بحار ومحيطات

لغز مثلث برمودا

مثلث برمودا (بالإنجليزية: Bermuda Triangle) أو ما يُعرف باسم مُثلث الشيطان، هو منطقة محدودة في المحيط الأطلسي، وتشتمل على ولاية فلوريدا الأمريكيَّة، وجزر برمودا التابعة لبريطانيا، وجزر ألبهاما.

 

لغز مثلث برمودا

يُقال أن كريستوفر كولومبس، عندما أبحر من خلال هذه المنطقة في رحلته لاكتشاف العالم، شاهد لهبًا مُشتعلًا، ظنَ أنه نتج عن تحطم نيزك في البحر يومًا ما، وبعد بضعة أسابيع، لوحِظ ضوء غريب ينبعث من تلك المنطقة، كما قيل أن البوصلة كانت لا تستقر على قراءة في هذه المنطقة حينها.

وعلى مر سنوات طِوال، وقع عدد من حوادث الاختفاء لطائرات وسفن، فور عبورها من مثلث برمودا. وأدَّى عجز الناس حينها عن إيجاد الضحايا أو الوصول إلى السبب الرئيسي وراء الاختفاء إلى اختلاق العديد من القصص والأساطير حول خطورة هذا المكان، وكيف أنَّه يبتلع كل ما يمر به، بل وينتقل به إلى زمن آخر.

 

اجتهادات لحل اللغز

حاول البعض أن يجد تفسيرات معقولة للاختفاء، فأرجعوا تلك الحوادث إلى بعض الظواهر الكونية التي قد تحدث في هذه المنطقة، وتضر بكل ما يعبر من خلالها، وخاصةً في ظل عدم احترافية قائد السفينة أو الطائرة، فكان من بين هذه الظواهر:

  • الغيوم السداسية: وهي عبارة عن مجموعة من الغيوم تؤدِّي إلى تكون ما يُسمى قنابل هوائيَّة، تهبط هذه القنابل الهوائية في المحيط وتنفجر مولِّدة رياح قويَّة جدًّا تتسبب في حدوث كوارث.
  • الضباب الإلكتروني: وهو نوع من الضباب يلتصق بسطح الطائرة أو السفينة، فيؤثر على الأجزاء الإلكترونية الموجودة بها، ومن ثمَّ فإنها تتعطل وتغرق.
  • الأعاصير المدارية: وهي نوع من الأعاصير الشديدة، التي يستحيل معها التحكم في المركبة، سواء طائرة أو سفينة، مما يؤدي إلى الغرق.
  • هيدرات الميثان: حيث ظن البعض أن غاز هيدرات الميثان ينبعث من داخل المحيط، فيعمل على تقليل كثافة المياه، ومن ثم تغرق السفن، ثم يتصاعد هذا الغاز ليُتلف الطائرات ويُدمرها، ولكنهم اكتشفوا بعد ذلك عدم وجود أي مصادر لهذا الغاز في هذه المنطقة.

حقيقة مثلث برمودا

فسَّر الدكتور “كارل كروسزلنيكي Karl Kruszelnicki”، وهو ناشر للعلوم معروف في أستراليا، ما يحدث قائلًا: “إن عدد السفن والطائرات التي تختفي في هذه المنطقة، هو نفسه في أي مكان آخر في العالم، بمقارنة النسب المئويَّة”، كما أضاف: “كونها منطقة قريبة من خط الاستواء، وبالقرب من بقعة ثريَّة من العالم، وهي أمريكا، لذا ستجد حركة السفن كبيرة هناك”، علاوة على ما نشرته صحيفة “دايلي ميل” البريطانيَّة على لسانه ” أن الأخطاء البشريَّة هي تفسير بسيط جدًّا وراء هذه الظواهر التي تحدث في مثلث برمودا”.

ومن هنا فقد اتفقت جميع المنظمات العلميَّة التي بحثت في هذا الأمر مؤخَّرًا، على عدم وجود أي لُغز أو ظاهرة كونيَّة غريبة في هذه المنطقة، وأرجعوا تفسير جميع الحوادث التي حدثت بها إلى أخطاء يرتكبها قائدو السفن والطائرات أثناء القيادة.

 
السابق
كيفية الاستعداد لرمضان
التالي
كيف يعمل الرادار

اترك تعليقاً