اقتصاد

ما هو التسويق الهرمي

ما هو التسويق الهرمي

التسويق هو مجموعة الأنشطة التي تهدف إلى تحليل السوق والمنتجات أو الخدمات المنافسة، ودراسة رغبات العملاء واحتياجاتهم، ووضع خطة يُمكن على أساسها تقديم منتج يحمل أفضل المواصفات ويلبي مُعظم الاحتياجات لجذب أكبر عدد من العملاء. وتتعدد أنواع التسويق ما بين تسويق جغرافي وتسويق إلكتروني وتسويق شبكي وغيرهم الكثير، إلا أن أشهر أنواع التسويق وأكثرها إثارةً للجدل في الآونة الأخيرة هو التسويق الهرمي الذي سنتحدث عنه فيما يلي.

 

ما هو التسويق الهرمي

التَّسوِيق الهرَمي هو استغلال مهارات التسويق في الاحتيال على الآخرين؛ إذ يقوم هذا النوع من التسويق على وجود شخص أو عدد قليل من الأشخاص في قمة الهرم، يقومون بإقناع مجموعة أكبر باستثمار جزء من أموالهم، ويعدونهم بالمزيد من الأرباح في حالة جلبهم لمزيد من المستثمرين. ويظل الهرم يتسع لأسفل بزيادة عدد المشاركين. في نهاية الأمر يعود الجزء الأكبر من الربح إلى قمة الهرم، في حين أن معظم الطبقات الدنيا من الهرم أو الغالبية العظمى من المشاركين يخسرون عادةً.

 

كيف يحدث التسويق الهرمي

غالبًا ما يحدث هذا النوع من التسويق بشكل مموه وغير واضح؛ نظرًا لتحريمه شرعًا وتجريمه بموجب قوانين العديد من الدول، فلا يعترِف القائمون عليه أن ما يقومون به تسويقًا هرميًّا، ويتخذون مسميات أخرى أكثر شرعية وقبول في المجتمع. ويحدث هذا النوع من التسويق كالآتي:

  • شركة يرأسها شخص أو أكثر، يبحثون عن منتج زهيد بلا قيمة لبيعه.
  • لا يبحث أصحاب الشركة عن المستفيدين من المنتج ذاته، وإنما يبحثون عن أشخاص يُقنعونهم باستثمار أموالهم في بيع المنتج مقابل عمولة.
  • وكسابقيهم يبحث هؤلاء المستثمرون عن أشخاص أكثر عددًا لجلب عمولة أكثر، ليقنعونهم ببيع المنتج لشريحة أكبر من البائعين وهكذا.
  • يستمر الأمر على هذا النحو حتى لا تتمكن قاعدة الهرم من العثور على المزيد من المستثمرين، فتنهار المنظومة. وفي هذه الأثناء يكون الشخص أو الأشخاص الموجدون على قمة الهرم قد جنوا الكثير من المال في فترة زمنية قصيرة، في مقابل خسارة بقية المستثمرين في الطبقات التالية من الهرم.

 

الفرق بين التسويق الشبكي والهرمي

يخلط الكثيرون بين نوعي التسويق “الهرمي والشبكي”، كما يطلق بعض متبعي أسلوب التسويق الهرمي مُصطلَح التسويق الشبكي على طبيعة عملهم لإعطائه صفة أكثر شرعية وجذب ثقة المحيطين. أما الفرق الحقيقي بين التسويق الهرمي والتسويق الشبكي هي أن الهرمي يستهدف المزيد من المستثمرين الذين يستثمرون أموالهم في منتج غير ذي قيمة لجذب مستثمرين جُدد بعد إغرائهم بالربح والعمولة، في حين أن التسويق الشبكي يستهدف المزيد من الزبائن أو المستفيدين من المنتج بشكل مباشر، مع حصول الزبون الذي ينجح في التسويق للمنتج وجلب المزيد من الزبائن على عمولة مقابل ذلك، ولكنه ليس شرطًا، وهو غير محرَّم شرعًا ولا ممنوع قانونًا على عكس نظيره الهرمي.

 

 
السابق
ما معنى العجز النقدي
التالي
متى تأسس نادي ليفربول

اترك تعليقاً