أعلام ومشاهير

قصة حياة مايكل جاكسون

قصة حياة مايكل جاكسون

كانت حياة ملك البوب؛ مايكل جاكسون المغني الأمريكي الرائع، وكاتب الأغنيات الفريد، والراقص الذي كان أشهر فنان في العالم في أوائل ومنتصف الثمانينيات، حافلة بالعديد من الأحداث المثيرة. لاسيما، بعد أن هيمن على عرش الأغنية العالمية وابتدع أجمل الرقصات التي تداولها الشباب في كافة الأنحاء، وأصبح حديث العصر وأيقونة موسيقى البوب.

 

من هو مايكل جاكسون

اسمه مايكل جوزيف جاكسون أو مايكل جو، من مواليد 29 أغسطس 1958م في غاري، بولاية إنديانا الواقعة في الولايات المتحدة الأمريكية. ولد في واحدة من أكثر العائلات الموسيقية شهرة في عصر الروك، وحققت ألبوماته أعلى المبيعات. كان مايكل جاكسون هو الأخ الأصغر والأكثر موهبة من بين خمسة إخوة؛ شكّلهم والده جوزيف في فرقة غنائية عُرفت باسم جاكسون 5.

 

بدايات مايكل جاكسون في عالم الغناء

كان رئيس شركة موتاون ريكوردز، بيري غوردي جونيور منبهرًا بالفرقة، ووقع معهم عقدًا في عام 1969م. وبالفعل حققت الفرقة الغنائية نجاحًا فوريًا مع أغنية أريد عودتك، واستمرت النجاحات العائلية مع موتاون حتى عام 1975م. وفي أوائل السبعينيات، وفي عام 1976م تحديدًا، قامت عائلة جاكسون بما فيهم شقيقته جانيت جاكسون، باطلاق برنامج تلفزيوني متنوع يدعى The Jacksons والذي استمر لمدة موسم واحد.

وفي سبعينيات القرن العشرين، ركزت وسائل الإعلام إهتمامها على مايكل، الذي أبدع في غناء أغنيتي  “ABC” و “سأكون هناك” بالإضافة إلى 20 أغنية أخرى مميزة. وعندما كان مايكل ينضج، تغير صوته ونشأت في أسرته بعض التوترات العائلية، ومن ثم اندلعت أزمة التعاقد مع موتاون، وانتقل إلى شركة Epic Records.

 

نجاح مايكل جاكسون

أصدر مايكل جاكسون عدة ألبومات منفردة في السبعينيات من القرن العشرين، ولكنه حقق مع إبيك نجاحًا منقطع النظير، حيث تجاوزت أول أغنية منفردة له معهم – Of the Wall – لعام 1979م كل التوقعات. وكان ذلك هو الألبوم الأكثر مبيعًا لهذا العام؛ حيث باع في النهاية أكثر من 20 مليون نسخة، وأصبح مايكل جاكسون أول فنان منفرد يسجل أربعة من أفضل 10 أغاني من ألبوم واحد، بما في ذلك “She’s Out of My Life” و”Rock with You”.

توالت النجاحات وأصبح ألبوم جاكسون التالي (Thriller) 1983م؛ أكثر الألبومات مبيعًا حتى ذلك الوقت، حيث بِيع منه حوالي 45 مليون نسخة حول العالم. وقد فاز الألبوم بثمانية جوائز غرامي. وعلى الرغم من أن ألبومه التالي (Bad) 1987م، لم يحقق من المبيعات سوى نصف ما حققه ألبومه السابق، إلا أنه كان لا يزال أكثر الألبومات مبيعًا آنذاك. وفي عام 1991م، وقع جاكسون صفقة غير مسبوقة بقيمة 65 مليون دولار مع شركة سوني، وفي العام ذاته أصدر ألبومه Dangerous.

 

جاكسون ملك البوب

بحلول عام 1984م، كان مايكل جاكسون معروفًا في جميع أنحاء العالم باسم “ملك البوب”، وكانت جولة جمع الشمل المنتظرة مع أشقائه واحدة من أكثر حفلاته الموسيقية شعبية في عام 1984م. وفي عام 1985، شارك جاكسون مع ليونيل ريتشي في كتابة أغنية “نحن العالم”، وهي أغنية مقدمة من الولايات المتحدة بمشاركة عدة نجوم؛ تهدف إلى الإغاثة من المجاعة في أفريقيا.

وفي أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينات، طور جاكسون من أدائه على المستوى الفني، أما على المستوى الشخصي فقد انتقل إلى مزرعة مساحتها 2700 فدان تدعى نيفرلاند، والتي قام بتجهيزها بمجموعة من الحيوانات البرية. كما خضع لعملية تجميل في الأنف، وأُشيع أنه قد خفف لون بشرته من خلال المعالجة الكيميائية، ولكن جاكسون إدعى أن شحوبه المتصاعد كان بسبب مرض جلدي.

 

الانتكاسات في حياة جاكسون

نما أسلوب حياة جاكسون المنعزل والغريب بشكل متزايد في أوائل التسعينات، وتضررت سمعته بشكل خطير في عام 1993م؛ عندما اتُهم بالتحرش الجنسي بصبي صغير يبلغ من العمر 13 عامًا، ولكن تمت تسوية الدعوى المدنية خارج المحكمة. وفي عام 1994م، تزوج جاكسون سرًا من ليزا ماري بريسلي، ابنة ألفيس بريسلي، لكن زواجهما دام أقل من عامين.

بعد ذلك بفترة وجيزة، تزوج جاكسون مرة أخرى من ديبوراه عام 1996م، وأنجب منها طفليه ولكن رغم ذلك انتهى زواجهما أيضًا بالطلاق عام 1999م. وبينما كان جاكسون لا يزال مشهور عالميًا، كانت صورته في الولايات المتحدة لا تزال بطيئة في التعافي، وعانت أكثر في نوفمبر/تشرين الثاني 2003م، عندما أُلقي القبض عليه، ووجهت إليه تهمة التحرش الجنسي بالأطفال؛ بعد محاكمة استمرت 14 أسبوعاً، وانتهت بتبرئتة. في أعقاب هذه الأحداث المتصاعدة، عانى جاكسون من انهيار مالي كبير أدى إلى بيع العديد من ممتلكاته الكبيرة، بما في ذلك مزرعة نيفرلاند الفخمة التي كان يمتلكها.

 

وفاة مايكل جاكسون

كان مايكل جاكسون يستعد لسلسلة من الحفلات الموسيقية رفيعة المستوى قبل وفاته بأسابيع قليلة، والتي كان يأمل أن يستعيد من خلالها نجاحاته السابقة، ولكنه توفي فجأة بالسكتة القلبية في 25 يونيو 2009م بمدينة لوس أنجلوس، كاليفورنيا عن عمر يناهز 50 عامًا؛ مما أدى إلى إنتشار موجة من الحزن على نطاق واسع بين معجبيه؛ والتي بلغت ذروتها في إحتفال تذكاري بحياته وإرثه، تم إقامته في 7 يوليو بمركز ستابلز في لوس أنجلوس.

وفي أغسطس 2009، أعلن الطبيب الشرعي أن وفاة جاكسون لم تكن طبيعية، وأنه قد مات مقتولًا. ويرجع السبب في ذلك لمزيج مميت من المهدئات والبروبوفول، وهو مادة مخدرة كان يأخذها لمساعدته على النوم في الليل؛ حتى أدمنها. وفي نوفمبر 2011، أُدين طبيب جاكسون الشخصي بالقتل غير العمدي. وهكذا انتهت قصة حياة المغني الأسطوري الذي ألهم الجماهير بموسيقاه الراقصة.

 
السابق
تعريف محاسبة التكاليف
التالي
الفرق بين الحال والصفة

اترك تعليقاً