أسئلة دينية

كم عدد أبواب الجنة

كم-عدد-أبواب-الجنة

الجنة هي مكافأة الله لعباده المؤمنين الصالحين، وعدهم فيها بالنعيم والحياة الأبدية، وفيها درجات مختلفة وأبواب متعددة، كل باب له إسم يصف العمل الصالح الذي حرص المؤمن على أدائه في الحياة الدنيا وكان جزاءه الجنة، وأبواب الجنة ليست كالأبواب الدنيوية المعروفة، وإنما سُميت بذلك لتقريبها للعقل البشري. وسوف نستعرض في هذا المقال عدد أبواب الجنة واسماؤها.

 

عدد أبواب الجنة

يوجد عدد من الأبواب للجنة وليس بابًا واحدًا، وهذه الأبواب تساعدنا على معرفة أين تكمن القيم الإسلامية الأساسية، لأن أسماؤها تصف الممارسات الروحية التي يسعى المسلمون إلى دمجها في حياتهم كل يوم. ووفقًا لما ورد في العديد من النصوص الإسلامية، أفاد العلماء أن عدد أبواب الجنة ثمانية أبواب، ومن بين هذه النصوص ما هو مذكور في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدا عبده ورسوله، وأن عيسى عبد الله وابن أمته وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، وأن الجنة حق، وأن النار حق، أدخله الله من أي أبواب الجنة الثمانية شاء).

 

أسماء أبواب الجنة

  • باب الصلاة: سوف يدخل من هذا الباب من كانوا يؤدون صلاتهم في الموعد المحدد ويكثرون من النوافل، إذ قال سبحانه وتعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿البقرة :٢٧٧﴾.
  • باب الجهاد: يدخله المجاهدين ومن ماتوا دفاعًا عن الإسلام.
  • باب الصدقة: وهو باب المتصدقين وأهل الزكاة.
  • باب الريان: يدخله من أكثر من الصيام (صيام النوافل) بجانب صيام الفرض (رمضان)، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن في الجنة بابا يُقال له: الريان، يدخل من الصائمون يوم القيامة، لا يدخل منه أحد غيرهم، يقال: أين الصائمون؟ فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم، فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد).
  • باب التوبة: يدخله التائبيين إلى الله سبحانه وتعالى، وهو مفتوح منذ خلقه الله سبحانه وتعالى ولا يغلق.
  • باب الكاظمين الغيط: هذا الباب مقيد بشكل خاص لأولئك الذين يقمعون أو يسيطرون على غضبهم تجاه الآخرين ويسامحون الجميع.
  • باب الذكر: يدخله الذين يذكرون الله كثيرًا وفي كل وقت وأي مكان، قال تعالى: جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۖ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ ﴿٢٣﴾ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ ۚ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ ﴿٢٤﴾ (سورة الرعد).
  • باب الأيمن: وهو باب المتوكلين الذي يدخل منه من لا حساب عليه ولا عذاب.

يمكن للمسلم أن يُدعى من كل هذه الأبواب، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “من أنفق زوجين في سبيل الله نودي من أبواب الجنة: يا عبد الله، هذا خير، فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، فقال أبو بكر رضي الله عنه: بأبي أنت وأمي يا رسول الله، ما على من دُعي من تلك الأبواب من ضرورة، فهل يُدعى أحدٌ من تلك الأبواب كلها؟ قال: نعم! وأرجو أن تكون منهم”.

 
السابق
ما هو الطلق الاصطناعي
التالي
أنواع الصنوبر

اترك تعليقاً