صحة

كيفية التعامل مع الاكتئاب

الاكتئاب هو أكثر الاضطرابات النفسية شيوعًا، ويُعرّف وفقًا للتصنيف الرابع للجمعية الأمريكية للطب النفسي بأنه اضطراب نفسي يتسم بوجود 5 أعراض أو أكثر تؤثر على الأداء الوظيفي للشخص وهي: المزاج المكتئب أغلب اليوم لمدة تزيد عن أسبوعين، والانخفاض الحاد في الاهتمام والقدرة على الاستمتاع بأي شيء، وتغير الوزن دون اتباع نظام غذائي، واضطراب النوم، وتغير في معدل النشاط، وكثرة الشعور بالإجهاد، والشعور الحاد باللامبالاة أو الذنب، وضعف القدرة على التركيز، وكثرة التفكير في الموت. ويجب مراعاة أن تكون هذه الأعراض غير ناجمة عن مرض عضوي أو فقدان شخص مقرب، ويرتكز التعامل مع الاكتئاب على اللجوء للعلاج النفسي لتحديد سبب الاكتئاب وشدته والطريقة الملائمة للتعامل معه.

 

أسباب الاكتئاب

  • العوامل الوراثية: حيث أشارت الدراسات لارتفاع مخاطر الإصابة بالاكتئاب لدى الأشخاص المنتمين لعائلات لديها تاريخ مرضي بالإصابة به.
  • الأسباب العضوية الكيميائية: مثل التغير الهرموني، وخلل توازن تركيز أملاح الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم، واضطراب إفراز المواد الكيميائية في نهايات الأعصاب، وتناول بعض أنواع الأدوية.
  • الأسباب النفسية: يختلف التأثير النفسي نسبيًا من شخص لآخر، إلا أنه توجد بعض العوامل النفسية المساهمة في رفع معدلات الإصابة بالاكتئاب. ومن أمثلة هذه العوامل: النشأة الأسرية غير السوية، والتعرض للصدمات النفسية القوية أو الإدراك المبالغ فيه لمشاكل الحياة اليومية، والتقاعد، وعدم القدرة على تقبل الذات، والتوتر الانفعالي، والشعور بالوحدة، وفقد أو ضعف أحد مكامن القوة كالصحة.

 

كيفية التعامل مع الاكتئاب

بالرغم من معاناة مريض الاكتئاب ومواجهته لصراع نفسي قوي للقيام بالمهام المعتادة إلا أنه يُمكن التغلب عليه وتحقيق الإنجازات الهامة المؤثرة على المستوى الشخصي والعالمي أيضًا كما فعل إبراهام لينكولن، ونيوتن، وبيتهوفن، والكاتبين إدجار آلان بو وإرنست همنجواي. ويرتكز التعامل مع الاكتئاب على اللجوء للعلاج النفسي لتحديد سبب الاكتئاب وشدته والطريقة الملائمة للتعامل معه ويتضمن ذلك عدة سُبل نفسية يُمثل أهمها العلاج النفسي بالقبول والإلتزام والتي تتزايد الدراسات المؤكدة على فعاليته في علاج الاكتئاب لأنه يختلف مع أغلب الاستراتيجيات النفسية المحفزة على محاولة تغيير الأفكار المؤلمة، حيث يعتمد على تقبل وجود الأفكار المزعجة مع خفض حدتها وتأثيرها على المريض بتغيير معناها بالنسبة له بدلًا من استنفاذ قواه النفسية في صراع مع أفكاره. بالإضافة لمساعدته على إدراك الواقع بكافة حواسه، وملاحظة قيمه وتحديد أهداف متفقة معها مما يؤدي في النهاية إلى تعزيز قدرة المريض على خفض قوة الإكتئاب، واستعادة السيطرة على حياته، والانخراط في تحقيق غاياته في شتى مناحي الحياة تدريجيًا.

 
السابق
ما هي عملة اليابان
التالي
طريقة عمل الفلافل

اترك تعليقاً