أسئلة دينية

كيفية الاستعداد لرمضان

رمضان هو الشهر التاسع الهجري، فَرَضَ الله صيامه على كل مسلم بالغ عاقل قادر على الصيام. وهو شهر تُفتح فيه أبواب الجنَّة، وتغلق أبواب النار. تُغفر الذنوب، وتتضاعف الحسنات، وتُعتق رقاب المسلمين من النار.

فعن أبي هُريرة رضيَ الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلم: “إذا كان أوَّل ليلة من شهر رَمَضان صُفِدَت الشياطين وَمَرَدة الجن، وَغُلِّقَت أبوَابُ النار، فلَم يُفتَح منها باب، وَفُتِحت أبواب الجنَّة فلم يُغلَق منها باب، ويُنادي مُنادٍ يا باغيَ الخَير أقبِل، ويا باغيَ الشرِّ أقصِر، ولله عُتقَاء من النارِ، وذلك كلُّ ليلة”، رواه ابن ماجة.

ونظرًا لما خصَّ الله به شهر رمضان عن بقية الشهور من فضلٍ عظيم، وَجب فيه على المسلمين الاجتهاد والسعي، وتقديم أفضل ما لديهم، ليضمنوا المغفرة والعتق من النار مع نهاية الشهر الفضيل. ولتحقيق ذلك لا بد من أن يستعدُّوا له، ويُهيِّئوا أنفسهم وأرواحهم لقدومه.

 

الاستعداد لرمضان دينيًّا

ويتطلب الاستعداد الديني لرمضان مجموعة من الخطوات:

  • أولًا التوبة: إذ يجب عليك التوبة عن كل ذنب ارتكبته والعزم على بدء صفحة جديدة مع الله عز وجل، مع ملازمة الاستغفار.
  • ثانيًا المعرفة: فالمعرفة تُنير بصيرة المؤمن وتزيد من قوة إيمانه وتحمله، لذا اقرأ عن شهر رمضان كثيرًا، وعن فضله، وعن أفعال الصحابة رُضوان الله عليهم فيه، ليزداد يقينك وتتأجج حماستك.
  • ثالثًا النيَّة: انوِ أن تختم القرآن الكريم في رمضان أكثر من مرَّة، وأن تلتزم بسنن الصلوات جميعها، وأن تصلي التراويح في جماعة، وأن لا تدَع رمضان يَمر عليك إلَّا وقد غفر الله لك وعتقك من النار.
  • رابعًا التدريب: ابدأ من الآن في قراءة القرآن والاجتهاد في قيام الليل قدر استطاعتك، حتى إذا جاء رمضان، وجدت نفسك قد اعتدت تلك الطاعات وتعلَّق بها قلبك، فتستزيد منها طوال الشهر الكريم.

الاستعداد لرمضان نفسيًّا واجتماعيًّا

فاقتراب رمضان يستحق منك أن تقف وقفة مع نفسك، لتتفقد أي موضع للخلافات أو الضغائن بينك وبين أحد معارفك أو أقربائك، وتُحاول القضاء عليه بمعالجة تلك الخلافات.

كما عليك الاستعداد بالبدء في استعادة صلة رحمك وزيارة أقربائك، فلا بد أن مشاغل الحياة قد شغلتك عنهم طوال الأشهر الماضية.

الاستعداد لرمضان ماديًّا

رمضان شهر يعم فيه الخير، وتمتلئ فيه بيوت المسلمين بشتى أشكال الطعام والشراب والحلوى والمُقبِّلات، فإن أدخلت بيتًا من بيوت الفقراء ضمن ميزانيتك الماديَّة في هذا الشهر، ستلاحظ مدى البركة والخير اللذين سيغمران بيتك وحياتك. وليصبح الأمر سهلًا، يُمكنك البدء في ادخار مبلغ صغير بشكل يومي من الآن فصاعدًا، حتى إذا جاء رمضان تمكنت من إدخال السرور على قلب أسرة فقيرة صائمة.

الاستعداد لرمضان جسديًّا

يُعاني الكثيرون من قلة نشاطهم أثناء ساعات الصيام، خاصَّةً إن تزامن الصيام مع حرارة الجو. لكن هناك بعض الاستعدادات التي تجعل نهار رمضان يمر أكثر سلامًا:

  • اشرب الكثير من الماء من الآن، وخاصَّة في الوقت ما بين المغرب والفجر.
  • حاول قدر الإمكان تقليل كميَّة الكافيين التي تتناولها على مدار اليوم، سواء شاي أو قهوة أو نسكافيه.
  • احرص على تأخير موعد أول مشروب تتناوله من الكافيين تدريجيًّا حتى يصل توقيته إلى ما بعد المغرب على بداية شهر رمضان، وذلك لتتجنَّب أعراض انسحاب الكافيين التي تحدث للصائم على شكل صداع وعصبيَّة.
  • رمضان فرصة جيِّدة جدًّا للإقلاع عن التدخين، ولكي تتمكن من ذلك يجب البدء تدريجيًّا من شهر شعبان في تقليل حصتك اليوميَّة من الدخان.
 
السابق
فوائد الصبار
التالي
لغز مثلث برمودا

اترك تعليقاً