الفاكهة والخضروات

كيفية زراعة الجرجير

الجرجير هو أحد أنواع الخضروات الوَرقية التي تُستخدم في إعداد الطعام نيئة في العَادةً. وهو نبات غَني بالعَناصِر الغِذائية؛ حيث يَحتوي كُل 100 جرام منه على 369 ملليجرام بُوتاسيوم، و 160 ملليجرام كالسيوم، و  52 ملليجرام فوسفور، و 47 مليجرام ماغنيسيوم، و 27 مليجرام صُوديوم، و 15 ملليجرام من فيتامين ج، و 15 ملليجرام كُولين. بالإضافة لقَدر من الحَديد، والزنك، والنحاس، والمنجنيز، والسيلينيوم، وحمض الفُوليك، وفيتامين أ، وفيتامين ب،  وفيتامين هـ، وفيتامين ك، والثيامين، والريبوفلافين، والنياسين، وحمض البانتوثنيك، والبيتين. وهو مُنخفض السُعرات الحَرارية حيث يُوجد بهذه الكمية 31 سُعر حَراري فَقط.

 

فوائد الجرجير

تَقوية المَناعة: يَوفر الجرجير عَدد من مُضادات الأكسدة، والمَواد الكيميائية النَباتية لذا يُساهم في تقوية المَناعة، ومُحاربة الجُذور الحُرة.

تَنظيم مُعدل السكر في الدم: يُساعد في تَنظيم مُستوى السكر في الدم، لغناه بالألياف الغذائية التي تُبطئ امتصاص السكر في الأمعاء، مما يُعزز قُدرة مَرضى السُكر على التكيف مع المَرض.

تَعزيز صِحة الجِهاز الدوري: يُعد الجَرجير من أغنى الخضروات بالبُوتاسيوم، الذي يلعب دورًا فَعالًا في السيطرة على مُعدل ضَغط الدم، لتأثيره في مَدى ارتخاء الأوعية الدموية، والحفاظ على تَوازن سوائل الجسم. كما يَقي من تَصلب الشَرايين لوفرة مُحتواه من اللُوتين، وإنعدام مُحتواه من الكُوليسترول.

عِلاج مُشاكل الشَعر: حيث يَمُد الشَعر بالعَناصر الغِذائية الأساسية لدَعم نُموه، وتَحسين صِحته، وعلاج مَشاكله بالحَد من تَقصفه، وتَساقطه، وتَرطيبه.

تَفتيح البَشرة: فهو يُقدم العِناية المُتكاملة للبَشرة لغناه بالعَناصر الداعمة لتَجديد خَلاياها، وتأخير ظُهور عَلامات الشَيخوخة مما يَمنحها مَظهرًا صِحيًا مُشرقًا.

 

كيفية زراعة الجرجير

  • يُمكن إتمام عملية الزراعة باستخدام البُذور، أو باستخدام سيقان الجرجير بنقعها في وِعاء ماء لمُساعدة الجُذور على النُمو قبل وَضعها في التُربة.
  • وتتم العملية في إصيص بلاستيك كبير يَحتوي على فَتحات للتَخلص من المَاء الزائد. ويُوضع أسفله إناء لصرف المياه. ويُجهز الإصيص بوضع قِطعة قُماش، ثُم قِطع من الحَصى لدَعم قُدرة التُربة على الاحتفاظ بالرطوبة. ويُعد خليط التُربة من تربة البتموس، وتربة البيرلايت، والكوبوست مع مُراعة تَرك مساحة 5 بُوصة أعلى الإصيص.
  • تُغرس البُذور، أو الجُذور في المُتوسط  بُعمق 0.65 بوصة، وتُترك مِساحة 4 بُوصة بين البُذور، ثُم تُسقى التُربة بكمية غَزيرة من المياه. ويُوضع الإصيص في مَكان بحيث يَصل له ضُوء الشمس غير المُباشر. ويَجب إفراغ مُحتوى إناء صَرف المياه كُل 3 أيام. كما يُفضل إضافة أحد أنواع الأسمدة القَابلة للذَوبان في الماء.
  • وفي النهاية يَتم حَصاد الجرجير بقص الأطراف عندما يَبلُغ طُوله 6 بوصات.
 
السابق
متى يكون وقت الزوال
التالي
فوائد شجرة النيم

اترك تعليقاً