصحية الأخرى، فهي:

  • تُساعد على خسارة الوزن: ففضلًا عن محتواها المنخفض من السعرات الحرارية مُقارنة بغيرها من الخضروات، وُجِد أنها تُساعد على تعزيز التمثيل الغذائي للجسم مما يزيد من معدل حرق السكريات والدهون، وذلك بفضل محتواها من المركبات العضوية.
  • تُحافظ على صحة العظام: فهي تحتوي على الكالسيوم وغيره من المعادن التي تدخل بشكل أساسي في بناء عظام الجسم بالشكل الذي يُزيد من كثافتها ويقيها من التعرض للهشاشة.
  • تُعزز القدرات العقلية: إذ وُجِد أن مجموعة الفيتامينات الموجودة بها، وعلى رأسها فيتامين ك، تُساعد بشكل مباشر في الحفاظ على خلايا الدماغ من التلف والتأكسد الناتج عن التقدم في السن، وبالتالي فهي تقي من الإصابة بمرض ألزهايمر.
  • تُقاوم الإصابة بالسرطان: فلا شك أن محتواها من مضادات الأكسدة يعمل بشكل فعال على منع تكون الشوارد الحرة، التي قد تتراكم على هيئة أورام سرطانية، ومن ثم فهي من الأطعمة التي تُحارب مرض السرطان وتحد من تطوره.
  • تُحافظ على سلامة القلب: فمحتواها من البوتاسيوم يُقلل من توتر الأوعية الدموية مما يُخفض ضغط الدم المرتفع ويمنع تكون الجلطات، ومن ثم يُحافظ على كفاءة وصحة القلب.
  • تُحافظ على الجهاز العصبي: إذ تحتوي عشبة الراوند على المغنيسيوم وفيتامين ب المركب اللذَيْن يعملان على تعزيز أداء الجهاز العصبي وحماية أنسجته من التلف والالتهابات التي قد تُصيبه بين الحين والآخر.
 
السابق
كيف يتنفس الضفدع
التالي
تحليل الغدة الدرقية

اترك تعليقاً