تغذية

ما هو الهليون

الهليون (بالإنجليزية: Garden asparagus)، هو نبات ربيعي مُعمر يَتبع الفصيلة الزنبقية. وقُد عُرف مُنذ القِدم، حيث أكتشفت رُسوماته على جدران عَددًا من المقابر الفرعونية، كما استخدمه اليونانيون والرومان. ويتميز الهليون والمعروف أيضًا باسم سكوم بغناه بالعديد من العناصر الغذائية الأساسية مثل الألياف، والأحماض الأمينية، وحمض الفوليك، والإينولين، والكروميوم، والسابونين، وفيتامين أ، ج، ك، هـ، ومُضادات الأكسدة كالغلوتاثايون، بينما تحتوي البُرعمة الواحدة منه على 5 سُعرات حرارية فقط.

 

وصف الهليون

هو نبات يَتسم بساقه الخشبية الرفيعة المُمتدة كالعصى، تتفرع منها أغصان إسطوانية ملساء خالية من الأوراق، والجُزء الذي يتناول منه هو الأغصان. كما يَتصِف الهليون بثماره كَرزية الشَكل، صَغيرة الحجم، ذات اللون الأحمر القرمزي. وتَنمو أزهاره الخضراء، المائلة للاصفرار في فصل الربيع وبداية الصيف.

 

فوائد الهليون

تَعزيز الصحة النفسية: حيث يَحتوي على حمض الفوليك الذي يَحِد من إنتاج هرمون الهوموسيستين (Homocysteine)، الذي قد يُضعف مُعدل وصول الدم والعناصر الغذائية للدماغ، ويَضُر الصحة النفسية بتثبيط إنتاج الهرمونات المُعززة للصحة النفسية كالسيروتينين، والدوبامين.

تَقوية المناعة: يُعد الهليون من أغنى الأطعمة بُمضادات الأكسدة التي تُكافح الجُذور الحُرة، وتُقوي جهاز المناعة، وتُخفض مُعدل الإصابة بالسرطان خاصةً سَرطان العظام، والثدي، والقُولون، والرئة.

الحَد من الإصابة بأمراض العظام: وذلك لاحتوائه على فيتامين ك الذي يزيد قُدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم، والحَد من الإصابة بأمراض العظام كالهشاشة. كما يُساهم في تَعزيز قُدرة الجسم على الشفاء من الكُسور، علاوة على إمداده للجسم بالحديد مما  يُعزز صحة المفاصل.

دَعم صحة الجهاز الدوري: حيث يمُد الجسم بفيتامين هـ الذي يُقوي الخلايا، ويحميها من تأثير الجُذور الحرة، ويُخفض مُعدلات الإصابة بأمراض القلب والشرايين. كما يَحتوي على البوتاسيوم، والفوليك أسيد مما يُساهم في تَنظيم ضَغط الدم.

 
السابق
طريقة عمل بلح الشام المقرمش
التالي
أنواع مرض السكر

اترك تعليقاً