أسئلة دينية

ما هو طعام أهل الجنة

الجنة هي الغاية المنشودة والهدف الأسمى الذي يسعى جميع المسلمين للوصول اليه، وجعل الله – سبحانه وتعالى- الجنة داراً لعباده المؤمنين، وأعطنا الخالق – سبحانه وتعالى- وصفاً كافياً للجنة ونعيمها من خلال العديد من الآيات القرآنية التي وردت بالقرآن الكريم، ترغيباً لعباده في الوصول إليها، وتعد الأطعمة أحد أشكال النعيم الذي نلقاه – بإذن الله – في الجنة.

ولعل من أبرز الآيات القرآنية التي تحدثت عن الطعام والشراب في الجنة، ما ورد بسورة الطور بالآية 22 (وَأَمْدَدْنَاهُم بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ)، كما قال سبحانه وتعالى أيضًا بسورة الرحمن (فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ)- الآية رقم 68. كما ورد في القرآن الكريم وتحديداً بسورة الواقعة أن من طعام أهل الجنة اللحوم، فقال الله سبحانه وتعالى (وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ).

وعن نبينا الكريم محمد –صلى الله عليه وسلم- فقد ورد في السنة النبويّة المطهرة مجموعة من الأحاديث الصحيحة التي ذكر بها طعام أهل الجنة وشرابهم، وقد ورد أول طعام يتناوله أهل الجنة؛ وهو زيادة كبد الحوت، وذلك بعد الحساب وبعد دخول المؤمنين الجنة، تعرض عليهم الملائكة زيادة كبد الحوت ليأكلوها، وهي القطعة الزّائدة المتعلّقة بكبد الحوت وهي ألذ ما في الحوت في الطعم والرائحة وقد قيل أنها أبرد قطعة في الكبد تعطي السكينة والراحة لآكلها بعد حرارة الموقف والعرض على الله سبحانه وتعالى.

ومن الأحاديث النبوية التي تحدثت عن طعام أهل الجنة، ما رواه الإمام البخاري في صحيحه، عن الصحابي الجليل أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، أن النبي -صلى الله عليه وسلّم- قال: (تكون الأرض يومَ القيامةِ خبزة واحدة، يتكفؤها الجبار بيدِه، كما يكفأُ أحدكم خبزته في السَّفرِ، نزلاً لأهل الجنة، فأتَى رجلٌ من اليهودِ فقال: بارك الرحمنُ عليك يا أبا القاسم، ألا أُخبرك بنزلِ أهلِ الجنةِ يومَ القيامة؟ قال: بلى، قال: تكون الأرض خبزة واحدة.

 
السابق
طرق التخلص من العرق بمواد طبيعية
التالي
تأثير هرمون الإستروجين على الرضاعة الطبيعية

اترك تعليقاً