تعلّم

كيفية زراعة الجاردينيا

كيفية زراعة الجاردينيا

الجاردينيا هي نوع من الزهور الجميلة التي تُزين المكان الموجودة فيه، إذ تمتلك أوراق خضراء جميلة وأزهار بيضاء قطيفية الملمس ورائحة عطرة مميزة. تتفتح زهرة الجاردينيا في وقت مبكر من الربيع وتواصل إنتاج الزهور طوال فصل الصيف وحتى الخريف، وفي هذا المقال سوف نتعرف على كيفية زراعة الجاردينيا.

 

كيفية زراعة الجاردينيا

زراعة الجاردينيا تتطلب أولًا تحديد الوقت المناسب خلال العام واختيار التربة التي تتلائم معها، وأفضل الأوقات لزراعتها يكون في فصلي الخريف والربيع عندما تكون درجات الحرارة معتدلة، ويجب أن تكون التربة غنية بالمواد والسماد العضوي، مع ضرورة التخلص من الأعشاب الضارة بحيث لا تؤثر على نمو الجاردينيا، بعد ذلك يمكن زراعة الجاردينيا عن طريق إتباع الخطوات التالية:

  • عمل حفرة صغيرة في التربة حجمها يتناسب مع حجم جذر زهرة الجادرينيا الذي ستزرعه أو أكبر قليلًا.
  • يمكن إزالة من 3 إلى 4 بوصة من التربة في قاع الحفرة ونضع كرة الجذر (الجزء الموجود في نهاية الشتلة من أسفل) فيها.
  • بعد ذلك، يتم ردم حوالي نصف الحفرة بنفس التربة التي قمنا بإزالتها، ثم نرويها بالماء، وبعد أن تتشربه نقوم بردم النصف الآخر بالتربة المتبقية، ثم نرويها بالماء جيدًا.

 

كيفية زراعة الجاردينيا في المنزل

يُفضّل زراعة الجاردينيا في الحديقة، ولكن من الممكن زراعتها في المنزل أيضًا في حاويات باتباع نفس الخطوات السابقة، إلا أنه في هذه الحالة يجب أن نضع في الاعتبار أنها تحتاج إلى ضوء ساطع ورطوبة عالية، فالتربة يجب أن تظل رطبة لكن في الوقت نفسه يجب الحرص على عدم الإفراط في الماء، ويجب أن تحصل شجيرات الجاردينيا أيضًا على درجات حرارة ليلية أكثر برودة ودرجات حرارة أكثر دفئًا خلال النهار. كما تحتاج الجاردينيا الداخلية (المزروعة في المنزل) إلى التسميد المتكرر لضمان نموها بشكل صحي، ويجب استخدام الأسمدة المصنعة خصيصًا للنباتات المحبة للأحماض، ولكن عمومًا لا يجب الإفراط في الأسمدة لأن الكثير منها قد يؤدي إلى تراكم الملح ما قد يؤدي إلى تلف الشجيرة.

 

كيفية العناية بزهرة الجاردينيا

بعد معرفة طريقة زراعة الجاردينيا سواء في الحديقة أو في المنزل، يجب مراعاة بعض الأمور لضمان العناية بها جيدًا وتقليل احتمالية عدم نموها أو موتها، ومن أهم هذه الأمور ما يلي:

  • الجاردينيا نباتات شبه استوائية تزدهر في جو دافئ ورطب.
  • التربة: تتطلب زهرة الجاردينيا درجة حموضة تربة بين 5 و6.5 والتي تعتبر حمضية إلى حمضية قليلًا، وإذا كانت درجة الحموضة في التربة مرتفعة للغاية قم بتعديلها باستخدام الكبريت، والذي يتوفر في مجموعة متنوعة من الأشكال الكيميائية، ويمكن شرائه من المحال التي تبيع المستلزمات الزراعية، ومن الأفضل تعديل الحموضة (الرقم الهيدروجيني) قبل الزراعة لمدة تصل إلى ستة أشهر أو سنة، لأن تأثيره يبدأ خلال هذه الفترة، ويجب أن تكون التربة مليئة بالمواد العضوية مع خصائص جيدة للاحتفاظ بالرطوبة، إذا كانت التربة ثقيلة وطينية أو رملية للغاية يمكن تعديلها بكميات وفيرة من السماد العضوي.
  • الرطوبة: لا تنمو الجاردينيا في جو جاف، ولا بد من زراعتها في منطقة ذات تربة جيدة التصريف، وتساعد المادة العضوية على الاحتفاظ بالرطوبة على المستوى الذي تحتاجه الشجيرة، وقد يؤدي الكثير من الطين إلى تربة غارقة في المياه بينما تجف التربة الرملية بشكل مفرط ولا تحتفظ بالمواد المغذية.
  • الضوء: يمكن أن تتحمل الجاردينيا أشعة الشمس الكاملة، ولكنها تحتاج إلى حماية من تأثير شمس الظهيرة أو بعد الظهر في مناطق النمو الأعلى، فهي تحتاج إلى ضوء كثيف دون أن تتعرض له بشكل مباشر، لكن التعرضات التي تواجه الشمال والشرق تعتبر مثالية لأنها ستتلقى ضوءًا ساطعًا صباحًا وبعض ضوء الظهيرة، ولكنها لن تكون مليئة بالشمس طوال اليوم أو الحرارة المطلقة.
  • الري: تنمو الجاردينيا بشكل أفضل عندما تتلقى واحد بوصة على الأقل من الماء أسبوعيًا.
  • التسميد: قبل التسميد يجب التأكد أن درجة حموضة التربة في النطاق المسموح به، بعدها يجب وضع سمادًا بطيئًا مناسبًا للنباتات المحبة للحمض في منتصف الربيع ومنتصف الصيف.
  • التقليم: يمكن تقليم الجاردينيا في بداية فصل الربيع، لأن إزالة الأجزاء الصغيرة أو التي لا تنمو يساعد في زيادة إزهارها.
 
السابق
سنن عيد الأضحى
التالي
أدعية الحج

اترك تعليقاً