العناية بالجسم

ماسكات العناية بالشفايف في رمضان

يَتأثر مَظهر الشفايف بالحالة الصحية للجِسم لذا فإنها تَتعرض للجفاف خلال فَترة الصيام خاصةً مع قُدوم الشهر الكريم خلال فَصل الصيف. لكن يُمكن استعادة مَظهرها الصحي النضر بتناول غِذاء صِحي مُتوازن، وشُرب الكَثير من السوائل، وتَرطيبها باستمرار باستخدام المُرطبات؛ ومُضاعفة التغذية، بالإضافة إلى العناية بالشفايف باستخدام الماسكات.

 

ماسكات العناية بالشفايف في رمضان

ماسك الكُركُم واللبن:

يُساهم الكُركُم في تَقشير الشفايف، وتَعزيز صِحتها، وتَنشيط الدورة الدموية، بينما يَقوم اللبن بإمدادها بالعَناصر الغِذائية الداعمة لُنمو الخلايا الجديدة مثل: حمض اللبنيك، والكالسيوم، والبوتاسيوم، وفيتامين أ، ب. ويُعد الماسك بخلط ملعقة كبيرة من الكُركُم البَودر، وملعقة صَغيرة من اللبن المُثلج حتى تَتكون عَجينة تُستخدم في تَدليك الشفايف، ثُم تُترك لمُدة 5 دَقائق، وتُزال بقطنة مبللة باللبن، ويُفضل استخدام الماسك يَوميًا.

 

ماسك السكر وزيت الزيتون:

يَتكون من ملعقة صَغيرة من كُلًا من السكر، وزيت الزيتون، حيث تُفرك بهما الشفايف لمُدة دقيقة واحدة، ثُم تَنظيفهم بالماء البَارد. ويُكرر المَاسك يَوميًا قبل النَوم للتَخلص من الخَلايا المَيتة الناتجة عن استخدام مُستحضرات التَجميل، والتَعرض للعوامل الخَارجية، بالإضافة لتوفير الترطيب العَميق لاحتواء زيت الزيتون على حمض الأوليك الذي يَزيد قُدرة الشفايف على الحفاظ على الرطوبة والنعومة.

 

ماسك الفَراولة:

تُعد الفَراولة أحد مَصادر العِناية المُتكاملة للبشرة، حيث تحتوي على المُغذيات مثل: فيتامين ج، ك، والمنجنيز، والنحاس، والمغنيسيوم، والأوميجا 3، وحمض الفُوليك؛ ومُضادات الأكسدة التي تَحد من إصابتها بالالتهابات، وتُحارب الجُذور الحُرة. ويَتميز المَاسك بسهُولة التَحضير، والاستخدام فهو يُجهز بوضع عصير الفراولة المُركز في قالب ثَلج، وحفظة في الثلاجة حتى يَتجمد، ثُم تَمريره على الشفايف بِضعة دَقائق.

 
السابق
أبعاد ملعب كرة السلة
التالي
مفهوم الزواج

اترك تعليقاً