حيوانات ونباتات

كيفية صيد الطيور

صيد الطيور هو أحد الممارسات الشائعة التي يُمارسها الكثيرون حول العالم، وتختلف نوعية الطيور المُستهدفة وطريقة صيدها من شخص إلى آخر وفقًا للهدف الأساسي من الصيد.

إذ أنَّ هناك من يصطاد الطيور باعتبارها مصدرًا للرزق، فيصطاد طيور صالحة للأكل ويتاجر بها، كما أنَّ هناك من يصطادها للاستمتاع بأشكالها الجميلة وأصواتها العذبة، بالإضافة إلى من يُمارسون الهواية للاستمتاع بها فقط ثم يقومون بإطلاق سراح الطيور بعد اصطيادها.

ومن ثمَّ كان هناك أكثر من طريقة يُمكن استخدامها للصيد، تختلف من حيث كيفية استخدامها، والحالة التي يكون عليها الطير بعد أن يقع في يد الصائد، إذ أنَّ وسائل الصيد منها ما هو قاتل، ومنها ما يُصيب الطير بجروح، ومنها ما يُحافظ عليه سليمًا مُعافى.

 

وسائل صيد الطيور

الشِّبَاك

وفيها يقوم الصائد بتثبيت الشبكة على ظهر طائر صغير، وليكن حمامة مثلًا، حتى إذا رأى الطائر المراد صيده، يقوم بإطلاق الحمامة لينقض عليها الطائر، ومن ثمَّ تعلق قدماه بالشبكة، ويبدأ الصائد في شد الشبكة تدريجيًّا، لتنغلق أكثر على مخالب وأرجل الطائر، وتحكم قبضتها عليه.

 

الفِخاخ

وهي طريقة قديمة ولكنها ما زالت تُستخدم إلى الآن، وهي عبارة عن صنع فخ من الخشب أو الحديد، على شكل دائرة أو مربع، ثم يوضع بالقرب من مكان تجمُّع الطيور، مع وضع بعض الطعام بداخله، وترك الباب مفتوح، حتى إذا دخلت الطيور لتأكل أُغلِق عليها الباب.

 

الصمغ والمواد اللاصقة

وهو عبارة عن وضع مادة لاصقة مثل الغراء أو الصمغ، ووضع بعض الحبوب في أماكن مُتفرِّقة على هذه المادة اللاصقة، لتأتي الطيور كي تأكل الحبوب، فتلتصق أرجلها بالمادة اللاصقة ولا يُمكنها التحرُّك.

 

بندقية الصيد

وهي وسيلة حديثة من وسائل صيد الطيور، وتتميَّز بقدرتها على إصابة الطير عن بعد، كما يوجد منها ما يُمكن توجيهه إلى أكثر من هدف في وقت واحد.

 

الصلابة

وهي إحدى الطرق التي كانت تُستخدم في صيد الطيور قديمًا، وهي عبارة عن عودين من الخشب، طول كل منهما متر تقريبًا، يُربطان من أعلى ومن أسفل، مع ثقب أحد الأعواد وربطه بحبل، ثم لف الحبل على العودين مثل زنبرك، ويكون في الجانب الآخر عود صغير طوله شبر تقريبًا يسمَّى المد. وهذه الطريقة تصلح لصيد الطيور سواء كبيرة أو صغيرة، وهي تُحدِث بعض الإصابات البسيطة بالطير دون أن تقتله.

 
السابق
سلطات بالدجاج
التالي
تعريف الكرة الطائرة

اترك تعليقاً