الأسرة والمجتمع

قضم الأظافر عند الأطفال

ظاهرة قضم الأظافر عند الأطفال

قضم الأظافر عند الأطفال من المشاكل الشائعة في المراحل العمرية المختلفة للطفل، فهناك حوالي 50 في المائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 18 سنة يقومون بقضم أظافرهم على الأقل في بعض الأحيان، وبالنسبة للعديد من الأطفال تبدأ هذه العادة منذ السنوات الأولى.

 

أسباب قضم الأظافر عند الأطفال

تعتبر ظاهرة قضم الأظافر عند الأطفال من أكثر “العادات العصبية” شيوعًا، وقد تشتمل تلك العادات أيضًا حركة لف الشعر المتكررة، أو لمس الأنف، أو حتى امتصاص الإبهام، فكلها عبارة عن سلوكيات متكررة تركز في حدوثها على الجسم. وتتنوع أسباب قضم الأظافر حسب كل حالة:

  • فهناك بعض الأطفال يقضمون أظافرهم لأنهم متعبون، وقد يكون قضم الأظافر هذا مهدئًا لهم عندما يشعرون بالقلق، ولكن من المهم معرفة أن هذه العادة قد تلحق بعض الضرر بأسنان طفلك، خاصةً إذا كان عدوانيًا بشكل زائد، لذا من المهم معالجة هذه المسألة مع طبيب الأسنان.
  • قد يقضم طفلك أظافره لأي عدد من الأسباب كالفضول أو الملل أو تخفيف الضغط أو التقليد.
  • عند مواجهة مشاكل في المدرسة أو مع الأصدقاء، فأحيانًا تحدث للطفل ضغوط جديدة في المدرسة تدفعه لهذه العادة.
  • قد تؤثر ولادة طفل جديد في الأسرة في بعض الأطفال، وتجعلهم يشعرون بالقلق، والكثير من هذه التوترات والضغوط تكون غير مرئية للآباء.
  • في حالات نادرة، قد يكون قضم الأظافر عند الأطفال أو البالغين ظاهرة من أعراض اضطراب الوسواس القهري (OCD)، وعادة ما تُعالج أعراض الوسواس القهري بالأدوية.

إذا كان طفلك يقضم أظافره بشكل معتدل، دون وعي ولا يصيب نفسه (أثناء مشاهدة التلفاز على سبيل المثال)، أو إذا كان يميل إلى قضم أظافره استجابة لمواقف محددة (مثل أداء الاختبارات)، فما يفعله هو فقط طريقة عارضة للتعامل مع التوتر، وليس هناك ما يدعو للقلق، وقد تختفي تلك العادة من تلقاء نفسها مع سن البلوغ. أما إذا كان يقضم أظافره بشده لدرجة أنها تبدأ بالاحمرار أو أخذ اللون الأزرق، وقد يؤذي نفسه، فعليك مساعدته على الإقلاع عن تلك العادة لأن هذا قد يتسبب له بالتهابات في منطقتي الفم والأصابع.

 

علاج مشكلة قضم الأظافر عند الأطفال

بعض الآباء يجدون أن أفضل طريقة للتغلب على تلك الظاهرة هي تجاهلها ببساطة؛ لأنها قد تختفي بمرور الوقت، لكن بالنسبة لبعض الآباء الآخرين فإن إتباع هذه الطريقة يعد أمرًا صعبًا للغاية. وبالتالي يمكن اتباع الطرق التالية لمساعدة طفلك على الإقلاع عن هذا السلوك السيء:

قصي أظافره يوميًا

يؤدي قص أظافر طفلك إلى تقليل المساحة السطحية تحت الأظافر؛ مما يعني تقليل الأوساخ المتراكمة، وبالتالي سيكون هناك عدد أقل من البكتيريا التي تدخل إلى فمه عند قضمه لأظافره.

 

ابحثي عن بديل صحي

ابحثي عن شيء صحي قد يتمكن طفلك من وضعه في فمه إن كان رضيعًا، وبالنسبة للطفل الأكبر سنًا قد يكون تناول وجبة خفيفة منتظمة تشتمل على الكرفس والجزر أمرًا مناسبًا.

 

امنحي طفلك شيئًا آخر للتركيز عليه في حالة القلق

ابحثي عن شيء ما يبقي إصبع طفلك نشطًا أغلب الوقت، فقد يود أن يخرج قلقه في شيء، كالضغط مثلًا على كرة صغيرة للتغلب على التوتر، فهذا يسمح له بالتركيز على ملمسها والشعور بما هو في يديه، بدلاً من التركيز على صوت وشعور عض أظافره.

 

اختاري إشارة خفية بينكما لدفع طفلك إلى التوقف عن العض

فعندما ترينه يقضم أظافره، ضعي يدكِ برفق على ذراعه أو استخدمي كلمة سر تنبهيه بها دون الإعلان عنها لأي شخص آخر، سيساعده ذلك على أن يصبح أكثر وعيًا عندما يفعل ذلك.

 

جربي عمل جدول مكافآت له

قومي بكتابة مخطط والصقيه أمامه، وعلّمي فيه على كل يوم لا يعض فيه طفلك أظافره، إذا لم يتمكن طفلك من تمرير يومه كاملاً دون قضم أظافره، فقد تحتاجين إلى تقسيم اليوم إلى أجزاء أصغر من الوقت، مثل “قبل الإفطار” أو “أثناء تناول العشاء”، وبمجرد أن يجمع كمية محددة من العلامات، امنحيه مكافأة مثل رحلة إلى الحديقة لكل خمس علامات يحرزها.

 

قومي بالإطراء على أظافر طفلك

في حين أن ابنك قد لا تناسبه تلك الفكرة، لكن ابنتك قد تكون متحمسة للاحتفاظ بأظافرها بعد أن تنمو قليلاً، من أجل تزيينها ووضع طلاء الأظافر عليها، وقد تثنيها الإطراءات التي ستحصل عليها منكِ عن عادتها السيئة.

 

اتركي المجال لعواقب الطبيعة

ضعي في اعتبارك أن العواقب الطبيعية يمكن أن تكون معلمًا جيدًا، لذلك إذا كان طفلك يتسبب في بعض الأحيان في إيلام أصابعه بسبب عادة قضم الأظافر، فإن هذا الألم قد يحفزه على التوقف عن عض أظافره في المستقبل.

 

تجنبي أن تزيدي عادته سوءًا

إن توجيه الكثير من الانتباه إلى العادات السيئة لطفلك، من المرجح أن يؤدي إلى نتائج عكسية وربما يزداد الأمر سوءًا عند معاقبة طفلك أو إحراجه بسبب قضم أظافره، وهذا بالطبع لن يكون فعالًا في مساعدته على تغيير عاداته. لذا عليكِ أن تساعديه بلطف، فمن الممكن أن تتطرقي إلى الموضوع من وقت لآخر بقول شيء من هذا القبيل، “ألاحظ أنك تعض أظافرك كثيرًا، هل تعتقد أن الأطفال في المدرسة يلاحظون ذلك؟”. الإشارة هنا إلى أن الآخرين قد يرونه يفعل ذلك قد تجعله أكثر إدراكًا إلى أن الآخرين يلحظونه، قد تسأليه أيضًا، “يبدو أن أصابعك تتألم أحيانًا عندما تعض أظافرك كثيرًا، هل ترغب في عدم القيام بذلك أم أنك غير مهتم؟ وهكذا.

 

امنحي طفلك بعض الوقت

عضات الأظافر قد تتحسن في بعض الأحيان ثم تزداد سوءًا مرة أخرى، فهذا يحدث في كثير من الأحيان عند التخلص من عادة سيئة، ومن المرجح أن تهدأ عادة قضم الأظافر عند الأطفال بمرور الوقت، لذا كوني صبورة ولا تشعري بالإحباط الشديد، فربما يكون ما يمر به مجرد مرحلة وستنتهي عما قريب.

 

اجلبي له كتابًا

من الممكن أن تلفتي نظر طفلك لتلك العادة من خلال إهداءه كتاب عن كيفية التخلص من بعض العادات العصبية، وتحدثي معه عن بعض العادات التي استطعتِ أنتِ أو والده التخلص منها، فكل تلك الطرق يمكن أن تساعد طفلك في تخطي تلك العادة السيئة، وبهذا قد تنتهي عادة قضم الأظافر عند الأطفال.

 
السابق
كم عدد عيون النحلة
التالي
الألعاب الأولمبية الشتوية

اترك تعليقاً