إسلاميات

كم عدد ركعات قيام الليل

كم عدد ركعات قيام الليل

قيام الليل واحدة من أحب النوافل وأعظمها وأقربها إلى الله عزَّ وجل، إذ تدل على مدى إخلاص العبد لربه سُبحانه وتعالى، حين يترك نومه ليلًا ويَنهض ليقف بين يدي الله لا يبتغي إلا مرضاته، وفيما ورد عن أبي هُريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أفضل الصلاة بعد الصلاة المكتوبة الصلاة في جوف الليل…). وقد يتساءل البعض عن عدد ركعات قيام الليل ليتمها على أكمل وجه، وهذا ما سُتجيب عنه السطور التالية.

 

عدد ركعات قيام الليل

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلَّى.) رواه البخاري ومسلم. كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (الوتر حق، فمن شاء أوتر بسبع، ومن شاء أوتر بخمس، ومن شاء أوتر بثلاث، ومن شاء أوتر بواحدة.) من الحديثين الشريفين يتبين أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يشترط عددًا مُحددًا لركعات قيام الليل، وإنما اشترط فقط أن تكون وترًا؛ كأن نُصلي ركعتين ثم ركعة وتر، أو أربع ركات -مثنى مثنى- ثم الوتر، أو ست ركعات -مثنى مثنى- ثم الوتر بعدها، وهكذا دون عدد محدد. وقد ورد عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى إحدى عشرة ركعة في قيام الليل، إلا أنَّ من قل أو زاد عن ذلك فلا حرج عليه.

 

وقت صلاة قيام الليل

يمتد وقت صلاة قيام الليل من بعد صلاة العشاء حتى طلوع الفجر، إلا أن الباحث في السنة النبوية المُطهَّرة يجد قول رسولنا صلى الله عليه وسلم: (ينزل ربنا تبارك وتعالى في كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الأخير، فيقول: من يدعوني فأستجيب له؟ ومن يسألني فأعطيه؟ ومن يستغفرني فأغفر له؟) رواه البخاري ومسلم. وما أجمل أن يكون العبد في هذا الوقت ساجدًا بين يدي الله عزَّ وجَلَّ، يسترضيه ويستغفره ويسأله ما أراد من خيري الدنيا والآخرة!

 

فضل صلاة قيام الليل

  • يُعد قيام الليل سببًا مباشرًا وصريحًا لدخول الجنة، فقد روى الترمذي عن عبد الله بن سلام أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أطعموا الطعام، وصِلوا الأرحام، وصلُّوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • لا يستوي عند الله سُبحانه وتعالى قائم الليل مع غيره من الناس، فقد قال في كتابه الكريم: {أَمْ مَّنْ هُوَ قانِتٌ آناءَ الليْل سَاجِدًا وَقائِمًا يَحْذَرُ الآخِرَة ويَرجُو رَحْمَة رَبِّه قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُون} سورة الزمر/الآية 9.
  • يُخبئ الله سُبحانه وتعالى لمن يقوم الليل من النعيم والخيرات ما لا يتصوره عقل، فقد قال سُبحانه وتعالى: {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ المَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} سورة السجدة/الآية 16.
  • فإن كانت صلاة قيام الليل في ثلثه الأخير، فهي في الوقت الذي لا تُرد فيه دعوة ولا مسألة سواء من أمور الدنيا أو الآخرة.
 
السابق
أسباب تعفن المعدة
التالي
طريقة عمل حمص الشام

اترك تعليقاً