مدن أجنبية

كولومبيا البريطانية

كولومبيا البريطانية

كولومبيا البريطانية (بالإنجليزية: British Columbia) حيث الطبيعة الساحرة والمناظر الخلابة والموارد الطبيعية المتنوعة بما يجذب الكثيرين من السياح والمهاجرين، هي إحدى مقاطعات كندا التي تتميَّز بمساحتها الشاسعة وسكانها المتنوعين ثقافيًّا واقتصادها القوي الذي يسمح لسكانها بالعيش في مستوى معيشي مرتفع.

 

موقع كولومبيا البريطانية وطبيعتها

تقع مقاطعة كولومبيا البريطانية في أقصى غرب كندا، بحيث تحدها الولايات المتحدة جنوبًا، وولاية ألبرتا شرقًا، والمحيط الأطلسي وألاسكا من ناحية الغرب والشمال الغربي، أما شمالًا فتحدها المقاطعات الشمالية. تتميز كولومبيا البريطانية بطبيعتها الجبلية، إذ تمتد بها سلاسل جبال الروكي وسلاسل جبال كاسكيد الممتدة من الولايات المتحدة الأمريكية، ويفصل السلسلتين الجبليتين المميزتين عن بعضهما هضبة ضيقة، كما تمر من خلالهما الأنهار.

 

مناخ كولومبيا البريطانية

يتأثر المناخ تأثرًا كبيرًا بطبيعة السطح، فتبدو المقاطعة ذات مناخ دافئ صيفًا ومعتدل شتاءً فيما عدا فوق المرتفعات التي تتعرَّض لشتاء قارص البرودة تنخفض درجات الحرارة به إلى ما تحت الصفر، في حين أن صيفها يكون دافئًا وقصيرًا. أما بالنسبة للأمطار فتكون غزيرة على السواحل مما يؤدي إلى نمو الأشجار والنباتات بكثرة، والتي تقل تدريجيًّا في المناطق الداخلية البعيدة عن السواحل.

 

المساحة وعدد السكان

تمتد المقاطعة على مساحة نحو 944.735 كيلو متر مربع، وتتخذ مدينة فيكتوريا عاصمة لها. يبلغ عدد سكان المقاطعة ككل حوالي 4.4 مليون نسمة، معظمهم من الإنجليز، والأيرلنديين، والأسكتلانديين. وتتركز النسبة الأكبر من الكثافة السكانية في مدينة فانكوفر، التي تُعَد من أجمل مدن العالم، وما حولها.

 

اقتصاد كولومبيا البريطانية

أدت الموارد الطبيعية بالمقاطعة ومساحتها الواسعة وطبيعتها الخلابة إلى تعزيز نموها الاقتصادي بشكل ملحوظ، فقد اعتمدت على اكتشاف مورادها الطبيعية والاستفادة بها، فتألقت صناعيًّا وسياحيًّا، إلى جانب بعض النشاط الزراعي، هذا فضلًا عن كون كولومبيا البريطانية أحد المقاصد الأساسية لدى صناع الأفلام حتى سُمِّيَت “هوليود الشمال”؛ نظرًا لمساحاتها الواسعة التي تسمح بتصوير الأفلام بمشاهدها المختلفة، لتُصبح ثالث أكبر قطاعات الإنتاج بعد هوليود ونيويورك. بالإضافة إلى قطاع الخدمات الذي يوفر وظائف لحوالي 30 % من السكان. مما جعلها المقصد الأول للكثير من المهاجرين، والمصنَّفة ضمن أفضل البلاد التي توفِّر مستوى معيشة مرتفع لسكانها.

 

التعليم في كولومبيا البريطانية

تشتمل المقاطعة على نظام تعليمي شامل، ويوجد بها العديد من الجامعات والمعاهد ذات التصنيف العالمي، والتي تجذب إليها المتعلمين والدارسين من كل حدب وصوب؛ فهي تحتوي على 4 جامعات بحثية، و7 جامعات تدريسية، و11 كلية. ومن ثم تُعَد من أكثر الأماكن تميُّزًا فيما تُقدمه من فُرَص تعليمية.

 
السابق
دعاء الإحرام
التالي
تربية حيوان الهامستر

اترك تعليقاً