تعليم

كيف تتم عملية الأيض

عملية الأيض أو عملية التمثيل الغذائي (بالإنجليزية: Metabolism)، هي تفاعل كيميائي للجزيئات الحيوية بالخلية لتحويل الغذاء إلى طاقة، وتتضمن نوعين من التفاعلات هما: الهدم (Catabolism) والبناء (Anabolism). فهي تقوم بدور أساسي في مدى قدرة الجسم على أداء شتى عملياته الحيوية كالتنفس والهضم، ولا يقتصر تأثيرها على وزن الجسم فقط كما هو شائع لدى الكثيرين.

 

كيف تتم عملية الأيض

يحدث الأيض من خلال عمليتين أساسيتين هما الهدم والبناء، وبالرغم من التضاد الظاهر في المصطلحين إلا أنهما ليسا متناقضين في مغزاهما حيث يُشير الهدم إلى تكسير الجزيئات الحيوية الكبيرة كالكربوهيدرات، والدهون، والبروتينات إلى جزيئات أصغر مثل: الأحماض الأمينية، والسكريات الأحادية، والأحماض الدهنية. بينما تدل عملية البناء على استخدام هذه الجزيئات الصغيرة كمواد أولية للمشاركة في عدة تفاعلات لتشكيل جزيئات أكبر حجمًا وأكثر تعقيدًا، وبذلك فهما عمليتين متكاملتين.

 

العوامل المؤثرة في عملية الأيض

تختلف سرعة التمثيل الغذائي نسبيًا من شخص لآخر وفقًا لعدة عوامل هي:

  • كتلة الجسم: تزيد سرعة الأيض بزيادة مؤشر كتلة الجسم نظرًا لحاجة الجسم لقدر أكبر من الطاقة للقيام بمهامه الحيوية بفاعلية.
  • تركيب الجسم: من حيث حجم الكتلتين العضلية والدهنية، فكلما زادت الكتلة العضلية كلما زادت سرعة عملية الأيض. وبالتالي فإن ذلك يتضمن إنخفاض سرعة الحرق بالكبر في العمر نتيجة لإنخفاض حجم الكتلة العضلية تدريجيًا، بالإضافة لانخفاض سرعة الأيض لدى النساء عن الرجال لصغر حجم الكتلة العضلية نسبيًا لدى النساء.
  • الهرمونات: إذ تتأثر سرعة الأيض بعدة أنواع من الهرمونات مثل هرمونات الغدة الدرقية؛ لذلك تتأثر سرعة العملية بحدوث اضطراب في الهرمونات لأي سبب.
  • الأنشطة الحركية: تؤدي ممارسة الأنشطة الحركية والتمارين الرياضية لزيادة سرعة عملية الأيض تلبيةً لحاجة الجسم المتزايدة للطاقة.

 

كيفية تسريع عملية الأيض

بدايةً يجب لفت الإنتباه إلى أن تسريع عملية الأيض لا يعني بالضرورة خسارة الوزن الزائد، بل تُساهم في ذلك فقط عند اتباع نظام غذائي صحي متكامل العناصر الغذائية، ومتوافق مع احتياجات الجسم اليومية من السعرات الحرارية. وترتكز سُبل تسريع عملية الأيض على إجراء فحص طبي للتأكد من عدم وجود سبب طبي لبطئها أو تحديد السبب وعلاجه. وفي نفس الوقت العمل على رفع معدل الكتلة العضلية بزيادة ممارسة المهام الحركية والتمارين الرياضية بما يتوافق مع الحالة الصحية لكل شخص.

 
السابق
أين تقع جزيرة مدغشقر
التالي
سنن المولود الجديد

اترك تعليقاً