إسلاميات

كيفية تعليم الصلاة للأطفال

كيفية تعليم الأطفال الصلاة

الصلاة صلة بين العبد وربه، أوجبها الله عز وجل وحدد أوقاتها، وجعلها ركن أساسي من أركان الإسلام يتطلب المداومة والتكرار حتى يعتادها المسلم، وما أجمل أن تُصبح العبادة عادة للقلب والجسد. ولا شك أن أطفالنا هم غرسنا في هذه الحياة، نطمح في جعلهم غرسًا صالحًا تمتد به أعمالنا من بعد انقطاع. ومع غرس العديد من الفضائل المعنوية داخل نفوسهم مثل الصدق والشجاعة والأمانة وحب الخير، تأتي فريضة الصلاة في مقدمة العبادات الفعلية التي ينبغي أن نعلمها لهم، فيبدأ كل منا بتعليمها لأطفاله بالشكل الذي يراه مناسبًا، والذي قد يكون غير ذلك على الإطلاق، وهذا ما سنكتشفه الآن بعد التعرف على كيفية تعليم الصلاة للأطفال دون إكراههم.

 

تعليم الصلاة للأطفال دون السابعة

عند الحديث عن الأطفال يجب الانتباه إلى أن الطفل دون السابعة يكون غير قادر على الالتزام بالكثير من الأمور أو استيعاب الكثير من المفاهيم. إلا أنه يكون قادرًا على الملاحظة والتقليد. وبما أنه لم يُكلَّف بعد بتأدية الصلاة، فلا داعِ لإرغامه عليها، أو توبيخه بشأن عدم قيامه بها، بل يجب الاكتفاء ببعض الأمور منها:

  • يجب أن يلاحظ الطفل حرص أبويه على الصلاة في أوقاتها.
  • تشجيع الطفل على تقليد الأبوين أثناء الصلاة.
  • تعليم الطفل سورة الفاتحة وبعض الأذكار التي تُقال أثناء الصلاة.
  • اصطحابه إلى المسجد كلما أمكن ذلك.
  • عدم توبيخ الطفل في حال عدم التزامه بحركات الصلاة.
  • تعليمه أهمية النظافة الشخصية وعلاقتها بالصلاة.

 

تعليم الصلاة للأطفال بين السابعة والعاشرة

هنا تبدأ مرحلة جديدة من مراحل الطفولة، وفيها يجب أن يتخذ تعليم الصلاة شكل أكثر جدية. لذا على الأبوين القيام بالآتي:

  • تعليم الطفل كيفية الوضوء والصلاة بشكل مفصل.
  • تعليمه الصلوات الخمس وعدد ركعات كل منها.
  • نتحدث معه عن أهمية الصلاة وفضلها وثوابها، دون الحديث عن عقاب تارك الصلاة في هذه المرحلة.
  • نشجع الطفل على أداء الصلاة، مع تقديم المكافآت له في حالة التزامه بها، فمثلًا نُخبره أنه إذا صلى فروضه الخمس، سوف نقدم له مكافأة تُسعده في نهاية اليوم.
  • نربط قلب الطفل ورغباته وأمنياته بالدعاء أثناء الصلاة، فإن أراد شيئًا أو خشي أمرًا ما، نقول له برفق “ما رأيك في أن تُصلي لله وتخبره بكل ما تريد؟”.
  • وتظل القدوة الصالحة أفضل وسيلة لتعليم الأطفال؛ فالتزام الأبوين بالصلاة وحرصهما عليها وتعلق قلبيهما بها ينعكس تلقائيًا على الأبناء، ويغرس بداخلهم حب الصلاة وإدراك أهميتها.

 

تعليم الصلاة للأطفال بعد العاشرة

إذا بلغ الطفل سن العاشرة بات أمره بالصلاة واجبًا، وإن لم يستجب فلابد من عِقابه ليُدرِك أن الأمر ليس هيِّنًا أو متروكًا لأهوائه الشخصية. مع الحرص على أن يكون العقاب ليس قاسيًا إلى الحد الذي يُنفر الطفل تمامًا من الأمر أو يخلق فجوة بينه وبين أبيه. وذلك إعمالًا بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مروا أبناءكم بالصلاة وهم أبناء سبع، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرِّقوا بينهم في المضاجع” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقد علمنا رسول الله شروطًا للضرب منها: اتِّقاء الوجه، وعدم الضرب أثناء الغضب، وعدم رفع الذراع على آخره أثناء الضرب، وترك مساحة من الوقت بين كل ضربة والتي تليها، وكلها أمور من شأنها أن تهدِّئ من حدة العقاب وتُخففه.

 
السابق
علاج الحمل العنقودي
التالي
طريقة عمل صلصة الكشري

اترك تعليقاً