أحكام الشريعة الإسلامية

كيفية أداء سجود السهو

سجود السهو هو إحدى السنن التي علمنا رسول الله “صلى الله عليه وسلم” إياها لنجبر بها ما اعترى صلاتنا من خلل ناتج عن السهو أو الشك أثناء تأدية الصلاة. وتعني كلمة السجود لُغويًّا وضع الجبهة على الأرض خضوعًا وامتثالًا، أما كلمة السهو فتعني النسيان أو الغفلة.

 

كيفية أداء سجود السهو

يُصلَّى سجود السهو عن طريق أداء سجدتين عقب الصلاة مباشرة، في حالة حدوث سهو أثناء الصلاة سواء بالزيادة أو بالنقصان أو عند الشك في حدوث أي منهما، وهذا وِفقًا لما ورد عن رسول الله “صلى الله عليه وسلم” حين قال: “إذا شكَّ أحدكم في صلاته فلم يَدرِ كم صلَّى، ثلاثًا أم أربعًا، فليطرح الشك وليَبنِ على ما استيقن، ثُمَّ يسجد سجدتين قبل أن يُسلِّم” صدق رسول الله “صلى الله عليه وسلم”. وتُصلَّى سجدتا السهو قبل التسليم في حالة حدوث سهو بالنقص من الصلاة، أما إن كان السهو بالزيادة تُصلَّى بعد التسليم، ويكون ذلك بالجلوس ثم قول تكبيرة الإحرام، ثم التكبير مرة أخرى للسجود، ثم الجلوس والسجود مرة أخرى، ثم الجلوس مرة أخرى والتسليم دون تشهد. ويقول المصلِّي في السجدتين ما يقوله في السجود العادي “سبحان ربي الأعلى” ثلاث مرات، إذ لم يَرِد عن الرسول “صلى الله عليه وسلم” دعاء مخصوص لسجود السهو.

 

أحكام سجود السهو

  • الزيادة: وهو أن يزيد على الصلاة ركوع أو سجود أو ركعة كاملة كأن يُصلي المغرب أربعًا، وفي هذه الحالة يجب السجود بعد السلام.
  • النقص: مثل السهو عن التشهد الأول أو نسيان ركوع أو سجود، وهنا يكون سجود السهو قبل السلام.
  • الشك: وهو أن يشك المصلي في عدد الركعات التي صلَّاها مثلًا، وهنا يُكمل على ما غلب عليه ظنه، ثم يُصلِّي سجدتي السهو قبل السلام.

 

حكم أداء سجود السهو

  • يرى المذهب الحنفي أن سجدتي السهو واجبتا الأداء في حالة حدوث أي سهو أو شك أثناء الصلاة.
  • ويقول المذهب الحنبلي أنهما واجبتان على المُصلِّي فقط في حالة حدوث نقص أو زيادة في أمر يُبطل الصلاة، أما الأمور التي لا تُبطل الصلاة فلا تستوجب سجدتي السهو.
  • أما كل من المالكية والشافعية فيران أنهما سنة غير واجبة، لا يأثم المصلِّي على تركها.
 
السابق
فوائد عصير القصب
التالي
موعد خروج البويضة من المبيض

اترك تعليقاً