إسلاميات

ما هو ثواب العمرة

ما هو ثواب العمرة

تعني كلمة العمرة في اللغة العربية الزيارة، أما اصطلاحًا فتعني زيارة بيت الله الحرام مع القيام ببعض المناسك المتمثلة في: الإحرام، والتلبية، والطواف بالكعبة، والسعي بين الصفا والمروة، والحلق أو التقصير، تقرُّبًا لله عز وجل. وقد ورد في السنة النبوية المطهرة العديد من الأحاديث التي تُبين ثواب العمرة وفضلها.

 

حكم العمرة

العمرة من العبادات التي يتقرَّب بها العبد لله سبحانه وتعالى، إلا أن علماء الإسلام اختلفوا بشأن وجوبها من عدمه، فكان لهم في هذا الأمر رأيان:

  • الرأي الأول هو وجوب أداء العمرة، ومن أدلتهم على ذلك:
  1. قول الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة: { وأتِمُّوا الحَجَّ وَ العُمرَةَ للَّهِ }.
  2. ما رُوِيَ عن أبي رزين العقيلي أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إنَّ أبي شيخ كبير لا يستطيع الحج ولا العُمرة. فقال صلى الله عليه وسلم: (حج عن أبيك واعتمر).
  • الرأي الثاني هو أنها سنة ليست واجبة، ومن أدلتهم على ذلك:
  1. أن الله عز وجل اقتصر الفرض على الحج دون العمرة، فقال جل وعلا في سورة آل عمران: { ولله على النَّاسِ حجُّ البَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إليهِ سَبِيلًا }.
  2. وعن جابر رضي الله عنه: سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن العمرة: أَوَاجِبَةٌ هي؟ قال: (لا، وأن تعتمِرَ خيرٌ لك).

 

ثواب العمرة

كما سبق أن ذكرنا، هناك العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تبين ثواب العمرة وتُوضِّح عِظَم فضلها، ومن هذه الأحاديث:

  • يتجلى ثواب العمرة في كونها تُكفر الذنوب والسيئات، وتُحيلها إلى حسنات، والدليل على ذلك ما ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة)، رواه البخاري.
  • كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (تابعوا بين الحج والعمرة، فإنَّ متابعة بينهما تنفي الذنوب بالمغفرة كما ينفي الكير خبث الحديد)، رواه الترمذي.
  • وعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها في عمرتها: (إن لكِ من الأجر على قدر نَصَبك ونفقتك)، وهذا يعني أن ثواب العمرة وأجرها يرتفع كلما زادت مشقتها وما أُنفِقَ لأجلها.
  • بالإضافة إلى وجوب العطاء والفضل من الله عز وجل، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الغازي في سبيل الله والحاج والمعتمر وَفْدُ الله، دعاهم فأجابوه، وسألوه فأعطاهم)، رواه بن ماجة وحسنه الألباني.
  • هذا فضلًا عن ما ورد من أجر الطواف حول الكعبة المشرفة عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من طاف بالبيت لم يرفع قدَمًا ولم يضع أخرى إلا كتب الله له حسنة وحطَّ عنه بها خطيئة ورفع له بها درجة)، رواه أحمد والترمذي.
 
السابق
فوائد الساونا للتنحيف
التالي
فوائد زبدة الكاكاو

اترك تعليقاً