الأسرة والمجتمع

كيفية مساعدة الأطفال مرضى الألم المزمن

الألم المزمن هو الألم الذي يستمر لأكثر من ثلاثة أشهر، قد يكون مستمرًا أو نوبات منقطعة، مثل مرض السكر والصداع النصفى وبعض أمراض العظام والعضلات، وهو يؤثر على حياة الطفل بكل أجزائها بداية من الصحة الجسدية والنفسية وصولاً إلى العلاقات الشخصية والدراسة. ولكن وجود ألم مزمن في حياة الطفل لا يعني عدم قدرتك على فعل شيء لإدارة ألم طفلك والحد من تأثيره على حياته وحياتك.

 

تأثير الألم المُزمن على حياة الأطفال:

  • زيادة معدل التعرض للإضطرابات النفسية مثل الإكتئاب.
  • الشعور بالوحدة والعزلة.
  • سرعة الغضب.
  • التعلق الزائد بالوالدين.
  • إضطرابات النوم.
  • الخوف من ممارسة الأنشطة.
  • إضطرابات في الشهية.
  • الحد من وقت الترفيه واللعب.

 

تأثير الألم المُزمن على الوالدين:

  • الشعور بالإحباط لضعف القدرة على الحد من آلالام الطفل.
  • التعلق الزائد بالطفل.
  • إضطرابات النوم.
  • إرتفاع معدلات الإصابة بالإضطرابات النفسية.
  • الإجهاد.

 

كيفية مُساعدة الأطفال مرضى الألم المُزمن:

 

  • اعرف ألم طفلك:

لا يمكن التعامل مع شيء جيدًا بدون معرفته، وهكذا الحال مع الألم، لذا فأول خطوة لإدارة الألم المزمن هو ملاحظة الأشياء التي تبدأه أو تزيد حدته بالإضافة إلى الأشياء التي تقلل شدته أو عدد مرات حدوثه، وهذة الأشياء تشمل المواقف والأحداث والمشاعر والأفكار والأماكن والأطعمة والأشربة والأمراض والدواء ودرجة حرارة الجو والإضاءة.

 

  • الراحة أو تغيير النشاط عند بداية الشعور بالألم:

عوّد طفلك على الراحة، أو تغيير النشاط عند بداية الشعور بالألم، لأن الإستمرار في ممارسة نفس النشاط سيؤدي إلى زيادة الألم، والحاجة إلى فترة راحة أطول، أو كمية مُسكنات أكبر، أو كلاهما معًا. لاحظ أن بعض الأطفال يخفون شعورهم فترة من الوقت قدر إستطاعتهم للحد من شعورهم بالعجز؛ لذا ساعد طفلك في التعبير عن مشاعره بدون أن يشعر أيًا منكم بالعجز.

 

  • كن مرنًا:

ساعد طفلك في إعداد خطط بديلة لأداء أنشطته المُعتادة؛ لإستخدامها عندما يشعر بالألم؛ فهذا يحد من شعوره بالضعف، ويحسّن نفسيته بشكل عام. بالإضافة إلى زيادة قدرته على الإنجاز.

 

  • تكوين عادات غذائية صحية:

أهم قاعدة لمساعدة طفلك على ذلك، هي تكوين عادات صحية غذائية للأسرة بالكامل. وأبسط هذه العادات هي كثرة تناول المياة؛ وتناول الحلوى الصحية، والفواكه بدلًا من الحلوى المُصنعة.

 

  • التفكير الإيجابي خاصًة قبل النوم:

قبل النوم حفّز عقل طفلك على التفكير الإيجابي بالتفكير في النعم في حياته، والأوقات السعيدة التي مر بها، وإنجازاته من أبسطها لأكبرها.

 

  • وقت الترفية:

راحة طفلك وقت الألم لا تتساوى مع الترفية؛ فهو في حاجة للعب، وممارسة هواياته. فشجع طفلك للتغلب على خوفه من ممارسة بعض الأنشطة المناسبة لصحته عند عدم وجود الألم؛ فذلك يدعم صحته النفسية والجسدية.

 
السابق
طريقة عمل سلطة الكوسة
التالي
كيف تحدث عملية التنفس

اترك تعليقاً