تمارين رياضية

فوائد ممارسة اليوجا

اليوجا هي رياضة قديمة تتطلب استحضار العقل والجسم في آن واحد، حيث تشتمل على تمارين للتنفس وأخرى للتأمل، بالإضافة إلى وضعيات الجسم المصممة خصيصًا للمساعدة على الاسترخاء وتقليل التوتر.

لذا فإن ممارسة اليوجا تأتي بالكثير من الفوائد لكلٍّ من العقل والجسم، وهذا ما سنوضحه لك في النقاط التالية:

 

1-تُخفف التوتر وتساعد على الاسترخاء:

فقد أثبتت العديد من الدراسات أن ممارسة اليوجا تقلل من إفراز الجسم لهرمون الكورتيزول، وهو المسئول الرئيسي عن الشعور بالتوتر والإجهاد في جسم الإنسان.

 

2-تقلل من معدل القلق:

إذ يلجأ الكثير من الناس لممارسة اليوجا كوسيلة من وسائل التغلب على الشعور بالقلق، وذلك لكونها تساعد العقل على التخلص من الأفكار السلبية التي تُسيطر عليه.

 

3-تُساعد في تخفيف الالتهابات:

تحدث الالتهابات في الجسم نتيجة وجود ضعف في جهاز المناعة بصورة أو بأخرى، وبممارسة تمارين اليوجا بشكل منتظم، تتحسن مناعة الجسم بشكل عام، مما يعمل على تخفيف هذه الالتهابات.

 

4-تُحسِّن صحة القلب:

أثبتت بعض الدراسات أن اليوجا تُساعد على تحسين صحة القلب، وتقلل من خطر إصابته بالأمراض المختلفة، كما أنها تُعالج ارتفاع ضغط الدم الذي يُهدد صحة القلب عادةً.

 

5-تُحسِّن الصحة بشكل عام:

اهتمت بعض الدراسات بمعرفة أثر اليوجا على الصحة العامة للجسم، فقام باحثون بمتابعة بعض النساء المصابات بسرطان في الثدي، ووجدوا أن المواظبة على ممارسة اليوجا لمدة 8 أسابيع، ساعدت على تخفيف أعراض التعب التي كانت تصاحب العلاج الكيماوي، كالقيء والغثيان والألم بشكل عام.

 

6-تُقاوم الاكتئاب:

يمكن أن تقاوم اليوجا أعراض الاكتئاب بمفردها أو جنبًا إلى جنب مع طرق العلاج التقليدية، وذلك لما لها من أثر على إفراز هرمون الكورتيزول كما سبق أن ذكرنا، كما أنها تُركِّز على نوع معين من التنفس المنتظم الذي يساعد على التخلص من التوتر والقلق وغيرهم من الشحنات السلبية.

 

7-تُخفف من الآلام المزمنة:

يُعاني ملايين الناس على مستوى العالم من الآلام المزمنة بمختلف أسبابها وأشكالها، وقد أثبتت العديد من الدراسات أن اليوجا يمكنها المساعدة في تخفيف أنواع كثيرة ومتعددة من الألم، سواء كان مصدر ذلك الألم جسديًّا أو نفسيًّا.

 

8-تُساعد على النوم بشكل جيد:

لا شك أن جودة النوم تتأثر بالكثير من العوامل سواء كانت نفسية كالقلق والتوتر والاكتئاب، أو جسدية كالآلام المزمنة، وبما أن اليوجا قد أثبتت فاعليتها في القضاء على تلك الأسباب السابق ذكرها، فهي بذلك تُساعد على تعزيز النوم الصحي والاستفادة الكاملة من فترات النوم.

 

9-تحَسِّن المرونة والتوازن:

فبإجراء مقارنة بين فريق من ممارسي اليوجا وآخر من ممارسي تمارين الوزن، وجدوا أن مرونة أجسام ممارسي اليوجا زادت بما يُعادل أربعة أضعاف الفريق الآخر، وذلك بعد مرور عام من الممارسة المنتظمة للتمارين.

 

10-تُساعد على تحسين التنفس:

تحتوي اليوجا على العديد من التمارين التي تُركز علي التحكم في عملية التنفس بطرق معينة، مما يُحسن من التنفس بشكل عام. ولا يُمكن إغفال أهمية التنفس الجيد لمن يُعاني من مشاكل في القلب أو في الرئتين.

 

11-تُسكِّن الصداع:

تؤدي الممارسة المنتظمة لتمارين اليوجا إلى الحد من شدة صداع الرأس، بمختلف أسبابه، وذلك وفقًا للعديد من الأبحاث والدراسات، كما افترض بعض الباحثين أنها تُساعد على تحفيز العصب الحائر، الذي يؤثر بشكل فعَّال على تخفيف آلام الصداع.

 

12-تُعزز عادات الأكل الصحية:

تزيد ممارسة اليوجا من قدرة الفرد على التذوق والشم أثناء تناول الطعام وذلك نظرًا لزيادة قدرته على التركيز والتأمل، بالإضافة إلى أنها تُعزز التفكير الإيجابي لدى الشخص مما يدفعه إلى المحافظة على صحته، وذلك باتباع نظام غذائي صحي.

 

13-تُزيد من قوة الجسم:

فبالإضافة إلى كونها تُزيد من مرونة الجسم بشكل ملحوظ، تشتمل تمارين اليوجا على وضعيَّات معيَّنة تُساعد على تقوية الجسم وبناء العضلات.

 
السابق
حقائق مثيرة عن حياة الأسود
التالي
أسباب نقص فيتامين د في الجسم

اترك تعليقاً