أعشاب ونباتات برية

ما هو البابونج

البابونج أو ما يطلق عليه “زهرة الأقحوان”؛ من النباتات العشبية التي تتميز برائحتها الذكية النفاذة، وتعرف زهرتها ذات اللون الأبيض المائل إلى الصفره بخواصها العلاجية وفوائدها المتعددة للجسم. كما يُعرف نبات البانونج بإحتوائه على العديد من المركبات العلاجية التي تساعد في التخلص من الكثير من الأمراض المزمنة، ومن أهمها مادة “الأزولين”، ومُركّب جلوكسيد، والذي يطلق عليه “حمض الأنثيمك” والذي يعرف بدوره الهام في تقنية الدم، ويساعد على تحسين عملية الهضم، بالإضافة إلى مادة “النوبيلين” المسكنة للآلام التشنجية ومضادة للعفونة، وطاردة للغازات المعويّة. ويعود الموطن الأصلي لهذه العشبة إلى آسيا وأوروبا وأستراليا وأمريكا.

 

القيمة الغذائية للبابونج

تحتوي عشبة البابونج على العديد من العناصر الغذائية الهامة، من بينها عنصر الكالسيوم والبروتين والحديد والمغنسيوم والفوسفور والبوتاسيوم، بالإضافة إلى إحتوائها على فتيامين سي وفيتامين B1 و B2 و B6 والزنك والصوديوم وفيتامين D وفيتامين A وفيتامين K

 

الفوائد العلاجية لنبات البابونج

  • يعد من العلاجات السريعة التي تساعد في خفض درجة حرارة الجسم.
  • يعتبر مطهر معوي للأمعاء؛ لإحتوائه على العديد من المركبات التي تساعد على التخلص من البكتيريا والفطريات التي تصيب الأمعاء.
  • بفضل إحتوائه على عنصر الحديد، يعد البابونج من الأعشاب التي تُحفّز الجسم على إنتاج كرات الدم الحمراء (الهيموجلوبين) في الجسم، وبالتالي يعالج الأنيميا وأمراض فقر الدم.
  • مغلي البابونج يساعد في التخلص من حصوات الكلى وإلتهابات المسالك البولية.
  • يعتبر من الأعشاب التي تعرف بخواصها المهدئة للأعصاب والمسكنة للآلام في الجسم.
  • يعالج إلتهابات وتقرحات الفم، ويقضي على البكتيريا المسببة لتسوس الأسنان ونزيف اللثة.
  • يعالج العديد من المشكلات الجلدية مثل الأكزيما والصدفية وجفاف الجلد وغيرهم.
  • البابونج من الأعشاب التي اثبتت فاعليتها في علاج العديد من مشكلات الجهاز الهضمي مثل الإمساك والإسهال والمغص والبواسير والآلالم الناتجة عن الطمث.
  • يحتوي على العديد من الخواص العلاجية التي تساعد في الحد من الألم الناتج عن الروماتويد وآلالم الظهر.
  • كما يعد مغلي البابونج علاج فعال للنقرص وأعراض الأنفلونزا والسعال والأعراض الناتجة عن أزمات الربو.

 

حالات لا يجب أن تتناول البابونج

  • لا ينصح تناوله للأشخاص الذين يتناولون المكملات الغذائية التي تحتوي على عنصر الحديد؛ حيث يؤدي هذا الأمر إلى الإصابة بتسمم في الدم.
  • يحذر تناوله للأشخاص الذين يتناولون الأدوية المسيلة للدم.
  •  لا ينصح بتناوله خلال فترة الحمل؛ لكونه يزيد من تقلصات الرحم.
  • يحذر تناوله للأشخاص الذين يعانون من حساسية من إحدى مكوناته.
 
السابق
فوائد العدس
التالي
أنواع الخلايا في جسم الإنسان

اترك تعليقاً