تعليم

كيف تحدث عملية الإحساس

الإحساس هو الخطوة الأولى للوصول إلى مرحلة الإدراك والانتباه، كما أنه قابل للدراسة من جميع النواحي، حيث يمتلك خصائص فيزيائية وفسيولوجية وسيكولوجية، علاوة على علاقته الوثيقة بالمنبه، فكلما إشتد المُنبه كان الإحساس أكبر وردة فعله أقوى من الناحيتين – الجسدية والنفسية.

أنواع الخلايا العصبية في جسم الإنسان

لتحقيق أقصى قدرة على فهم آلية عمل الجسم والإحساس، يجب في البداية معرفة الخلايا المُختصة بتلك العملية. حيث يختص الجهاز العصبى بالتناسق مع بعض أجهزة الجسم الأخرى مثل الجهاز العضلي والجهاز الدوري بعملية الإحساس. وتعتبر الخلية العصبية هي وحدة عمل الإحساس في الجسم وتتكون من الأعصاب الواردة والأعصاب الصادرة.

  • الأعصاب الواردة: مسؤولة بشكل مباشر عن نقل الإشارات العصبية والبيانات من كافة أنحاء الجسم إلى نقطة المركزية وهي في هذه الحالة الدماغ والحبل الشوكي.
  • الأعصاب الصادرة: مسؤولة بشكل مباشر عن نقل البيانات والإشارات العصبية المسؤولة عن ردود الفعل تجاه المؤثرات المختلفة من النقطة المركزية “الدماغ” إلى مناطق الإستجابة بعيدًا عن النقطة المركزية.

كيف يحدث الإحساس

في ضوء السابق من المعلومات، يمكن التعبير عن عملية الإحساس بأنها حدوث إثارة في أحد مناطق الجسم (على سبيل المثال الجلد) ليقوم العصب الوارد المختص بتلك المنطقة “يعتبر بشكل أساسي نوع من الأعصاب الحسية” بنقل الإشارة العصبية إلى الدماغ ليتم تحليلها وإعادة نشر الإشارة العصبية المخملية بردة الفعل إلى مناطق حدوث الاستجابة مثل العضلات والأربطة عن طريق عصب صادر “يعتبر بشكل أساسي عصب حركي”.

السابق
كيفية التعامل مع غضب الأطفال
التالي
كيكة الشوكولاته بالموزمع جناش اللبن المكثف

اترك تعليقاً