تعلّم

كيفية حفظ الدروس بسرعة

حفظ الدروس من الأشياء التي قد تكون صعبة على بعض الأشخاص بالرغم من أنه أحد أساسيات التعلم. ويرجع ذلك إلى العديد من الأسباب مثل: ضعف القدرة على التركيز والتذكر، أو عدم معرفة الطرق الصحيحة للحفظ مما يجعله عملية شاقة قليلة الجدوى، أو اتباع وسائل مملة للحفظ مما يستغرق وقتًا وجهدًا أكبر في الحفظ ويحد القدرة على التذكر. لذا تؤدي معرفة كيفية حفظ الدروس بسرعة إلى تعزيز القدرة على الحفظ بطريقة أسرع والتذكر بشكل أفضل.

 

كيفية حفظ الدروس بسرعة

  1. القراءة السريعة: تهدف للإطلاع على الدروس ومعرفة الفكرة العامة لها وفهمها، وتحديد الأجزاء التي تحتاج لقراءة مرة أخرى للفهم بطريقة أدق.
  2. القراءة المتأنية: تُمثل القراءة للأجزاء غير الواضحة لتعميق استيعابها، لأن الفهم هو أساس الحفظ.
  3. تسجيل الملاحظات: تختلف الطريقة الملائمة لذلك من شخص لآخر فيمكن تدوينها كتابةً في أوراق منفصلة، أو الكترونيًا، أو تسجيلها صوتيًا، أو رسمها، أو استخدام الخرائط الذهنية. لكن يجب مراعاة تسجيل النقاط الرئيسية، والنقاط الفرعية، وأهم المعلومات فقط.
  4. التكرار: يؤدي التكرار لتآلف العقل للمعلومات الجديدة. ولا يقتصر التكرار على القراءة عدة مرات بل يُحبذ استخدام سبل متنوعة لتعزيز القدرة على الحفظ وإضافة عنصر الإثارة لدعم القدرة على التركيز. ومن أبرز الطرق لفعل ذلك القراءة بصوت مرتفع والإستماع له عدة مرات، وكتابتها بالأسلوب الخاص، وطرح الأسئلة والإجابة عليها، وشرح الدروس لشخص أو عدة أشخاص، وتحويل الدروس إلى قصص، ومشاهدة أفلام وثائقية عنها.
  5. المراجعة: تتضمن القراءة السريعة للملاحظات لتنشيط المعلومات، ويُفضل أن تُكرر عدة مرات تبعًا للفترة الزمنية المتاحة.

 

نصائح لحفظ الدروس بفعالية

توجد عدة وسائل فعالة لتنمية القدرات المعرفية والقدرة على الحفظ. وتتمثل هذه الطرق في الحصول على القدر الكافي من النوم خلال فترة الليل، وتناول غذاء صحي متكامل متوازن العناصر الغذائية، وكثرة شرب المياه، والحفظ في أكثر الأوقات التي يستطيع الشخص فيها التركيز، والتخلص من عوامل التشتيت كالأجهزة الإلكترونية أو استخدام تطبيقات حجب المواقع غير المستخدمة في المذاكرة، وأخذ فترات راحة بعد كل فترة زمنية محددة أو بعد حفظ قدر محدد.

 
السابق
طريقة عمل برجر دايت
التالي
الجسر الذهبي في فيتنام

اترك تعليقاً