الفاكهة والخضروات

فوائد قشر البرتقال

إن العمل على زيادة حصص تناول الفاكهة في الطعام يُساهم بشكل أساسي في رفع جودة نظامك الغذائي وتحسين صحة الجهاز الهضمى. وعلى الرغم من ذلك فإن التنوع الكبير في محتوى المعروضات من الفاكهة في الأسواق يجعل من تلك المهمة أصعب وأكثر حيرة، بالإضافة أنه مع انتشار هوجة الفواكه الصحية الجديدة مثل الكيوي فاكهة التنين قد يُنسي في طيات هذا الإنبهار أحد أهم أنواع الفاكهة على الإطلاق ألا وهو “البرتقال”. وينتمي البرتقال إلى شُعبة النباتات الوعائية الزهرية من جنس الحمضيات ويعتبر من الفاكهة رخيصة الثمن سهلة التوفر وصاحبة المحتوى العالي من جميع العناصر الغذائية الهامة لصحة الجسم.

 

فيتامين سي

يحتوي البرتقال على نسبة كبيرة من فيتامين سي، حيث يحتوي كوب واحد من عصير البرتقال الطبيعي على حوالي 106% من إجمالى إحتياج الرجال من فيتامين سي اليومي، وعلى الجانب الآخر حوالي 128% من إجمالي احتياج النساء اليومي من فيتامين سي. وتأتى أهمية فيتامين سي للجسم من حيث قدرته على المُساهمة في إعادة إصلاح الخلايا التالفة في الجلد، حيث يعمل فيتامين سي بمثابة اللاصق الذي يجمع الأجزاء المكونة للكيراتين في الجلد والشعر والبشرة والأظافر. كما يُساعد فيتامين سي أيضََا في الحفاظ على صحة الأربطة والأوتار والأوعية الدموية.

 

خسارة الوزن وصحة الجهاز الهضمى

يحتوي كوب واحد من البرتقال على 85 سعر حراري، مما يجعل تلك الفاكهة عنصر غذائي مُغذي للغاية ومُشبع وقليل السعرات في نفس الوقت. كما تحتوي نفس الكمية من البرتقال على 4.3 جرام من الألياف الغذائية التي تُساعد على الشبع، وتُساهم في تقليل الوزن وتسهيل حركة الأمعاء، مما يُساهم في الحفاظ على الشعور بالشبع لفترة أطول، بالإضافة إلى قدرة الألياف على إمتصاص الماء وتنظيف الأمعاء من بواقي الطعام المتبقية مما يُساعد على الوقاية من تعفن الأمعاء.

 

فائدة البرتقال في علاج الإمساك

واحد من أهم أسباب إستخدام البرتقال في خسارة الوزن هو مُساهمته في التخلص من كل السموم التي تتراكم في الأمعاء، علاوة على مساعدته على منع الإمساك الذى يساهم بشكل كبير في جني المزيد من الوزن. ولكن يجب الحذر عند إستخدامه لهذا الغرض حتى لا يتحول الأمر إلى الإصابة بالإسهال، وبدلََا من معالجة المرض نُعرض الجسم للإصابة بمرض جديد.

 

كيفية استخدام البرتقال فى خسارة الوزن

للمساعدة على تحفيز عمل البرتقال في خسارة الوزن، يمكنك تناول برتقالتين يوميََا أو تناول العصير الطبيعي الخالي من السكر، ولكن يجب الإشارة إلى أن تناول البرتقال نفسه أفضل من عصر الفاكهة خاصة لأهمية الألياف في المساعدة على خسارة الوزن وتلافيََا لمشكلة زيادة نسبة السكر في الدم، حيث يحتوي كوب العصير على عصير أربعة برتقالات وبالتبعية يحتوى على أربعة أضعاف كمية السكر الموجودة في ثمرة واحدة.

 

قشر البرتقال لخسارة الوزن

تَكمن العديد من فوائد البرتقال في القشرة البرتقالية المحيطة بالثمرة، حيث تحتوي القشرة على مادة هيسبردين “hesperidin”، وهي نوع من أنواع الفلافونويد “flavonoid”، الذي يُساهم بشكل فعال في عملية التمثيل الغذائي للدهون في الدم. ولذلك، فإنه يُساعد على تقليل نسبة الكوليسترول في الجسم. جدير بالذكر أن قشرة البرتقال تحتوي على مادة الهيسبردين بنسبة تفوق تلك الموجودة في الثمرة نفسها بحوالي 20%.

كما يحتوى قشر البرتقال أيضََا على مادة البكتين التي تُعتبر نوع من أنواع الألياف الطبيعية، والتي تُساهم في الحفاظ على معدلات ثابتة من الأنسولين في الدم وبالتالي تُحافظ على إستمرار عملية حرق الدهون مما يُحفز من تقليل الوزن.





السابق
آلام يجب عدم تجاهلها
التالي
ما هي متلازمة أليس في بلاد العجائب

اترك تعليقاً