أنف وأذن وحنجرة

كيف تعمل الأذن

كيف تعمل الأذن

الأذن (بالإنجليزية: Ear) هي عضو حساس للغاية في جسم الإنسان، لأنها المصدر الرئيسي للسمع كونها مسئولة عن نقل الصوت إلى الإنسان، بالإضافة إلى أهميتها في الحفاظ على إحساس الفرد بالتوازن. ونظرًا لأن تشريح الأذن دقيق للغاية مما يجعلها من أهم الأعضاء في جسم الإنسان، فإن معرفة هذا التشريح هام للغاية لإدراك كيف تعمل الأذن على توصيل الصوت للإنسان، علاوة على معرفة طريقة حماية الأذن ومساعدتها على القيام بمهامها بطريقة صحيحة.

 

مكونات الأذن

من المعروف أن تشريح الجهاز السمعي معقد للغاية، ولكن يمكن تقسيمه على نطاق واسع إلى قسمين، أحدهما يسمى “نظام السمع المحيطي” والآخر “نظام السمع المركزي”، وهذان النظامان يمكن تقسيمهما كالتالي:

نظام السمع المحيطي

يتكون نظام السمع المحيطي من ثلاثة أجزاء هي الأذن الخارجية والأذن الوسطى والأذن الداخلية:

  • الأذن الخارجية: تتكون الأذن الخارجية من الصيوان، وقناة الأذن، وطبلة الأذن.
  • الأذن الوسطى: عبارة عن مساحة صغيرة مملوءة بالهواء تحتوي على ثلاثة من العظام الصغيرة تسمى المهاد، والسحق، والدعائم ويطلق عليها اسم العظمتين، وتصل بين الأذن الخارجية والداخلية دعامات صغيرة تعد من أصغر العظام في الجسم.
  • الأذن الداخلية: ويوجد بها كل من أجهزة السمع والتوازن، فالجزء السمعي من الأذن الداخلية يسمى القوقعة ويحتوي على عدة آلاف من الخلايا الحسية تسمى خلايا الشعر متصلة بنظام السمع المركزي عن طريق العصب السمعي، وتمتلئ القوقعة بالسوائل الخاصة المهمة لعملية السمع.

 

نظام السمع المركزي

يتكون نظام السمع المركزي من العصب السمعي ومسار معقد بشكل لا يصدق عبر جذع الدماغ وما بعده إلى القشرة السمعية للدماغ.

 

كيف تعمل الأذن

  • ينتقل الصوت في صورة موجات صوتية من البيئة المحيطة، إذ يتم تجميع هذه الموجات عن طريق الأذن الخارجية وإرسالها إلى طبلة الأذن، فتتسبب موجات الصوت في اهتزاز طبلة الأذن، مما يؤدي إلى تحريك العظام الثلاثة الصغيرة في الأذن الوسطى.
  • تؤدي حركة العظام إلى تحرك السائل في الأذن الداخلية أو القوقعة، مما يسفر عنه انحناء خلايا الشعر في القوقعة وتتحول خلايا الشعر الحركة إلى نبضات كهربائية.
  • وفي النهاية يتم نقل هذه النبضات الكهربائية إلى العصب السمعي ثم إلى المخ حيث يتم تفسيرها على أنها سليمة وينتج عن ذلك السمع.

 

كيفية الحفاظ على السمع

  • تجنب الأصوات العالية جداً: يجب على الأشخاص الذين يشاركون في أنشطة ضوضائية مثل الحفلات الموسيقية أو ركوب الدراجات النارية، أو غيرها من النشاطات الأخرى التي يصاحبها الضوضاء ارتداء سدادات الأذن أو سماعات منع الضوضاء للمساعدة في حماية الأذنين.
  • التنظيف الدقيق: هو وسيلة لمنع فقدان السمع والأضرار عن طريق تنظيف الأذن الخارجية بقطعة قماش، ثم وضع بضع قطرات من زيت الأطفال أو الجليسرين في الأذن لتليين شمع الأذن وتسهيل خروجه من الأذن.
 
السابق
الفرق بين المخ والعقل
التالي
ما هو علم الطاقة

اترك تعليقاً