تعلّم

ما هو الفن التشكيلي

يَعتمد الفن التشكيلي على إعادة صِياغة الواقع وِفق رأي الفَنان، ومَنظوره الخَاص. لذا تَعددت مَناهِج واتجاهات الفن التشكيلي وقَسمه الباحثون في المَجال الفَني إلى عِدة مَدارس فَنية لكُل منِها سِماتها المُميزة لها.

 

أهم مَدارس الفن التشكيلي

المَدرسة الكلاسيكية:

تَرتكز على التصوير الدقيق للأشياء وِفقًا للأصول الجمالية المثالية بتحويل الصور الطبيعية لأشكال زُخرفية مَنطقية تمامًا. وانقسمت إلى 3 مَراحل، حيث كانت المَرحلة الأولى مُحاكاة للتماثيل الرومانية والإغريقية القَديمة، والمَرحلة الثانية هي عَصر النهضة المُسماه بالمدرسة الواقعية، والتي كان من أهم فَنانيها ليوناردي دَافنشي المَشهور بلوحة “الموناليزا”، ومايكل أنجلو. بينما كانت المَرحلة الثالثة، والأخيرة هي الكلاسيكية الجَديدة، ويُعد المُصور جاك لويس ديفيد أحد أشهر فَنانيها.

 

المَدرسة الانطباعية (التأثيرية):

حَركة فنية نَشأت في القرن التَاسع عَشر، واشتق اسمها من لَوحة رائدها الرسام الفرنسي كلود مُونيه والتي رَسمها سنة 1872 م وكانت تُسمى “انطباع شُروق الشمس”. وتَتسِم بَتصوير انطباع الفَنان عن المَشاهد الواقِعية دُون الالتزام بالتفاصيل الدقيقة. ومن أبرز فَنانيها إدوارد مانيه، وألفرد سيسلي، وفان غوخ، وكلود مونيه، وإدغار ديجاس، وأوغست رينوار، وغوستاف كاليبوت.

 

المَدرسة التكعيبية:

تَتميز باستخدام الأشكال الهَندسية اعتمادًا على نَظرية التبلُور التعدينية بتحويل المُكعبات لأسطُح مُتداخلة تُحرك داخل اللوحة في تجاهات مُختلفة بتلاعب الظلال. وتَطورت هذه المدرسة على 3 مَراحل، امتدت المرحلة الأولى من 1907 إلى 1909، واتسمت بتحويل الأشكال الطبيعية لمساحات هندسية. وشَملت المَرحلة الثانية العَامين التاليين للمرحلة الأولى وسُميت بالتكعيبية التحليلية واهتمت باستخدام دَرجات لُون واحد في تَقسيم الأشكال، وتَجميعها بأسلوب تَكعيبي تبعًا لتصور الفنان. بينما تُدعى المَرحلة الثالثة “التكعيبية التركيبية” التي عَادت لاستخدام الأشكال الطبيعية بأسلوب واقعي مُفعم بالألوان. ومن أبرز روادها سيزان، وبيكاسو، وبراك.

 
السابق
طرق الإرشاد النفسي
التالي
أسباب الصداع النصفي أثناء الصيام وطرق علاجه

اترك تعليقاً