صحة

قصور الغدة الكظرية

تتكون الغدة الكظرية من عنصران يقعان أعلى الكليتين، ويشمل كل منهما جزئان هما القشرة الكظرية المسؤولة عن إفراز الكورتيكويدات المعدنية لتنظيم ضغط الدم، والهرمونات السكرية للمساهمة في تنظيم عملية التمثيل الغذائي، وهرمون التستوستيرون، بالإضافة إلى النخاع (الجزء الداخلي للغدة) الذي يُنتج الكاتيكولامينات مثل: الأدرينالين، والنور أدرينالين، والدوبامين لمساعدة الجسم على التعامل مع الإجهاد الجسدي والضغط النفسي.

 

ما هو قصور الغدة الكظرية

هو خلل في قُدرة الغدة على إفراز الهرمونات مما يؤدي لعدد من الإضطرابات الصحية كأمراض الجهاز الدوري، والعصبي، والمناعي، والعضلي، والكلى، والتأثير سلبًا على عملية الأيض، وأداء الغدد الصماء. ويُطلق عليه عدة أسماء مثل: قصور قشرة الكظر، وداء أديسون، وانخفاض الضغط الكظري.


أنواع قصور الغدة الكظرية

  • القصور الأولي: يحدث نتيجة لتلف قشرة الغدة وعجزها عن إفراز كمية كافية من الهرمونات، ويحدث غالبًا بسبب الإصابة بأمراض المناعة الذاتية التي تؤدي لمهاجمة الجسم للغدة باعتبارها جزء غريب عنه، كما يُمكن الإصابة بها في حالة الإصابة بداء السل، أو إلتهاب الغدة الكظرية، أو سرطان الغدة الكظرية، أو نزيف بالغدة الكظرية.
  • القصور الثانوي: يُصاب به الإنسان لأسباب مختلفة تشمل وجود خلل في الغدة النخامية لدورها في هرمون أدرينو كورتيكوتروبين المُوجه للغدة الكظرية، أو التوقف المفاجئ عن تناول الستيروئيدات المُستخدمة لعلاج بعض الأمراض كالربو والتهاب المفاصل، أو ضعف معدل إنتاج الغدة الكظرية للهرمونات.

 

أسباب قصور الغدة الكظرية

يُصاب الإنسان بقصور في هذه الغدة نتيجة لعدد من الأسباب كوجود طفرات وخلل جيني وراثي، أو تناول بعض العلاجات الاستيرويدية مثل: الدكساميثازون والبردنزلون، أو الإصابة بالأورام السرطانية، أو قصور الغدة النخامية، أو فقر الدم الحاد، أو قصور الغدد جارات الدرقية، أو خلل في مناعة الجسم.



أعراض قصور الغدة الكظرية

تتمثل الأعراض الشائعة في خسارة الوزن بدون سبب واضح، والجفاف، وألم المفاصل، وانخفاض معدل ضغط الدم، والإجهاد، وكثرة تساقط الشعر.

 

تشخيص قصور الغدة الكظرية

ترتكز عملية التشخيص على الفحص الطبي، وإجراء بعض الفحوصات المخبرية كتحليل الدم، وتحليل تركيز بعض هرمونات الغدة الكظرية، والتصوير بالأشعة السينية، والتصوير المقطعي المحوسب.

 

علاج قصور الغدة الكظرية

يعتمد العلاج على الحد من خلل نسبة هرمونات الغدة الكظرية بالجسم بتناول هرمونات بديلة، والتدخل الجراحي لعلاج الخلل في شكل ووظيفة الأعضاء التناسلية. بالإضافة لاتباع أسلوب حياة صحي بكثرة شرب المياه، وتناول غذاء متكامل العناصر الغذائية، وممارسة التمارين الرياضية، والحصول على القدر الكافي من النوم للحد من تأثير قصور الغدة على الجسم.

 
السابق
ما هي الحقوق السياسية
التالي
رياضة هوكي الجليد

اترك تعليقاً