بحار ومحيطات

ما هو البحر الأخضر

أطلق اسم البحر الأخضر على بحر العرب الذي يُعَد جزءً من المحيط الهندي؛ وقد عرف الرحالة العرب قديمًا ذلك البحر بمجموعة من الأسماء، أشهرها: البحر الأخضر، وبحر هندوس، وبحر مكران، والبحر المحيط، والبحر المحيط العجم.

 

موقع البحر الأخضر ومساحته

يُعتبر البحر الأخضر (بحر العرب) جزء من المحيط الهندي؛ إذ يقع في الجزء الشمالي منه، بين شبه القارة الهندية وشبه الجزيرة العربية، فتحده شبه القارة الهندية من الشرق، وشبه الجزيرة العربية والقرن الأفريقي من الغرب، أما من الشمال فتحده إيران وباكستان. تُقدَّر مساحة ذلك البحر بحوالي 3.862.000 كيلومتر مربع تقريبًا، في حين أن عرضه يبلغ 2400 كيلومتر، ويصل عمق أقصى نقطة فيه إلى 4652 متر. تُطل عليه مجموعة من الجبال الشهيرة، مثل: سلسلة جبال ظفار في سلطنة عمان، وجبال غات الغربية في الهند. ويمتد من هذا البحر خليجان هما خليج عمان وخليج عدن.

 

مناخ البحر الأخضر

يتميَّز بحر العرب، أو ما أُطلِقَ عليه قديمًا البحر الأخضر، بمناخه الموسمي؛ إذ تنخفض درجة حرارته نوعًا ما، فتصل حوالي 24 درجة مئوية في شهري يناير وفبراير، في حين أنها ترتفع في شهر يونيو لتصل إلى 28 درجة. أما الأمطار، فعادةً ما تسقط في تلك المنطقة منذ شهر أبريل حتى شهر نوفمبر، بسبب هبوب الرياح موسمية جنوبية غربية عليها في هذه الأشهر من كل عام، مما أدى إلى تسجيل مياه البحر لمعدلات ملوحة أقل في هذا التوقيت تحديدًا بسبب سقوط تلك الأمطار.

 

الأهمية الاقتصادية للبحر الأخضر

يتمتَّع البحر الأخضر بأهمية اقتصادية كبيرة؛ إذ أنه يعج بالثروة السمكية، التي جعلت من سواحله ملجأً للعديد من الصيادين على كافة المستويات، فيُمارَس الصيد باستخدام الزوارق أو قوارب التجديف أو السفن الآلية الصغيرة، كما أن السفن الكبيرة لها نشاطها الملحوظ أيضًا على تلك السواحل، ومن ثمَّ فهو يُمثل قيمة اقتصادية للعديد من الدول المطلة عليه، ومن أمثلتها: اليمن، وعمان، والهند، وباكستان، وإيران، وسيريلانكا، وغيرها من الدول.

كما ترجع أهميته الاقتصادية أيضًا إلى ما تم اكتشافه على سواحل الهند من حقول للنفط والغاز الطبيعي، كما اكتُشِف في الساحل الجنوبي الشرقي من شبه الجزيرة العربية العديد من المواد الغذائية الطبيعية التي تتغذى عليها الأسماك، والتي دُفعت إلى أعلى بفعل حركة مياه البحر، ومن أهم تلك المواد الفوسفات. هذا بالإضافة إلى كون هذا البحر معبرًا تُجاريًّا هامًّا منذ فجر التاريخ وحتى وقتنا هذا.

 
السابق
نظرية التطور
التالي
فوائد الجبن الأزرق

اترك تعليقاً