تعليم

كيف تنجح في عملك الجديد

لاشك أن قبول عرض عمل جديد يُعد أمر مُرهق. إذ لا تكفي محاولة التعود على الأمر في اليوم الأول أو الأسبوع الأول بعد استلام العمل، فهناك بعض السلوكيات التي يجب اتباعها لإثبات نجاحك منذ البداية. سنعرض الآن بعض الأمور التي يفعلها الناجحون عادةً في الشهر الأول من استلام عمل جديد.

 

– يُقدمون أنفسهم للجميع

هم يُعرِّفون أنفسهم لفريق عملهم منذ اليوم الأول، لكسر الحاجز النفسي بين الفريق وبينهم، وهذا يُعتبر بداية جيدة للتواصل والتعاون فيما بعد.

 

– يتحدثون دائمًا بإيجابية

لا أحد يُحب التعامل مع شخص سلبي، لذا هم يحرصون على الظهور بصورة إيجابية منذ البداية، وذلك لأنهم على يقين من أن الإنطباع الأول الذي يتركونه في أذهان المحيطين بهم لا يتغير. فهم يبتسمون دائمًا في وجوه زملائهم، ويهتمون بمصافحة الزملاء الجدد، كما يُعبِّرون عن سعادتهم بالتعرف على الزملاء والتعامل معهم.

 

– يسألون أسئلة ذكية

هم غالبًا يُظهرون شغفهم للتعلم منذ البداية، وذلك من خلال محاولة اكتشاف وتعلم كل ما يخص العمل الجديد. لكن احذر من كثرة الأسئلة منذ اليوم الأول، فالوقت ممتد لمعرفة كل شيء.

 

– يحرصون على الاهتمام بصحتهم ومظهرهم

أي شخص ناجح في مكان عمله، لا يُمكنه إغفال جانب المظهر الجيد، الذي ينعكس على قدرته على التواصل الجيد مع الآخرين، ويؤثر على انطباعاتهم. كما يجب الاهتمام بالصحة أيضًا، وذلك بتناول الوجبات التي تحافظ على يقظة العقل ونشاط الجسم، بالإضافة إلى الحرص على أوقات النوم، فالناجحون في أعمالهم يعرفون كيف تؤثر قلة النوم على التركيز وكفاءة العقل.

 

– يدونون أهدافهم اليومية

حيث لا يستغرق الأمر أكثر من 15 دقيقة في الصباح، لتحديد الأهداف والمهام التي يودون تحقيقها أثناء اليوم. بالإضافة إلى 15 دقيقة أخرى في نهاية اليوم لتحديد الأهداف التي لم يتمكنوا من تحقيقها بعد.

 

– يعرفون نقاط ضعف وقوة فريق عملهم جيدًا

فالنجاح لا يكون بشكل فردي، والناجحون يعرفون أن نجاح الفرد يتطلب نجاح الفريق بأكمله. لذا يحرصون على معرفة جوانب الضعف في فريق عملهم، والسعي الدائم لسد ذلك العجز من جانبهم من أجل النهوض بمستوى الفريق.

 

– يطلبون دائمًا نصائح وتوجيهات رئيسهم في العمل

الشخص الناجح يُدرك أنه لن يتقدم دون أن يتعلم، ولا شك في أن أهم مصادر التعلم في عمل ما هي رئيس العمل. فاكتساب الخبرة وتحقيق الذات لابد أن يكون تحت إرشاد من يرؤسك وخاصةً في بداية الأمر.

 

فمن أجل نجاحك في مكان عملك الجديد، لابد من بذل الجهد ليس في العمل وحسب، بل يجب أيضًا إعطاء الجانب الاجتماعي والتواصل بينك وبين زملائك حقه، لأن ذلك سينعكس بالضرورة على أدائك وسرعة تقدمك.

السابق
اطعمة مفيدة لمرضى احتقان الجيوب الانفية
التالي
ما هو الجلوتامين

اترك تعليقاً