تعلّم

كيفية تربية الحمام الزاجل

الحمام الزاجل هو أحد أنواع الطيور التي أحدثت طفرة في عالم البريد قديمًا، إذ اعتبره العرب أسرع وسيلة لنقل الرسائل والأخبار من مكان إلى آخر، بعد أن كانوا يعتمدون على الخيل والإبل والبغال في حمل الرسائل، مما كان يستغرق الكثير من الوقت والجهد.

وقد كشفت بعض الدراسات العلمية الحديثة أنَّ الحمام الزاجل لديه قدرة على رسم خارطة للمجال المغناطيسي للأرض، يستعين بها على العودة إلى مسكنه، وهي نفس القدرة التي تمتلكها معظم الكائنات الحية المهاجرة من نحل وحيتان ودلافين وغيرها.

 

صفات الحمام الزاجل

  • منقاره أسود رفيع وفكاه مستقيمان.
  • رأسه مقوَّس ومرفوع.
  • عيونه حمراء أو زيتيَّة.
  • جناحاه عريضان وقصيران.
  • ذيله أسود طويل.
  • ريشه كثيف ومتماسك.
  • أرجله قصيرة وقويَّة وخالية من الريش.
  • يميل إلى الراحة والهدوء.
  • شديد التعلُّق بمسكنه، ولا ينساه أبدًا حتى إن أُزيل من مكانه.
  • تتراوح سرعته ما بين 56 إلى 65 كم/ساعة، إلَّا أنَّها تقل عن هذا المعدَّل في المسافات الطويلة.

 

أمور يجب مراعاتها عند تربية الحمام الزاجل

  • الاهتمام جيِّدًا بجفاف ونظافة أعشاش الحمام.
  • الاهتمام بالغذاء الذي يُقدَّم للحمام، إذ يجب أن يحتوي على كل العناصر الغذائيَّة اللازمة له.
  • الحرص على إضافة الفيتامينات اللازمة له في مياه الشرب.
  • يُفضَّل أن يكون التدريب على الطيران والتزاوج في فصل الشتاء، أمَّا في فصل الصيف يأخذ فترة من الرَّاحة، وخاصة في المناطق الحارَّة.
  • فحص الحمام وخاصَّة الصغار باستمرار، للتأكُّد من خلوِّه من الحشرات والأمراض.
  • كما يجب فصل الحمام المريض أو الذي يُشتبه في مرضه عن باقي الحمام، وعزله في مكان آخر إلى أن يُعالج ويُشفى.

 

تدريب الحمام الزاجل على الطيران

  • يُمكن البدء في السماح للحمام الزاجل بالطيران لأول مرَّة في عُمر 5 أسابيع.
  • يَجب أن تكون الطيور جائعة عند السماح لها بالطيران أوَّل مرة.
  • وبعد مرور حوالي نصف ساعة على الطيران يُمكن إسترجاعه عن طريق إشارة وقت التغذية.
  • بعد ذلك يُفضل تكرار المحاولة مرتين يوميًّا، صباحًا ومساءً، وتستمر كل مرة من نصف ساعة إلى ساعة تقريبًا.
  • يُصبح الحمام قادرًا على التعرُّف على المنطقة المُحيطة بمسكنه بعد مرور 6 إلى 8 أسابيع من بداية التدريب.
  • وتأتي بعد ذلك مرحلة تدريبه على الأماكن البعيدة، وفيها يأخذ المدرِّب قفص الحمام، ليبدأ التدريب من آخر منطقة تعرَّف عليها في التدريب الأول، وتكون غالبًا على بُعد 3 كيلومتر من مسكنه الأصلي، ويستمر المدرب في التدرج هكذا، إلى أن يصل إلى مسافة 200 كيلومتر.
 
السابق
طرق الاسترخاء قبل النوم
التالي
ما هي متلازمة داون

اترك تعليقاً