إسلاميات

ماء زمزم

زمزم هو اسم بئر في المسجد الحرام بمكَّة المُكرَّمة، على بُعد ثمان وثلاثين ذراعًا (عشرين متر) من الكعبة المُشرَّفة، وهو أشهر بئر على وجه الأرض نظرًا لما يتمتَّع به من مكانة روحيَّة لدى المُسلمين، بالإضافة إلى خصائصه وفوائده العظيمة التي تدخل في حيِّز الإعجاز الإلهي.

 

وقد ورد عن لسان العرب اثنا عشر اسمًا لبئر زمزم وهي:

  • زمزم.
  • مَكتومَة.
  • مَضنونَة.
  • شُباعة.
  • سُقيا الرَّواء.
  • ركضَة جبريل.
  • هَزمة جبريل.
  • شِفاء سُقم.
  • طعام طُعم.
  • شراب الأبرار.
  • طعام الأبرار.
  • سُقيا الله لإسماعيل.

 

قصَّة بئر زمزم

بعد أن ترك سيدنا إبراهيم زوجته السيدة هاجر وابنهما إسماعيل عليه السَّلام في الصحراء، شَعُر إسماعيل بالعطش من شدة الحر، وقد كان رضيعًا، فالتمست له أمُّه الماء، وأخذت تذهب وتجيء بين الصفا والمروة، تدعو الله عزَّ وجل أن يُرسل الماء لسقاية صغيرها. فإذا بعين ماء تنفجر تحت قدَمي الطفل الصغير الذي كان يضرب الأرض بقدميه من شدة البكاء.

 

خصائص ماء زمزم

  • يحتوي ماء زمزم على نسبة عالية من الأملاح، ومع ذلك فإنَّه حلو المذاق.
  • كما أنه يحتفظ بخصائصه من حيث اللون والطعم والتركيب مع مرور الوقت، وسبب ذلك من الناحيَة العلمية أنه يحتوي على مُركبات مضادة للبكتيريا والفطريَّات.

 

مكوِّنات ماء زمزم

وقد أُجريت العديد من البحوث لمعرفة التركيب الكيميائي لماء زمزم، والذي يُميِّزه عن بقية مياه الشرب، فوجدوا أن تركيز المعادن الأساسيَّة به كالآتي:

  • الصوديوم 133 مليغرام/لتر
  • الكالسيوم 96 مليغرام/لتر
  • الماغنيسيوم 38.88 مليغرام/لتر
  • البوتاسيوم 43.3 مليغرام/لتر
  • الكبريتات 124 مليغرام/لتر

 

فوائد ماء زمزم

قال رسول الله صلَّ الله عليه وسلَّم: “زمزم طعام طُعمٍ، وشفَاء سُقمٍ”، صدق رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، أي أنه يُغني عن الطعام، كما أنَّه يَشفي من جميع الأمراض بإذن الله. ومن بين فوائده ما يلي:

  • يُعالج آلام العظام والمفاصل بفاعليَّة، كما يُعالج هشاشة العظام ويقي من الإصابة بها.
  • يُعالج أمراض العيون المُختلفة ومن بينها ضعف البصر والقرحة القرمزيَّة.
  • يُساعد على هضم الطعام، وامتصاص العناصر الغذائيَّة بشكل أفضل.
  • يُقاوم الشيخوخة المُبكِّرة، ويُخفِّف من التجاعيد وخطوط الوجه.
  • يُفيد المرأة الحامل، كما يَعمل على تحسين نمو الجنين.
  • مُطهِّر ومُعقِّم جيد للفم والجهاز الهضمي، بفضل محتواه العالي من مُضادَّات البكتيريا والفطريات.
  • يُخلِّص الجسم من جميع أنواع السموم الموجودة به.
  • يقضي بفاعليَّة على جميع الخلايا السرطانيَّة بمُختلف أنواعها.
  • يُساعد على التخلُّص من أمراض القلب والأوعية الدمويَّة بمشكلاتها المُختلفة.
  • يُساعد على علاج أمراض الكلى والتهاب المثانة.
  • يُعالج التهاب اللثة وحساسية الأسنان وارتجاع المريء.
  • يساعد في علاج الصداع بمُختلف أنواعه.

 

فضائل ماء زمزم

رُويَ عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أنَّه قال: ” ماء زمزم لما شُرِبَ له “، صدق رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم. فما من مسلم يشرب ماء زمزم وهو يسأل الله أمرًا من خيري الدنيا والآخرة، إلَّا أعطاه الله إيَّاه. وقد نص عُلماء المسلمين على أنَّ الدُعاء يكون بعد الانتهاء من الشُّرب؛ أي أن ينتوي المسلم نيَّة صالحة ويُسمِّي الله ويشرب الماء وهو في اتِّجاه القِبلة، ثم يدعو بما أراد وهو مُستجاب الدعوة بإذن الله.

ويعتقد البعض أن الشُّرب من ماء زمزم واجبًا أثناء تأدية الحج والعمرة، والحقيقة أنَّه مُستحب وليس واجب، كما أنَّ شُربه مُتاح في أي وقت، ولا يشترط في ذلك وقتًا مُحدَّدًا.

 
السابق
أفضل عادات الإفطار لفقدان الوزن
التالي
تنمية الخيال عند الأطفال

اترك تعليقاً