سؤال وجواب

ما هو المسح الذري

ما هو المسح الذري

ما هو المسح الذري

المسح الذري (بالإنجليزية: Nuclear scan) هو الجانب التشخيصي من الطب النووي، ويعتمد على استخدام النظائر المُشعة في تصوير أجهزة وأعضاء الجسم المُختلفة، لتشخيص ما بها من أمراض، مع الأخذ في الاعتبار ملاءمة نوع النظائر المُستَخدَمة لسن المريض وحالته الصحية، كما أنها تختلف باختلاف العضو المُراد فحصه.

 

ما هي النظائر المشعة

النظائر المشعة (بالإنجليزية: Radionuclide) المُستخدمة في المسح الذري هي عبارة عن مواد لها نفس التركيب الكيميائي للمواد الموجودة بشكل طبيعي داخل الجسم، مع وجود تعديلات طفيفة في الخصائص الفيزيائية لتلك المواد، مما يسمح لها بإصدار أشعة بما يُمكِّن من تتبعها داخل الجسم، ومن ثَم متابعة مدى قدرة قيام العضو المعني بالأشعة على القيام بوظائفه.

 

استخدامات المسح الذري

يُستَخدَم المسح الذري للكشف عن الكثير من الأمراض وتشخيصها وعلى رأسها الأورام السرطانية، بالإضافة إلى أمراض القلب والكلى والكبد والمرارة والعظام والدماغ والغدد الصماء والغدة الدرقية والنزف الداخلي وغير ذلك الكثير. ويتميز هذا النوع من الفحص بقدرته على تحديد نسبة الخلل الوظيفي للعضو المراد فحصه، كما أنه من الإجراءات التشخيصية شديدة الحساسية، أي التي يُمكنها تحديد الخلل في مراحله الأولى.

 

خطوات المسح الذري

  • في معظم الأحيان لا يتطلب إجراء المسح الذَّري خطوات تحضيرية، وإن كان هناك ما يلزم فعله حسب طبيعة الحالة يقوم الطبيب بتوضيحه عادةً.
  • يُحقَن المريض بكمية قليلة جدًّا من المواد المُشعة عبر أحد أوردة الجسم.
  • تبدأ جلسة التصوير بعد الحقن مباشرةً، وفيها يستلقي المريض بالوضع المناسب دون حركة، ويُمرر أسفل الجاما كاميرا التي تقوم باستقبال الإشعاع المنبعث من جسمه.
  • يستغرق المَسح الذري ساعة واحدة غالبًا، إلا أن الأمر قد يحتاج تكرار التصوير عبر الساعات التالية لمتابعة المادة المُشعة.

 

مميزات المسح الذري

  • يُساعد على اكتشاف الأمراض في مراحلها المبكرة.
  • يُساعد على متابعة الوظائف المُختلفة داخل الجسم.
  • تتشابه المادة المُشعة مع طبيعة الجسم إلى حد كبير، ومن ثم يتمكن الجسم من التخلص منها تلقائيًّا بعد مرور ساعات من الحقن بها.
  • المسح الذري ليس مؤلمًا.

 

عيوب المسح الذري

  • يُمثل الإشعاع خطرًا على الأجنة، لذا يُمنَع النساء الحوامل من التعرض له حفاظًا على سلامة الأجنة، وكذلك المرضعات حفاظًا على سلامة أطفالهن.
  • يُعَد المريض مصدرًا للإشعاع لمدة 24 ساعة تقريبًا بعد الحقن، يبدأ بعدها الجسم في التخلص من المادة المشعة، لذا يُنصَح المُحيطين بعدم الجلوس معه لفترات طويلة تفاديًّا لتعرض أجسامهم للإشعاع دون داعٍ.
  • على الرغم من حساسية هذا الإجراء التشخيصي إلا أنه ليس دقيقًا بالقدر الكافي، ومن ثَمَّ فهو يحتاج أحيانًا إلى بعض الفحوصات التكميلية ليتمكن الطبيب من تشخيص المرض بدقة.
 
السابق
فوائد زيت البرتقال للجنس
التالي
طريقة الربح من اليوتيوب

اترك تعليقاً