تعليم

كيف تحافظ على صحتك النفسية

الصحة النفسية هي التوازن والتكامل بين الوظائف النفسية للفرد؛ حيث يكون قادرًا على تقبل ذاته، ويقبله المجتمع؛ بالإضافة لقدرته على إستخدام قدراته لإشباع إحتياجاته وتحقيق رغباته.

 

مظاهر الصحة النفسية:

  • العلاقة الجيدة مع الذات:وتشمل القدرة على إدراك نقاط القوة وإستخدامها لإشباع الإحتياجات، وتحقيق الأهداف؛ والقدرة على ملاحظة نقاط الضعف، وتقبلها، والتعامل معها بالطريقة المناسبة.
  • التفكيرالمرن: هو القدرة على إدراك وجود عدة وجهات نظر، ووجود طرق مختلفة لحل المشكلات، وتحقيق الأهداف.
  • التوازن فى تحقيق الأهداف: قدرة الإنسان على تحقيق أهداف متزنة بين الواقع والطموح.
  • التوافق: نفسيًا وإجتماعيًا وأسريًأ.
  • الاتزان الإنفعالي: الإدراك الإنفعالي المتزن للإنفعالات؛ بالإضافة للإتزان في التعبير عن الإنفعال.
  • الإنسانية العامة المشتركة: إدراك الفرد لتجاربه وخبراته، خاصة التجارب المؤلمة كجزء من التجارب التي يمر بها جميع البشر، بدلًا من الشعور بالإنعزال وأنه الإنسان الوحيد الذى يتعرض للخبرات المؤلمة في الحياة.
  • التفكير الواقعي: قدرة الإنسان على إدراك الحياة والمواقف التي يمر بها كما هي فى الواقع بإيجابياتها، وسلبياتها بدون المبالغة في ملاحظة أيًا منها؛ بالإضافة إلى التوازن في التفكير والتخطيط للمستقبل بين التفاؤل وبين توقع العوائق التي تواجهه للإستعداد في الحاضر لتجنبها أو التعامل معها عند حدوثها .
  • الذقدرة على التعلم من الأخطاء: هي قدرة الإنسان على ملاحظة الأخطاء بإعتدال، والإعتراف بحدوثها، وتقبل وجودها، والتعلم منها، وعدم تكرارها؛ بدلًا من إنكار حدوثها وعدم تقبله أو الإفراط في النقد الذاتى.

 

أضرار إضطراب الصحة النفسية:

  • الأمراض الجسدية مثل أمراض القلب، ومرض السكري، والصداع، وإضطرابات الجهاز الهضمي، والإجهاد، وآلام العضلات وإضطرابات الشهية، وإضطرابات النوم، وإضطرابات جهاز المناعة.
  • يضعف القدرة على التركيزوالذاكرة.
  • إضطراب العلاقات الإجتماعية.

 

كيف تحافظ على صحتك النفسية؟

  • تقبل ذاتك: تقبل عدم الكمال ووجود نقاط ضعف في شخصيتك فلا يوجد إنسان كامل، وتقبل الخطأ  باعتباره مكون أساسي للتعلم والنجاح؛ فبدون المحاولة والخطأ لن تتعلم؛ تذكر دائمًا كما تعلمت المشي والتحدث فى طفولتك.
  • طوّر نفسك: الإنسان يمتلك طموح ورغبات لا حدود لها؛ وما لا يتطور يتدهور؛ لذا لاحظ نقاط قوتك بإستمرار واعمل على تطويرها يوميًا بالقراءة والتعلم والممارسة في جميع أجزاء حياتك بصفة عامة.
  • حافظ على التوازن في حياتك: التوازن أساس الصحة والنجاح؛ فتألقك في أي جزء من أجزاء حياتك يجب أن يترافق مع الحفاظ على مستويات معتدلة من الإهتمام والرعاية بباقي أجزاء حياتك.
  • رتّب أولوياتك: أهدافك وطموحاتك اللامحدودة والمتزايدة بسرعة مع تطور الحياة في العصر الحديث تسبب الكثير من الضغوط؛ لذا سجل جميع أهدافك التي تريدها في حياتك لتحد من ضغوطها وتأثيرها على نفسيتك وعقلك؛ مع ترتيبها وفق أولوياتك والتركيز على تحقيقها وفق ذلك لتحافظ على صحتك النفسية وتطور من قدرتك على الإنجاز.
  • ركّز على الحاضر: الماضى مر ولن يعود، لذا فكل ما يمكنك فعله هو التعلم منه والإستمتاع بتذكر أوقاته السعيدة؛ كما أنه لا يمكنك فعل أي شيء في المستقبل حاليًا؛ فاشعر بالواقع بكل ما فيه مع إستخدام ما تعلمته من الماضي للإستعداد للمستقبل.
  • تعلم المرونة: المرونة هي القدرة على إيجاد عدة حلول للمشكلات وعدة وسائل لتحقيق الأهداف؛ بالإضافة إلى أنها تُحسّن من ذكائك الإجتماعي بتنمية قدرتك على فهم وجهات نظر الآخرين؛ لذا فالمرونة تساعدك على التخلص من الكثير من الضغوط، وحمايتك من الأفكار، والمشاعر السلبية التي تواجهك في حالة الإعتماد على وجود حل واحد أو وجهة نظر واحدة.
 
السابق
كيفية الخشوع فى الصلاة
التالي
حقائق مثيرة عن حياة الأسود

اترك تعليقاً