تغذية

كيفية خسارة الوزن الزائد في رمضان

للصيام العَديد من الفوائد خاصةً في شَهر رَمضان نتيجة للصوم لأيام مُتتالية. ومن هذه الفوائد خسارة الوزن الزائد وتَعزيز القُدرة على اكتساب عادات صِحية؛ بزيادة القُدرة على التحكُم في الشهية، وتَقوية الثقة في القُدرة على مُقاومة الشُعور بالجُوع، أو الرغبة في تَناول مُختلف أنواع الأطعمة المُفضلة. لَكن للحُصول على هَذه الفوائد يَجب معرفة كيفية خِسارة الوَزن الزائد في رَمضان، والعَادات الغِذائية الصحية، والأهم من ذَلك هو اكتساب هذه العَادات.

 

كيفية خسارة الوزن الزائد في رمضان

الالتزام بتناول السحور:

يَتخطى بَعض الناس تَناول وجبة السحور لاعتقادهم بأن ذلك يُساهم في خَفض الوزن؛ إلا أن نتائج تَجنب تَناول السحور، أو تَناوله قبل الفَجر بوقت طَويل يؤدي لنتائج عَكسية. حيث أن السحور المُتأخر له دَورًا فَعالًا في خِسارة الوَزن، والتحكم في الشهية، وخَفض مُعدل الشُعور بالجُوع، والعَطش، ودَعم صِحة الجسم بتنشيط الجِهاز الهَضمي، والحِفاظ على مُعدل السُكر في الدم خلال وَقت الصيام، وتَقليل مَدى الإصابة بالإجهاد، والصداع.

وتُوجد عِدة أُسس لوجبة السحور الصحية يَتمثل أهمها في تَكامل مُحتواها من العَناصِر الغِذائية، وانخفاض مُعدل سُعراتها الحَرارية، وقِله مُحتواها من السكريات، والأملاح باستبدالهم بالبدائل الطبيعية. بالإضافة إلى غِناها بالألياف كمُنتجات الحُبوب الكاملة، والخضروات، والفواكه الطازجة والمُجففة للشُعور بالشبع لفترات أطول. كما يَجب مُراعاة تَناول بعض الأطعمة المُرطبة للمعدة كالزبادي، واللبن الرائب؛ والاعتدال في شُرب المياه، والحَد من تَناول الأطعمة المُحتوية على الكَافيين لخَفض مُعدل الشعور بالعَطش.

 

تَقسيم وَجبة الإفطار:

من العادَات الصحية الضروية  للتَخلص من الوزن هي تَقسيم وَجبة الإفطار إلى جُزئين بحيث يَشمل الجُزء الأول تَناول ثَمرة فاكهة، والماء، وطَبق الحَساء، أو السلطة لتهيئة المعدة لتناول الطعام. ويُمثل الجُزء الثاني تَناول الطبق الأساسي المُكون من البروتينات، والنشويات ويَتم تَناولة بَعد مُرور ما يُقارب 10 دَقائق. مع مُراعاة استخدام الطرق الصحية في إعداد الطعام بتجنب القَلي، والتخلص من الإضافات الدسمة كإضافة الزيت للسلطة، أو الكريمة للحساء. كما تُجدي بَعض حِيل خِداع المِعدة في خَفض مُعدل تَناول الطَعام كوضع الطعام في أطباق كبيرة الحواف، قليلة العُمق، واستخدام أدوات مائدة صَغيرة الحَجم، ومَضغ الطَعام ببُطء.

 

عادات ما بين الوجبتين:

يُمكن تَناول الطعام بين الوَجبتين حَسب الحَاجة، لكن مع مُراعاة أن يَكون غني بالعَناصر الغِذائية، مُنخفضة السعرات الحَرارية للمُساهمة في الالتزام بعَدد السعرات الحَرارية المُناسبة لاحتياجات الجسم اليَومية. كما يَجب تَوزيع شُرب المياه، والسوائل الصحية كالديتوكس خلال هذا الوقت. ويُفضل مُمارسة الرياضة بعد الإفطار بساعتين على الأقل.

 
السابق
أنواع الصقور
التالي
نصائح لمرضى الكبد في رمضان

اترك تعليقاً