الأسرة والمجتمع

كيف أحمي نفسي من التحرش الجنسي

التحرش الجنسي هو إحدى الظواهر اللاأخلاقية التي انتشرت مؤخّرًا، ليس في المجتمعات العربية فحسب، بل في العالم أجمع، وقد أدى انتشارها إلى ظهور العديد من الأثار السلبيَّة على المُجتمع.

 

ما هو التحرُّش الجنسي

التحرش الجنسي هو أي سلوك خادش للحياء، سواء كان نظرة مُتفحِّصة، أو لفظ غير مُهذَّب، أو تطاول باليد، وصولًا إلى الاغتصاب. وبذلك فإن أي شخص يقوم بأي من هذه الأفعال مهما بدا الفعل صغيرًا، مثل نظرة غير لائقة مثلًا، فهو يُعد في نظر المُجتمع مُتحرِّش، ويجب ردعه ليمتنع عن هذا السلوك الذي يؤذي به الغير.

 

من هو المتحرِّش

المتحرِّش عادةً شخص غير سوي، قرر أن يوجِّه الأذى نحو فتاة أو سيدة، سواء للحصول على متعة مؤقَّتة، أو ظنًّا منه أن ما يفعله دليل نضجه أو رجولته. كما قد يكون تحت تأثير بعض المواد المُخدِّرة التي تدفع به إلى التعبير عن غرائزه الحيوانيَّة بهذا الشكل المُشين.

 

نظرة المجتمع للتحرُّش الجنسي

للأسف عانت مجتمعاتنا العربية لفترة طويلة من العديد من المفاهيم الخاطئة التي ظلمت ضحايا التحرش الجنسي بمختلف أشكاله، ففي الوقت الذي أثبتت فيه أحد الإحصاءات أن حوالي 90% من النساء تعرَّضن للتحرُّش الجنسي مرَّة واحدة على الأقل خلال حياتهن، في حين أنّ بعضهن يتعرَّضن له بشكل يومي، كان المُجتمع ينظر للمتحرِّش باعتباره ضحيَّة الزي غير اللائق للمرأة؛ وبالتالي كانت السيدة التي تتعرَّض لهذا الأمر تُفضِّل الصمت خوفًا من لوم المُجتمع، الأمر الذي كان يجعل المتحرِّش يتمادى دون رادع.

إلى أن زاد الوعي المُجتمعي وأثبتت المواقف الفعلية أن ذلك السلوك المشين يوجَّه نحو المرأة بغض النظر عن زيها أو عمرها، حتى أن صاحبات الإعاقة الذهنيَّة لم يسلمن من هذا الأمر للأسف الشديد. مما دفع بالمجتمع إلى تسليط الضوء على هذه الظاهرة التي أثَّرت بالسلب على الحالة النفسيَّة للكثيرات وبالتالي على حياتهن الشخصية، فزادت التوعية لكيفيَّة التصدِّي لهذا الأمر، وزاد الإصرار على سن عقوبات رادعة لمن يَثبُت تورُّطه في القيام بالتحرُّش الجنسي.

 

كيف أحمي نفسي من التحرش الجنسي

تبدأ خطوات التصدِّي لهذه الظاهرة من مرحلة ما قبل التحرُّش، أي مجرَّد أن ترتاب المرأة من الشخص الذي أمامها، يصبح من حقها اتباع أي من أساليب الوقاية التي من شأنها أن تبعد ذلك الشخص عنها، ومن هذه الأساليب:

  • الشخص المتحرش شخص مضطرب نفسيًّا، وبالتالي يكون الجبن صفة مُتأصلة بداخله، حتى وإن حاول إخفاءها. ومن ثمَّ فإنَّ صوتك العالي دفاعًا عن نفسك سوف يُخيفه ويدفعه للهرب.
  • لا تستهيني بقوتك في وقت الغضب، فإنَّ صفعة واحدة من كتاب أو حقيبة يد على رأسه، ستجعله يُهرول بعيدًا من الألم.
  • ولا تنسي بعض الأسلحة البسيطة كالدبابيس التي تٌعتبر خط الدفاع الأول عن النساء اللاتي يتعرَّضن لهذه الأمور بشكل دائم.
  • ويُمكنك أيضًا صنع سلاحك الخاص، وذلك بعمل اسبراي من الخل والفلفل الأسود والشطة، بتركيزات جيدة، لكي تكون رشة واحدة منه كافية لأن يفقد المتحرش نظره لبعض الوقت.
  • بالإضافة إلى ضرورة تعلم بعض حركات الدفاع عن النفس، التي تُفيد كثيرًا في مثل هذه المواقف.
  • كما أنَّ عدم التغاضي عن حقك في أن ينال المُتحرِّش عقابه القانوني، أمر في عاية الأهميَّة، لأنَّك بذلك توجهين إنذار لكل من كان يقوم بهذا الأمر باستخفاف، ويظن أن لن يردعه رادع.
 
السابق
طريقة عمل الشاورما السوري
التالي
كيف تتم عملية زراعة الشعر

اترك تعليقاً