تعليم

كيفية التحكم في التوتر

ما هو التوتر؟

التوتر هو سمة العصر الحديث نتيجة تسارع رتم الحياة وانتشار مظاهر التطور التكنولوجي التي جعلت من الحياة مثيرة جدًا للضغط والتوتر العصبي. وقد حاول العديد من الباحثين إيجاد تعريف مُفصّل للتوتر، حيث ذكر الباحث الكبير “هانز سييل” في خمسينات الألفية الماضية أن التوتر ليس بالضرورة شيء سيء، إذ ربما يُعتبر دافع للعديد من الأشياء المبهجة مثل النجاح وتحقيق الأهداف وأن السيء بحق هو التعرض للإذلال والفشل المزري، وتطور مفهوم التوتر على مر الأعوام و تغير هذا المفهوم وأصبح رأي العلماء محصور حول الآثار البيولوجية والصحية السلبية الناتجة عن التوتر ولم يعد هناك من وجهة نظر بعض الباحثين أي جانب إيجابي في الموضوع.

التعريف العصري للتوتر صاغه الباحث “ريتشارد لازاروس” بأنه هو الحالة أو الشعور الذي يصيب الإنسان نتيجة عدم توازن الضغوطات والأحمال الملقاه عليه مع قدرة استيعابه اليومية، وبشكل أبسط يعتبر التوتر هو حالة ناتجة عن عدم قدرة الانسان على السيطرة على مجريات حياته اليومية.

 

الحرب والراحة:

أثبتت الأبحاث على مر الأعوام أن أحد أبرز مسببات الآثار البيولوجية داخل جسم الإنسان المتوتر هو رد فعل الجسم نتيجة التوتر والضغط العصبي، حيث يؤدي ذلك إلى إفراز هرمون الكورتيزول داخل الدم والمعروف باسم هرمون التوتر، حيث يؤدي إفرازه إلى ارتفاع معدل ضغط الدم وتزايد معدل ضربات القلب مفسرًا بذلك شعور الشخص المتوتر بثقل تنفسه وتزايد كمية العرق. في العادة، يُفرز هذا الهرمون نتيجة شعور الانسان بالخطر محفزًا إياه على تجاوز الخطر ومحاولة الحفاظ على حياته، لذلك يتزايد الشعور بالتوتر والعنف مما يؤثر بشكل سلبي على قدرة الانسان على الحكم الصائب، وبهذا تظهر مشكلة إفراز هذا الهرمون في أوقات التوتر التي لا تصنف كحالة خطر أو تهديد للحياة، والسيء في الأمر أن تكرار التعرض لمحفزات إفراز تلك الهرمونات تؤثر على صحة القلب والأوعية الدموية على المدى الطويل ويظهر هذا جليًا في تزايد معدلات الإصابة بأمراض ضعف عضلة القلب وارتفاع ضغط الدم والجلطات.

 

بعض الحيل البسيطة التي تساعد على التحكم في التوتر:

  • التخطيط الجيد لكل المهام على مدار اليوم
  • غلق جميع وسائل التواصل الخاصة بالعمل عند العودة للمنزل للتمتع بفترة من الراحة من ضغوط العمل
  • عدم تأجيل المهام حتى لا يؤدي هذا إلى تراكمها
  • محاوله ممارسة بعض الرياضة واليوجا
  • التركيز على التنفس ببطء أثناء المواقف التي تسبب الانفعال الشديد
  • اذا حدث وتزايدت حدة التوتر بشكل يصعب السيطرة عليه ربما يجب اللجوء إلى المساعدة الطبية
السابق
كيف يحدث الحمل
التالي
انشطة لتنمية ابداع الاطفال

اترك تعليقاً